الأحصنة التي تأكل خشب عرباتها

الأحصنة التي تأكل خشب عرباتها

سوريا دولة محورية في الشرق الأدنى والأوسط، عانت كثيراً من الحكم العثماني قروناً وتنعّمت بالديمقراطية سنوات قليلة بعد الحرب العالمية الثانية.

هذه السنوات القليلة لم ترق للدول الغربية المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، فتسلّط الجيش على الحكم المدني منذ سبعين عاماً إلى أن انتهى أو كاد أن ينتهي كل شيء والآن يحكم البلاد عدداً محدوداً جداً من الشباب على شكل أفراد عائله يدعمهم شباب من عائلات قريبة منهم بصلة القربى الجغرافيه والإثنية والطائفية والتخلّق بأخلاق العبودية.


والآن وبسبب الفساد والأمية السياسية نضبت موارد الدولة وانتهى النفط والفوسفات وتم توزيع الموانئ والآثار التاريخية ورؤس الأموال تهرب والأموال تهرب والشباب تهرب خارج البلاد ولم يبقَ شيء في أعماق الأرض والبحر سوى حب الوطن…والناس بلا طعام وبلا تدفئة وبلا أي نشاط…بينما أشقاؤهم من الدول العربية مع أن حكّامهم لم يصلوا إلى الحكم بشكل ديمقراطي ولكن الثروات الوطنية تُرك للبشر جزء منها والفساد له جزء أيضاً ويبقى جزء له جذور في الأرض بالقوة الكامنة للدولة العميقة.


سوريا محاطة بأشقاء مثل إخوة يوسف الصغير…ولكن فيهم بعض ما تبقى من القيم القادمة من اليمن والحجاز يحيطون بدولة يحكمها شباب يحرك أدمغتهم أفيون المال والسلطة…


وبقيت الملايين من سوريا بلا طعام وبلا تدفئة وبلا آي نشاط سوى نشاط العاطلين عن العمل في العمل على الخروج من البلاد والخروج من أدنى شعور بالكرامة الفردية أو الجماعية وترك الثروات المحتضرة وترك الفساد في دبكة وطنية على الأول ومعه محرمة الشعارات.


سوريا الآن مقسمة فعلياً بشكل جغرافي وسياسي وإثني…
١- محافظة إدلب لهيئة تحرير الشام 
٢- شرق نهر الفرات لقوات سوريا الديمقراطية 
٣- غرب نهر الفرات لتركيا 
٤- جنوب شرق سوريا للولايات المتحدة الأميركية 
٥- جنوب غرب سوريا لإسرائيل 
وسط البادية السورية لداعش 
سوريا الآن مقسمة وشعبها ملغى مولاة ومعارضة ، ملغى بنظر السلطة وبنظر الجوار وبنظر دول العالم وسوريا الآن بلا مستقبل.


سوريا الآن مهدمة بيوتها وضمائر سكانها مهدمة، ينظر سكانها إلى نجاح الأوروبيين بعد مشروع مارشال في أعقاب الحرب العالمية الثانية وينظرون بحسرة إلى فشل ثورة الزنج وينظرون بسخط إلى غزوات المغول والتتار. 
ويتأمل السوريون وهم غاطسون في بحر اليأس يتأملون في مسألة إعمار سوريا البناء المحتمل سيستمر خمسين عاماً ثم يأتي من يهدم هذا البناء ثم يعيدون البناء إلى أن تنتهي مواد البناء وتنتهي أحلامهم بالبناء .


ما تبقى من السوريين يبتهجون بسنوات بناء سد الفرات كيف كان العاملون في سد الفرات يسكنون في بنايات وفي بيوت كل بناية فيها السني والعلوي والدرزي والإسماعيلي والمسيحي والسرياني والكردي والآشوري متلاصقين ومتجاورين ومتحابين.


كل بناية لا يعرف الجار ماهو دين جاره ولا قوميته ولا حزبه، كانت سوريا كلها في مدينة الطبقة التي سُميت مدينة الثورة .
والآن أصبحت سوريا صفوفاً على الخبز وصفوفاً على الغاز وصفوفاً على مياه الشرب وصفوفاً على على استلام المخصصات وصفوفاً على المعابر وصفوفاً على الحواجز وصفوفاً على المستشفيات وصفوفاً عند مراكز الإيواء وعند مكاتب اللجوء ومكاتب الحماية.


وصار الهاربون لا يعرفون أسماء البلدان التي يمرون بها ولا يعرفون أسماء أولادهم ولا يعرفون عدد الغرقى ولا عدد من أصبح معه مليارات، يعرفون أن كل عائلة من المهاجرين أصبحت في مكان فلان في أمريكا وفلان في كندا وفي فرنسا وبريطانيا والمانيا والسويد والنرويج ولا يتجرؤون على القول منهم في روسيا البيضاء ومن هم في روسيا وهذا الخوف لا يعرفون أنه سيقودهم إلى راوندا ذات يوم.


ويعتقدون وبلا شعورهم أن راوندا ستكون أفضل من الائتلاف ومن اللجنة الدستورية وبطبيعة الحال من النظام وأن إفريقيا الوسطى وأن الحبشة أفضل من عين الفيجة.
يتذكر الناس المقهورون الآن عند مواقف الباصات أن هناك ومنذ أكثر من عشر سنوات قام أناس ممن قرؤوا كتباً عن الثورات أناس رسموا لوحات وقاموا بتمثيل أدوار ومخرجين ومغنين وإعلاميين يطالبون أصحاب المليارات في روسيا البيضاء بإصلاحات خجولة مثل تحسين ظروف الحياة السياسية والغذائية والصحية والاجتماعية.


وتم تصوير هؤلاء المتظاهرين وإحصاؤهم وفتح أضابير لهم وسجنهم ثم قتل من سيأتي بعدهم وأعطيت الأوامر فامتلأت السجون وامتلأت المقابر وأفرغت البيوت والشوارع وامتلأت فنادق جنيف وأستانا وسوتشي وإستنبول وغازي عنتاب وباب الهوى وبدلاً من المغول والتتار امتلأت صروح دمشق بالتجار ورجال المخابرات والقطط والعجول واتفقوا على موقف واحد: لا تنازل عن حرف واحد من كتاب الإفقار والقتل والإخفاء والإذلال .


كل شيء للأغنياء وسيستمر حقن الفقراء بالخوف وستستمر الأحصنة تأكل أخشاب عرباتها والحرب العالمية الأولى ليست بعيدة في التاريخ وسفر برلك ليس ببعيد وعظام الأحصنة تتذكر تلك الأيام. 
وستحل البشر بدل الأحصنة يأكلون أنفسهم بسبب الجوع والخوف بينما الشباب الذين أذاقوا الملايين هذا الجوع وهذا الخوف سيستردون ما أخذ منهم من حدود ومحافظات ومعابر وحواجز ولكنهم سيخسرون شعبهم. 
وكان هؤلاء الشبان قبل أن يستعيدوا الحدود والمحافظات والحواجز والمعابر قد تبرعوا بالمعارضات المنتشرة المنتشرة في سائر أنحاء الأراضي تبرعوا بها للدول المجاورة وإلى المنظمات الدولية وإلى قارئي الكف وإلى الأميين وإلى المدافعين عن الأمية وإلى محبي الطائفية والإثنية والى المحافظين وإلى التقدميين وإلى الرجعيين وإلى المتدينين والى الملحدين كما تبرع هؤلاء الشبان بالنفط وبالقمح وبالأدوية واشتروا لشعبهم التغيّر المناخي والجفاف والحصار وزيادة عدد السكان وزيادة قطع السلاح وزيادة مطابع النقد وزيادة حبال المشانق وزيادة أوراق النعي وزيادة أعداد الفقراء وقلة أعداد الأغنياء ليصبح الأغنياء الباقون أكثر غنى وسيزداد الاستياء من تخمة البعض مقابل إملاق البعض الآخر

 وسينضب كل شيء وسيبقى صراخ المظلومين وعويل الأرامل صداعاً في رأس الزمن وسيعبر أربعة وعشرون مليون متسوّل مداخل القصر لتعطيهم السيده الأولى ما تبقى لها من بسكويت يوم أمس.

التعليقات (52)

    ابناء الوطن

    ·منذ سنة شهرين
    أحسنت التعبير "ولم يبق شيء في أعماق والبحر سوى حب الوطن …". والوطن ينتعش برائحة الدم رحم الله الشهداء

    مروان

    ·منذ سنة شهرين
    استمتعوا بالسيئ فالأسوأ لم يأت بعد لا حول ولا قوة إلا بالله كارثية بكل المقاييس

    الحاج عارف

    ·منذ سنة شهرين
    بعد أن تأكل الاحصنة عرباتها سيأتي عليها الدور وتأكل الأحصنة بعضها

    دمشق

    ·منذ سنة شهرين
    لا بد للشعب الجائع أن ينفجر على الملكة أسماء وزوجها

    منذر

    ·منذ سنة شهرين
    إن شاء الله ما يضل عندا بسكويت

    العبد الفقير

    ·منذ سنة شهرين
    أمراء وملوك يزدادون ثراءً والشعب يموت جوعاً يا الله مالنا غيرك يا الله

    اسلام

    ·منذ سنة شهرين
    الله أكبر الله ينتقم من اللي كان السبب

    م.احمد

    ·منذ سنة شهرين
    يعطيك العافيه أستاذ نوار مقال في الصميم ٠٠٠ بانتظار جديدك المميز كل الوقت

    كمال غرايبه

    ·منذ سنة شهرين
    تحليل عميق وقوي لا يصدر إلا من شخص وطني متاثرا بحالة وطنه، قرأت هذا المنشور اكثر من مره علني اجد به بارقة امل لتعيد لسوريا الشقيقة امجادها لكني للاسف لم اجد، امنياتنا ان تعود سوريا للسوريين دولة واحدة قوية متماسكه، وان نسمع عنها كل خبر سار.

    مستخدم

    ·منذ سنة شهرين
    المقال توصيفي للواقع السوري بكل ماسيه وانهباراته ، وهو واقع بات معروفا لدى كل سوري اي كان ولاءه ، وهو واقع كفيل بقيام الف ثورة ، ومع ذالك مهناك حالة استكانة واستسلام ولا مبالاة وخمول في ردم هذه الهوات للوقوف على السطح ، اعتقد اننا نحتاج اليوم إلى خطاب خاص وموجه لكل سوري وخاصة المن يحتلون واجهة الاعلان والاعلان والثرثرة ، لتكون نقطة البداية لفعل وطني يتناول كل الشؤون العامة .

    د محمد

    ·منذ سنة شهرين
    والله يحزنني ما تذكره عن سوريا انا والكثير جدا من العراقيين نحب سوريا واهلها وفعلا يحزنني ما وصلت له الأمور ولكنها السياسة وفواجعها

    ثورة

    ·منذ سنة شهرين
    شكرا اورينت الموقع الوحيد مع الثورة ومع الحق

    Ahmed

    ·منذ سنة شهرين
    هكذا التاريخ يعيد نفسه في كل زمان اللهم بدل حالنا إلى أحسن حال

    قدري

    ·منذ سنة شهرين
    سيأتي يوم قريب ويخلص خشب العربات وذوو الأنياب سيفترسون بعضهم

    مستخدم

    ·منذ سنة شهرين
    هذا ما اوصل اليه سوريا نظام بشار الدكتاتوري

    مشاهد

    ·منذ سنة شهرين
    حسيت حالي عم شوف فيلم رعب

    M.EB

    ·منذ سنة شهرين
    صديقي النبيل والمبدع ... قرأت المقالة بتمعن وبين سطورها الدم والسخام والقهر من صادق مسكون بحب الوطن، هي توصيف واقعي لما حل بوطننا الذبيح المذبوح بعد أن باعوه وقتلوا أهله النبلاء على مذبح كرسي المعتوه وأهله الحثالات ...

    شهادة

    ·منذ سنة شهرين
    فليكن هي شهادة حق للتاريخ والوطن ..لنلقيها في وجه باعة الاوطان وحثالات الزمان!

    رسالة

    ·منذ سنة شهرين
    رسالة واضحة لا لبس فيها ..وليدفنوا رؤوسهم باوحال أقدام الشرفاء ..الباقون على العهد من اجل الوطن !!

    سويد

    ·منذ سنة شهرين
    مقال حلو جدا ومضمونه رائع وخاتمه أروع

    رغد

    ·منذ سنة شهرين
    العنوان حلو بس ما عاد الي قلب اقرا عن مآسي شعوبنا خلي عنا أمل أستاذ نوار مع كل التحيات

    غصن

    ·منذ سنة شهرين
    المقال جميل بسرديته الواقعية، ولغته السلسة، وشفيف بالألم الذي ينضح منه.. بحثت عن بارقة أمل، فلم أجد. كم نحتاج إلى قبسة ضوء.. يعطيك العافية.. 🙏🌹

    كلمة حق

    ·منذ سنة شهرين
    حياك الله أخي نوار .. مقال الأحصنة وثيقة مريعة عما نعيش من فجائع ، بارك الله بك .

    لؤي

    ·منذ سنة شهرين
    المقال يحاكي الواقع ومعاناة الناس وهو ذو بعد إنساني سياسي

    ثائر

    ·منذ سنة شهرين
    يا ريت ما تفصلنا الا سنوات قليلة ونشاهد العربات التي تجرها الاحصنة ولكن عربة توابيت لكل من خان الثورة

    قارئ

    ·منذ سنة شهرين
    ولم يبقَ شيء في أعماق الأرض والبحر سوى حب الوطن… روعاتك يا ماغوط

    برهوم

    ·منذ سنة شهرين
    وثيقة مرعبه هذه المقالة الصغيرة لخصت مأساتنا نحن السوريين

    نضال

    ·منذ سنة شهرين
    مقال يزخر بالصور المعبرة، تنقل الواقع المأساوي لسوريا والسوريين بطريقة جد مؤثرة.

    وطن

    ·منذ سنة شهرين
    عالجرح مباشرة

    يا حلاوة

    ·منذ سنة شهرين
    بشار الأسد باع البلاد لروسيا وإيران وتبرع بمعارضته للدول يا حلاوة

    Tarek

    ·منذ سنة شهرين
    توصيف حقيقي ورؤية مؤلمة لواقع يأكل فينا كل دقيقة. أحسنت.

    نجيب

    ·منذ سنة شهرين
    أنه الجوع القادم بأبشع صوره وهو فيلم سوري من بطولة الشعب السوري وأمراء الحرب والمعارضة السورية و القصة من تأليف بشار الأسد و الدول العربية والعالمية

    عاصي

    ·منذ سنة شهرين
    "الجوع" هو الحكاية الاخيرة من حكايات الثورة السورية يقوم بها الفقراء لهدم هذا النظام

    حمزه

    ·منذ سنة شهرين
    نعم انها ثورة شباب مثقفين انتهت بموتهم ، أو سجنهم، أو هربهم ،وبدأت ثورة شيوخ الكار المعارضين السوريين، يمينيين ويساريين وباعوا خدماتهم وتاريخهم للنظام ولاعداء النظام

    ثوار دمشق

    ·منذ سنة شهرين
    سينال منك الشعب اجلا أم عاجلا يا سيدة القصر يا ملكلة الفقر و الاناقة

    دمشق

    ·منذ سنة شهرين
    في سوريا الناس تذوق العذاب من تحت تأثير الأزمات الاقتصادية القاسية والفقر المدقع ، حافظت ملكتهم على حياة الترف والرفاهية داخل أسوار قصرهاو تطل عليهم بالمناسبات كملكة تتفقد رعاياها

    مازن

    ·منذ سنة شهرين
    شي مرعب ما ينتظر سوريا لا حول ولا قوة الا بالله

    قدري

    ·منذ سنة شهرين
    لا اميركا ولا المعارضة المسلحة ولا السياسية ولا فرسان الفيس بوك جماعة الله يلعنو ..قادرة على تغيير النظام الناس العايشة الان في مناطق النظام تحت سيطرته قادرة على انتفاضه شعبية جديده وتغييره

    Syria

    ·منذ سنة شهرين
    البلاء الأسود

    عبد الحكيم محمود

    ·منذ سنة شهرين
    مقال رائع للزميل والصديق نوار الماغوط يعكس المقال و يشخص حالة نظام من الأنظمة العربية في سوريا مثل في كثير من الحالات والظروف مثل بقية الأنظمة العربية الأخرى التي ادعت الثورة على أنظمة الاحتلال الأجنبي وتبنات ما عرف بأنظمة الحكم العربية فكانت أوضاع مواطنيها في حالة سيئة وظروف كارثية مؤلمة على عكس جاراتها العربية ذات أنظمة الحكم الملكية والأسرية

    محمد

    ·منذ سنة شهرين
    هذا هو للأسف واقعنا المرير، مقال رائع ما شاء الله

    ناصر

    ·منذ سنة شهرين
    اللهم عجل لنا بالنصر على من تكبر وتجبر اللهم امين يارب

    منتظر

    ·منذ سنة شهرين
    انتظروا أيها السوريون سقوط طغاة دمشق مسألة وقت

    حرية

    ·منذ سنة شهرين
    إن شاء طلعنا ع الحرية وبدنا نكمل …. لنوصلها

    أمل

    ·منذ سنة شهرين
    وصف مختصر لهذه الفترة الجائرة من الزمن، ومطالبة بعدم الاستكانة من الشعب،، واستشعار بالرغبة في الثأر من الحياة البائسة التي عاشها الشعب السوري فاقدين الأمل في حياة هنيئة،

    مهاجر

    ·منذ سنة شهر
    مقال مميز لكاتب مميز شكرا لكم

    Belal

    ·منذ سنة شهر
    مقال حلو

    شكري

    ·منذ سنة شهر
    لا مجال الا برحيل برحيل هذه العائله وأزلامها عن السلطة وانتخابات باشراف دولي وحكم ديمقراطي مثل ايام الخمسينات

    عمر

    ·منذ سنة شهر
    الحمد الله الناس عرفت طعم الحرية وسوف تحاسب كل الطغاة ومرتزقه الثورة

    نجمه

    ·منذ سنة 3 أيام
    تماما بالضبط متلما حكيت لهيك ركضت الدول للتطبيع و إعادة العلاقات مع الأسد المجرم قالوا لحالهون خلينا عالوسخ يلي بيفهم علينا ونفهم عليه و إسمو رئيس ابن رئيس أحسن ما العالم يقول عنا حطوا بالحكم مرتزقه لحيسة صرامي.. الأسد لحس صرامي روسيا و إيران كرمال كرسي الرئاسة. بس المعارضة ما وفرت مليون صرماية و كرمال الدولار مو كرمال تنجح ثورة

    سليمان

    ·منذ سنة 3 أيام
    بعد ما باعو نفسهم المعارضة السورية دون استثناء من الدستورية للائتلاف للمفاوضات للمنصات وهلأ كل الدول عم تركض مشان يرضى الأسد ويطبعو معو وصارت المعارضة عبء مالي وأخلاقي على الدول اللي كانت عم تشغلها وبدا تطردون ومفكرا حالا المعارضة بكم تصريح صحفي ومسلسل رح تغسل قذارتها …الشعب يقول لكم كفى وساخة والشعب لن ينسى قذارتكم وستحاسبون

    طلال العز

    ·منذ 8 أشهر 4 أسابيع
    مقال ممتاز يصف الواقع كما هو واضح وصريح يعطيك العافيه
52

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات