فقد بهاتاي ووجد بمرسين.. عائلة سورية لاجئة تجتمع برضيعها بعد 40 يوماً من الزلزال (فيديو)

بعد عثور عائلة "تيجان" السورية على رضيعها المفقود في منطقة هاتاي جنوب تركيا قبل نحو أسبوع، تمكنت عائلة لاجئة أخرى من الاجتماع برضيعها الذي فقدته في المنطقة نفسها قبل نحو 40 يوماً من الزلزال المدمّر الذي ضرب البلاد في السادس من الشهر الماضي، وذلك بعد إجراء الفحوصات الطبية لوالديه التي تثبت نسبته لهما.

وبحسب ما نشرته "وكالة الأناضول"، فقد تم لمّ شمل طفلين من ضحايا الزلزال، - من الذين تم أخذهم من مشافي هاتاي تحت إشراف وحماية الدولة - مع أسرتهما (إحداهما سورية)، وذلك بعد إجراء اختبار الحمض النووي لهما في مشفى بمدينة مرسين.  

وأشارت الوكالة إلى أن الزوجين السوريين (محمد ومرام) الحداد، التقيا بطفلهما الرضيع "بسام" البالغ من العمر 4 أشهر بعد نقله للعلاج في مستشفى مدينة مرسين، حيث أظهرت نتيجة اختبار الحمض النووي أن الطفل يعود لهما، الأمر الذي أصابهما بالسعادة الكبيرة ولم يتمكنا من كبت دموعهما لدى رؤيته. 

 

من جهته أوضح الوالد السوري "محمد" أنه بعد الحزن الكبير الذي أصابه نتيجة الزلزال المدمر وفقدانه صغيره، عادت البسمة مجدداً لحياته، لافتاً إلى أنه عاش أوقاتاً مخيفة لحظة وقوع الكارثة حيث تمكن من النجاة مع زوجته من تحت الأنقاض لكن الرضيع بقي عالقاً.

وبعد أن تم إنقاذه من تحت الأنقاض نُقل بسيارة الإسعاف إلى مرسين، ثم لم يعُد يَعرف عنه شيئاً، فتوجّه لتقديم شكوى بفقدان بسام، وبعد 39 يوماً وإجراء الفحوصات الطبية تم توجيه دعوة له مع زوجته للقاء رضيعهما ولم شمل العائلة اللاجئة.

وأضاف اللاجئ السوري، أنه سعيد جداً بما قامت به المشفى في مرسين حيث اعتنوا جيداً بالطفل الذي كان يَزِن لحظة وصوله 5 كيلوغرامات، بينما الآن يزن نحو 8 كيلوغرامات.

 

التعليقات (0)

    0

    الأكثر قراءة

    💡 أهم المواضيع

    ✨ أهم التصنيفات