سوريا للبيع والإيجار

سوريا للبيع والإيجار

لم يكن مفاجئاً رفض الأسد لمعظم بنود المبادرة العربية التي حملها وزير الخارجية الأردني إلى نظام الأسد في دمشق، رغم أن المبادرة تضمنت وعوداً عربية بضخ مليارات الدولارات للإعمار، وللاقتصاد السوري الذي يترنح تحت أعباء مستحقات لم يعد بإمكانه القيام بها، وفي ظل استنزاف معظم القطع الأجنبي من العملات من أرصدة نظام دمشق باستثناء أرصدته الخاصة، والرفض الأسدي يتأتى من كون بنود المبادرة تطالب بإصلاحات سياسية وتشكيل قيادة سياسية تشاركية مع المعارضة السورية، الأمر الذي يقلق منظومة الاستبداد في دمشق والطبقة الأوليغارشية التي تحيط به، لكن الرفض الأسدي الأهم كان لبند في المبادرة قيل إن العرب طالبوا بإدخال قوات عربية تضمن حياة وأمان اللاجئين العائدين وتشكل ضمانة وحماية لمعارضي الأسد.

لكن المفارقة أن يتزامن رفض النظام في دمشق لدخول قوات عربية إلى سوريا مع عرض أسدي لبوتين بفتح الأراضي السورية لقواعد روسية جديدة جوية وبحرية تُضاف لقاعدتي حميميم وجول جمال على الساحل السوري، والواضح أن العرض الأسدي جاء بإيحاء روسي بعد أن ضاقت قاعدة حميميم على طائراتها وصعوبة توسعتها بسبب مكان تموضعها بين جبال الساحل والبحر المتوسط، وأيضاً هناك صعوبات بحرية في طرطوس لعدم توفر الأعماق اللازمة لرسو السفن الروسية وعدم توفر الأرصفة الكافية للسفن الحربية الروسية وصعوبة توسعة الميناء الحربي ليستطيع توفير كل الخدمات والأماكن، وهو ما عبّر عنه أحد كبار جنرالات بوتين المتقاعدين (إيغور كوروتشينكو) وهو رئيس تحرير مجلة الدفاع الوطني الروسية بقوله: "نحن بحاجة إلى قاعدة بحرية كاملة في سوريا، وما نملكه هناك فقط نقطة ولوجيستية، وعلينا القيام بالتجهيز وبأعمال البناء وتأمين البنية التحتية اللازمة في سوريا لتأمين قواعد بحرية وجوية جديدة مع توفر منظومات الدفاع الجوي التي تحمي وجودنا في اللاذقية وطرطوس".

إعلان الأسد عن موافقته على إنشاء قواعد روسية جديدة في سوريا كالعادة يتجاوز فيه السلطات التشريعية لأن سوريا في عهد نظام الأسد الأب والابن تُحكم بقرارات استبدادية، قرارات لا تحتاج الرجوع فيها لمجلس شعب أو مجلس وزراء، باعتبار أن رأس الاستبداد يستحوذ على كافة السلطات ويملك كافة الموافقات وبيع الأرض السورية لقواعد روسية ليس بجديد، ألم تُباع كامل الحدود السورية مع لبنان لحزب الله ليمارس تجارته وتهريبه المازوت والبنزين والبضائع من وإلى لبنان؟ ألم تُباع كامل جرود القلمون مع القاعدة الجوية في مطار الضبعة ليجعل منها حزب الله أكبر تجمع لإنتاج المخدرات من كيبتاغون وسواها وتصنيعها ونقلها؟ والأمر ينطبق على الحدود السورية الأردنية التي بيعت أيضاً للحرس الثوري الإيراني وحزب الله عبر وكيلهما ماهر الأسد وفرقته العسكرية (الفرقة الرابعة) لتهريب المخدرات للخليج العربي؟، وكذلك ألم يبع الأسد كامل الحدود السورية العراقية لإيران لتدخل عبرها الأسلحة وكل المرتزقة من ميليشيات إيران إلى سوريا؟.

ألم يمنح بشار الأسد مراكز التصنيع العسكري ومراكز البحث العلمي للحرس الثوري الإيراني لجعلها خطوط إنتاج لآلته العسكرية؟ ويُدخل ضباط إيران وحزب الله إلى مقرات قيادة الفرق والقواعد الجوية في الجيش السوري؟، ألم تصبح قاعدة الإم فور ومن بعدها قاعدة الشعيرات واليوم مطار الجراح في حلب مراكز لاستقبال وتجمع وتشغيل ورش الطيران المسير الإيراني؟ ألم يفتح نظام الأسد الأحياء الشعبية داخل المدن والبلدات السورية لتكون مقرات سرية لقادة إيران ولمصانع إيران ومستودعاتها وسلاحها؟؟ ألم تدمر إسرائيل مصنع صواريخ متوسطة لإيران في داخل حي الحميدية في دير الزور؟؟ وتقصف اجتماعاً لإرهابيي إيران وحزب الله في كفرسوسة؟؟ واللائحة تطول ... 

نظام الأسد باع كل سوريا، باع البشر والحجر والشجر ورهن اقتصاد سوريا لعشرات السنوات لاتفاقيات مذلة مع إيران وروسيا، وباع السيادة للمرتزقة وحتى الموانئ باعها ورهن كل الثروات الباطنية السورية مثل الفوسفات وغيره ثمناً لبقائه بالسلطة، بشار الأسد فتح بوابات سورية للجامعات الإيرانية وللمدارس الشيعية وللحسينيات والحوزات والقبيسيات، وأصبحت شوارع عاصمة الأمويين تعج باللطميات الاحتفالات الكربلائية.

لكن ما يؤلم السوريين أكثر أنه وبعد كل الجرائم والمجازر التي ارتكبها بشار الأسد بحق الشعب السوري وبعد كل القتل الذي نال أهل سوريا على يد المرتزقة التي جلبها بشار الأسد لتحمي كرسي سلطته، وبعد أن باع سوريا بما فيها أن هناك من يريد رمي أطواق النجاة لهذا المجرم، ويطمح لإعادة تأهيل نظامه وإعادته للحياة بعد أن هجر نصف الشعب السوري ودمر ممتلكاته وامتلأت معتقلاته بالشباب السوري، الفاجعة أن هناك من بني جلدتنا من لا زال يجد أن حل القضية السورية يكمن بإعادة تدوير النفايات وإعادة الديكتاتور للسلطة!!!

عربياً لم يكن نظام الأسد من الأب للابن يوماً إلا خنجراً مسموماً في الجسد العربي ومنظومة الأمن العربي، ولم يكن إلا متآمراً على العرب وأمن العرب وقضايا العرب، ومع ذلك هناك من يريد انتصار المجرم على الضحية.

في الذكرى 12 لانطلاقة الثورة السورية، الشعب السوري يعيد ويؤكد أنه ماض في طريق الخلاص من تلك المنظومة الاستبدادية، يرتكز بعمله على قدراته وإرادته التي لا تلين ولا تنكسر, مستنصراً من بعد الله بكل الشرفاء والأحراء الذين وقفوا إلى جانبه وساندوه بقضيته المحقة، مقسِماً ومتوعداً أنه لم ولن ينس دماء الشهداء والمغيبين في زنازين الأسد، وأنه لن يعود إلا بما خرج  من أجله.

ليبع الأسد من سوريا ما يريد، ويؤجر منها ما يريد، ويستجلب إليها ما يريد، فالنهاية ترسمها الشعوب وليس القتلة والمجرمون.

 

التعليقات (4)

    ممانعة

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    هذا النظام الذي لم يكن أن يبقى لولا تردد سنة الداخل للخروج ضده بسبب جهلهم بمخاطر مايخطط له هذا النظام . وماكان هذا النظام ليبقى لولا تردد الدول العربية السنية وجهلها لمخاطر بقاءه. وبعد عشرة سنوات من الأن والله اعلم فإن الدول التي ساعدت هذا النظام على البقاء كانت انظمتهاو ملوكها بخيرلو ساعدوا هذا الشعب على إسقاط هذا النظام.

    بشار للخيانة عنوان

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    بشار المجرم مكانه في لاهاي فقط وحتى الإعدام قليل على هذا الخائن الذي خان سوريا وخان الشعب السوري وخان العرب ... كلمة مجرم قليل عليه .. ربما كسب الدنيا من خلال السرقة والنهب والقتل من خلال عصابة العلوين الحاكمة في سوريا ولكن ساعة الباطل ساعة وساعة الحق حتى قيام الساعة ..وكل من يساعد ويدعم هذا المجرم اللهم احشرهم معا في نار جهنم

    سوري مُشرد

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    بشار هذا المجرم الخنزيرالنصيري الطائفي و كل أفراد عصابته و عائلته سوف يُسحلون في شوارع دمشق ثم يُعلقون من أرجلهم كما فعلوا بموسوليني

    عمار رحيم

    ·منذ سنة 3 أسابيع
    موضوع تفوح منه رائحة النتانة و القذارة و الطائفية المقيتة و الجهل و الغباء , لم تكن سورية بلد طائفي و مذهبي أبدا طيلة تاريخها رغم تنوع مكوناتها السكانية و هذا ما لم تجده في أي بلد آخر حتى سنة 2011 أين ظهرت المجموعات الإرهابية مثل داعش و النصرة و القاعدة و جيش الإسلام و كتائب أحفاد الصحابة و إرهابيي نور الدين الزنكي وووووو كل هذه الجماعات الإرهابية التي ملأت سورية العزيزة دماء و دموع و خراب تحت إشراف مجموعة من مرتزقة الدين من أمثال القرضاوي و العريفي و السديس و العرعور و محمد حسان ووووو هؤلاء المجرمون الذين حرضوا شباب العالم الإسلامي بالذهاب للإنتحار في المحرقة السورية في حين أن أبناءهم هم بعثوهم إلى أرقى الجامعات في باريس و لندن و ستوكهولم و نيويورك و غيرها ..... واصلوا الكذب على الناس فربما سيصدقكم الأغبياء و الجهلة لبعض الوقت و لكنكم حتما متجهون بخطى ثابتة إلى مزبلة التاريخ .... عاش الرئيس السوري البطل بشار الأسد عاش الجيش العربي السوري عاش الشعب السوري و الخزي و العار للخونة و العملاء و المرتزقة و الإرهابيين ..... جزائري حر مر من هنا .
4

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات