أهم الأخبار

 

بسبب جشع ضباط أسد.. التعفيش يُشعل فتيل أزمة بين عائلتين في الميادين

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2023-01-20 16:08:43

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

في حادثة تكشف حجم الأزمات والمشاكل الاجتماعية التي تسبّبها ميليشيا أسد للمدنيين، نشب خلاف بين عائلتين في مدينة الميادين بسبب أثاث مسروق، مصدره ميليشيا أسد.

وقال مراسل أورينت نت زين العابدين العكيدي إن سيدة من أهالي مدينة الميادين تُدعى "إبتسام"  كانت تقيم في دمشق، وعادت قبل فترة من أجل ترميم منزلها وإعادة تأثيثه بعد تعرضه للتعفيش من قبل ميليشيات الأسد وإيران في وقت سابق.

وأضاف أن السيدة وأثناء تجولها في حيّها تفاجأت بنوافذ منزلها وقد تم تركيبها على أحد المنازل قرب مشفى الحماد تعود ملكيته لشخص يدعى "ن ف".

وعند حديث السيدة مع صاحب المنزل تصاعد الخلاف بين الاثنين حيث أكد "ن ف" أنه لم يسلب الأثاث بل اشتراه من شخص في الميادين.

قريب لقائد ميليشا الدفاع الوطني

وبحسب مراسل أورينت، تبين أن ذلك الشخص الذي باعه الأثاث يمت بصلة قرابة لوائل الضويحي التابع للفرقة الرابعة والقائد السابق لميليشيا الدفاع الوطني بالميادين.

وأكد المراسل أن الضويحي وضابطاً من الفرقة الرابعة يبيعون المسروقات من خلال تجار صغار في الميادين وحي الجورة في مدينة دير الزور.

وقبل أشهر، نشب شجار في قرية الطيبة قرب الميادين لأسباب مشابهة، إذ تفاجأت إحدى العوائل من عشيرة "البو شامل" بأثاث منزلها في منزل عائة أخرى.

ولطالما سمحت حكومة ميليشيا أسد للشبيحة بنهب منازل السوريين في المدن والبلدات الثائرة وفك القضبان الحديدية والأكبال الكهربائية من البيوت، وبيعها بما يسمّى "أسواق السنّة" في المناطق الموالية.

وكانت حكومة أسد أصدرت في حزيران الماضي قراراً يجرّم الاتّجار بالنحاس والحديد والألمنيوم، وذلك بعد أن بدأت تتجرع السمّ الذي أذاقته ميليشياتها للشعب مع التفات الشبيحة إلى مناطق أسد، وقيامهم بنهب شبكات الكهرباء وأكبال الهاتف مستغلّين السلطات الكبيرة الممنوحة لهم.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات