أورينت مع قائد مجموعة إنقاذ سوريّة تعرضت لضرب مبرح من أتراك: "اعتقدوا أننا لصوص"!

أورينت مع قائد مجموعة إنقاذ سوريّة تعرضت لضرب مبرح من أتراك: "اعتقدوا أننا لصوص"!

كشف متطوعون سوريون حقيقة ما حصل معهم بعد تداول تسجيلات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر تعرضهم للاعتداء بالضرب من قبل مجموعة من الأتراك، لمجرد الاشتباه بقيامهم بأعمال سرقة في مدينة أنطاكيا جنوب تركيا.

هرعوا للمساعدة

وأجرى موفد أورينت جنوب تركيا علاء فرحات، مقابلة مصورة مع الشاب السوري "أسامة"، الذي أوضح أنه هرع مع مجموعة من السوريين تضم نحو 10 أشخاص إلى مدينة أنطاكيا عقب حدوث الزلزال المدمر للمساعدة في عمليات الإنقاذ بالمدينة.

"أسامة" سبق وأن ظهر في مقابلة مع "أورينت"، وهو يقوم ومجموعته بإسعاف ونقل الضحايا بسيارته (بيك آب) إلى معبر باب الهوى الحدودي، إلا أن أتراكاً ظنوا أنهم مجموعة لصوص وانهالوا عليهم بالضرب المبرح.

وقال "أسامة": "نحن مجموعة مؤلفة من 10 لـ12 شخصاً.. كنا عم نساعد الناس من الساعات الأولى بعد الزلزال.. كنا بمدينة الريحانية.. اجتمعنا وجينا لأنطاكيا لننقذ الناس من تحت الأنقاض".

وأضاف: "4 أيام ونحن عم نشتغل وننقل الضحايا بالسيارة لمستشفى حكومي ومنها لمعبر باب الهوى".

ماذا جرى؟

وحول ما حدث بالضبط، أوضح "أسامة"، أنه أثناء قيامه بنقل جثة أحد أقاربه، طلب منه أحد أصدقائه بأن يأخذ معه موتور كهرباء تعود ملكيته لوالده وهو الشيء الوحيد الذي تبقى له، مشيراً إلى أنه وضع الموتور في السيارة بعد أن تأكد من وجود أوراق تثبت أنه ملكيته تعود لوالد صديقه، كما أنه أخذ صورة عن بطاقة الحماية المؤقتة (الكملك) لصاحب الموتور.

وتابع قائلاً: "في الطريق إلى المعبر، وقفت لناخد شوربة.. كانوا عم يوزعوا شوربة، اجتمعت الأهالي ومتطوعين أتراك علينا بعد ما شافوا الموتور بصندوق السيارة.. وصاروا يسألونا من وين وكيف وشلون؟".

ولفت أسامة إلى أن الأتراك "ندهوا لضابط.. إجى وأخذ الأوراق الثبوتية للسيارة والموتور والشباب.. بعدين أجت ناس من بعيد ما عارفة شو في.. ظنوا إننا لصوص وانهالوا علينا بالضرب المبرح جداً".

وذكر أن "قسماً من الأتراك كان يقولوا لا تضربوهن.. وقسم آخر كان عم يضرب.. يعني هاد بيثبت أنو الموضوع لسى مو مفهوم ومع هيك صارت الناس تضربنا".

البراءة.. الظلم صعب 

وأشار "أسامة" إلى أنه رغم تقديمه الثبوتيات للماتور والسيارة، إلا أن "تجمع الناس بشكل كبير والجلبة التي حصلت أدت إلى سوء تفاهم وتم ضربنا"، مردفا: "أنا ما بلومن على الضرب اللي ضربونا ياه.. أكيد ما حدا بيتحمل يشوف أي حدا عم يسرق بهاد الظرف.. بس أرجو فقط أن يتأكدوا بالأول حتى ما يصير في ظلم لأنو الظلم صعب".

ونوّه إلى أنه أراد الظهور على أورينت لتبرئة نفسه، "لانو كتير ناس بتشهد ومنهم أتراك إنو نحن كنا عم نساعد"، لافتاً إلى أن "العسكر سحبوهم من بين الناس بالزور.. وفتشونا بمكان لا يوجد فيه أي أحد.. ما وجدوا معنا شي.. حجزوا السيارة وجبنا أوراقنا الشخصية وعطيناها للعسكر".

وختم قائلاًَ: "بعد التأكد من براءتنا سلموني الموتور والسيارة.. وقالوا لا تواخذنا.. انتو شباب كتار.. وفي سرقات عم تصير.. انفهم الموضوع غلط".

فيديوهات رداً على الشائعات

وكانت صفحات وحسابات تركية على منصات التواصل الاجتماعي قد تداولت تسجيلات مصورة تظهر مشاركة سوريين بعمليات الإنقاذ وانتشال الضحايا من تحت الأنقاض في الولايات المتضررة من الزلزال المدمر في تركيا.

ويأتي تداول هذه الفيديوهات التي صوّرها أشخاص أتراك بأنفسهم رداً على الشائعات ضد السوريين، ومن بينها أن السوريين يقومون بأعمال سرقة في المناطق المنكوبة.

ويظهر في أحد الفيديوهات عسكري تركي وهو يصور مجموعة شبان سوريين يساعدون في عمليات الإنقاذ بأنطاكيا، بينما يوضح فيديو آخر مشاركة سوريين بعمليات تجهيز المساعدات في مركز تابع لهيئة الإغاثة التركية.

وكان شاب تركي قد كشف بمقطع مصوّر أن المزاعم والافتراءات التي ادّعاها المعارض العنصري "أوميت أوزداغ" واتهم فيها شاباً سورياً بسرقة هاتف أحد عناصر الإنقاذ في مدينة كهرمان مرعش أثناء انتشال الضحايا، كاذبة ولا صحة لها مطلقاً، مؤكداً أن الشاب المقصود وهو مواطن تركي.

وفي فيديو له على تويتر، قال الشاب التركي إنه طالب شريعة ويحفظ كتاب الله ولا يمكنه أن يقوم بمثل هذه الأعمال اللاأخلاقية، بل على العكس فهو منذ ثلاثة أيام وهو يقوم بنقل المساعدات من أنقرة إلى هاتاي وملاطيا، لافتاً إلى أنّ ما قام به أوزداغ لا يمكن وصفه إلا بالتحريض ومحاولة إثارة الشارع التركي ضد اللاجئين.

التعليقات (2)

    أبو اسلام

    ·منذ سنة 4 أشهر
    يا نيال مظلوم وهو عند الله سبحانه بريء . من وقع عليه الظلم فليصبر وله العاقبة المرضية بإذن الله .

    أبو اسلام

    ·منذ سنة 4 أشهر
    يا نيال مظلوم وهو عند الله سبحانه بريء . من وقع عليه الظلم فليصبر وله العاقبة المرضية بإذن الله .
2

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات