والدهم عربي.. أم بلجيكية تختار نهايتها بإرادتها بعد جريمة قتلها لأطفالها الخمسة

والدهم عربي.. أم بلجيكية تختار نهايتها بإرادتها بعد جريمة قتلها لأطفالها الخمسة

أنهت امرأة بلجيكية حياتها بطريقة "القتل الرحيم" بعد مرور 16 عاماً على ارتكابها مذبحة راح ضحيتها أطفالها الخمسة أثناء غياب والدهم عن المنزل، حيث كان يزور والديه في المغرب.

وبحسب صحيفة "ديل ميل" البريطانية، اختارت البلجيكية جينيفيف ليرميت (56 عاماً) إنهاء حياتها في 28 شباط/ فبراير الماضي، وهو ذات التاريخ الذي ارتكبت فيه جريمتها المروعة.

وكشف زوج ليرميت السابق بوشعيب مقدم، لوسائل إعلام بلجيكية، أنه لا يزال يكافح للتعامل مع مذبحة أطفاله، مشيراً إلى أن قتل أطفاله لا يزال يمثل "محنة صعبة" بالنسبة له للتعامل معها.

 وقال الأب الحزين إنها "مجزرة منذ 16 عاماً، ليس لدي ما أقوله.. أحتفظ بمشاعري لنفسي، لا يمكنني مشاركتها".

خدعت ابنتها الكبرى لتتمكن من قتلها

وأقدمت ليرميت في 28 شباط 2007 على ذبح أطفالها، مهدي ومنى وميريام ونورا وياسمين الذين كانت تتراوح أعمارهم بين 14 عاماً، باستخدام سكين مطبخ في منزلهم في بلدة نيفال ببلجيكا، وذلك في غياب زوجها.

وأوضحت الصحيفة أن ليرميت التي كان تبلغ من العمر 40 عاماً عند ارتكاب الجريمة، سرقت سكاكين مطبخ من سوبر ماركت، وتوجهت إلى منزلها لتبدأ بنحر أطفالها واحداً تلو الآخر.

وخلال محاكمتها في 2008، أخبرت ليرميت أن ابنتها الكبرى ياسمين كانت أكبر من أن تتحملها، فقامت بخداعها من خلال وضع عصابة على عينيها للحصول على "مفاجأة"، ثم ضربتها بطاولة رخامية ثقيلة قبل أن تقتلها بالسكين.

وبعد أن قتلت أطفالها الخمسة، حاولت ليرميت إنهاء حياتها بطعن نفسها، لكنها فشلت وانتهى بها الأمر بالاتصال بخدمات الطوارئ، ليتم العثور عليها من قبل الشرطة ممدة في صالة المنزل. 

انتقام ودافع غريب

وعن دوافع الجريمة، أخبرت ليرميت الشرطة في وقت لاحق أنها شعرت "باليأس والمحاصرة" لكونها في المنزل مع الأطفال بينما كان زوجها بعيداً.

أما الدافع الأساسي فقد كان غريباً، حيث قالت ليرميت للمحكمة إنها كانت منزعجة كزوجة وأم من وجود طبيب بلجيكي متوسط ​​العمر يدعى ميشيل شار، يتولى تسديد فواتيرهم مقابل أن يعيشوا معه بنفس المنزل.

وقالت ليرميت أثناء محاكمتها إن الطبيب شار: "عاش معنا حتى إنه ذهب في شهر العسل ونام في غرفتنا.. كان علينا الانتظار حتى ينام قبل أن نتمكن من ممارسة الحب".

وذكرت أنها وضعت جثة ابنتها نورا البالغة من العمر 13 عاماً في الحمام الذي يستخدمه الطبيب شار، وعندما سُئلت ليرميت لماذا فعلت هذا، قالت: "أردت أن أؤذيه، كانت نورا هي المفضّلة لديه".

مؤبد ومستشفى نفسي

وحُكم على ليرميت بالسجن المؤبد في عام 2008، وجادل محاموها بأنها كانت تزور طبيباً نفسياً بانتظام، ولا ينبغي إرسالها إلى السجن كونها مضطربة عقلياً، لكن هيئة المحلفين وجدتها مذنبة بارتكاب جريمة قتل مع سبق الإصرار، وحكمت عليها بالسجن المؤبد.

وكانت ليرميت قد رفعت دعوى مدنية في 2010 تطالب بما يصل إلى ثلاثة ملايين يورو من طبيبها النفسي، زاعمة أن تقاعسه فشل في منع جرائم القتل، لكن تخلّت عن الدعوى بعد 10 سنوات.

ونُقلت ليرميت إلى مستشفى للأمراض النفسية في عام 2019، وورد أنه في عام 2021 حاولت إنهاء حياتها بنفسها.

"القتل الرحيم" في بلجيكا

وقال محاميها نيكولاس كوهين إن موكلته ماتت من خلال "القتل الرحيم" في الذكرى الـ16 للجريمة.

ويسمح القانون البلجيكي للأشخاص باختيار "الموت الرحيم" إذا اعتبروا أنهم يعانون من معاناة نفسية "لا تطاق"، وليست جسدية فقط لا يمكن شفاؤها.

وفي العام الماضي، توفي 2966 شخصاً عن طريق "القتل الرحيم" في بلجيكا، بزيادة قدرها 10 بالمئة مقارنة بعام 2021، وفقاً للسلطات البلجيكية.

التعليقات (1)

    Ahmad Abo Ali

    ·منذ 11 شهر أسبوعين
    في المثل الشعبي ،الجنون فنون اما في ما يسمى الدول المتحضرة الاجرام والتوحش يعتبر حرية اختيار وفاعله يعتبر مضطرب نفسيا يستحق الشفقة ،ان جملة القوانين التي وضعها المشرع المتحضر لتبرير مثل تلك السلوكيات الغير اخلاقية لمنع العقوبة هي الدافع الأكبر للجوء إلى هكذا جرائم ان نفس المجرمة القاتلة لابناءها لو كانت تعتني بتربية قطة وتم الاساءة اللفظية الى قطتها من المؤكد انها لن توصف باضطراب سلوكي عندما تراها تخطب في مجلس حقوق الإنسان وجمعية الرفق بالحيوان وامام البرلمان الاوروبي وتتصدر اهم الصحف ووسائل الاعلام، لشرح مظلوميتها وكيفية الاساءة لقطتها الاليفة البريئة الحساسة المنكسرة نفسيا والمحطمة معنويا بسبب إساءة لفظية وسوف نرى من برر لها جريمة قتل الأطفال واوجد لها الاعذار سوف يتكلمون بلسان اخر حيث يطالبون بإنزال أشد العقوبات القانونية التي لا لبس فيها ولا تقبل الطعن الواضحة التفسير بالمجرم اللاانساني المسيء للقطة التي ربما ارعبته ليلا ولم يقدر أنها تمازحه
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات