تركوها تموت أمام عينيه.. قصة تدمي القلب لسوري حمل جثة ابنته مطروداً من دولة أوروبية (فيديو)

تركوها تموت أمام عينيه.. قصة تدمي القلب لسوري حمل جثة ابنته مطروداً من دولة أوروبية (فيديو)

في سلوك يفتقر إلى أدنى معايير الإنسانية، أجبرت سلطات الحدود البولندية مهاجراً سورياً على حمل جثة ابنته والعودة بها إلى بيلاروسيا تحت الثلوج والأمطار.

وقالت مجموعة عشتار للجوء والهجرة عبر صفحتها على فيسبوك إن فتاة سورية فارقت الحياة على الحدود البولندية البيلاروسية حيث كانت برفقة والدها.

أضافت أن الحرس البولندي طرد الرجل وابنته إلى الحدود البيلاروسية على الرغم من أنها كانت مريضة على وشك الموت قبل أن تفارق الحياة بالفعل.

ولم يكتفِ حرس الحدود البولندي على ذلك، بل أجبر الأب على حمل جثة ابنته التي فارقت الحياة على كتفه والسير نحو الحدود البيلاروسية بعد طردهم من الأراضي البولندية.  

أُجبر على حمل جثة ابنته

ونشرت المجموعة تقريراً مصوراً صادراً عن حرس الحدود البيلاروسي يُظهر الأب وهو يبكي حزناً على ابنته التي أحاط بجثتها الثلج.  

وجاء في التقرير وفق ما ذكرت المجموعة أنه في ليلة الـ 27  من كانون الأول، عثر حرس الحدود البيلاروسي على مواطن سوري بالقرب من الحواجز البولندية، وبجانب الرجل، كانت جثة ابنته، وهي أيضاً مواطنة سورية. 

ووفقاً للتقرير أفاد المواطن السوري أنه مكث وابنته في بولندا لمدة ثلاثة أيام قبل أن يداهم مكان إقامتهم أشخاص يرتدون الزي العسكري البولندي قاموا باحتجازهم ومن ثم وضعوهم مع حقائبهم في سيارة واتجهوا بهم إلى الحدود البيلاروسية.

ورغم مناشدات الأب بمساعدة ابنته، التي كانت في حالة حرجة ومريضة وبالكاد تتنفس، رفضت تلك القوة البولندية تقديم العون لتفارق الفتاة الحياة، فيما أمر الجيش البولندي المواطن السوري "بحمل جثة ابنته على كتفيه" والخروج عبر البوابة في السياج البولندي. 

وتحولت الحدود البيلاروسية والبولندية والليتوانية إلى أشبه بـ "مثلث موت" للمهاجرين الذين يقصدون الحلم الأوروبي، حيث تشهد تلك المنطقة باستمرار حالات وفاة وقتل بحق المهاجرين، سواء بسبب الظروف القاسية التي يمرون بها، أو من جراء تعرضهم للعنف من قبل حرس الحدود. 

وفي الـ 12 من تشرين الثاني، أفادت مجموعة الإنقاذ الموحد بوفاة شابة سورية في بيلاروسيا بالقرب من غابة بياوفييجا الحدودية مع بولندا، مشيرة إلى أن المعلومات التي وصلتها تفيد بأن الشابة "ماتت بسبب البرد والنهر".

وفي اليوم نفسه الذي توفّيت فيه الشابة السورية، توفي مهاجر مصري جراء غرقه في مستنقع أثناء محاولته عبور الحدود البيلاروسية-الليتوانية، بحسب المجموعة، كما توفّي في الـ 17 من تشرين الثاني الماضي مهاجر أفغاني (28 عاماً) بالقرب من الحدود مع ليتوانيا.

ويتعرّض المهاجرون السوريون للعديد من المشكلات والمصاعب في طريقهم للجوء إلى إحدى الدول الأوروبية، التي أصبحت تتعامل معهم وكأنهم مجرمون أو قطاع طرق وليسوا مجرد مدنيين هربوا من الظلم والقتل في بلادهم على يد أعتى الميليشيات بالعالم.

التعليقات (21)

    مسلم

    ·منذ سنة شهر
    الحمدالله على نعمة الاسلام لان الاسلام دين الرحمه والعدل والسلام وليس دين القمع والقتل

    TKM

    ·منذ سنة شهر
    اللهم ارحمهم واغفر لهم وعفوا عنهم ،اللهم انصر اخواننا المسلمين والمسلمات المستضعفين في كل بقاع الأرض يارب العالمين

    الى صاحب التعليق ١

    ·منذ سنة شهر
    لو كان الاسلام دين الرحمة و الانسانية فعلا لاما غادر بلدانه الكثير من اللاجئين ليموتوا هم و ابناؤهم بالبرد و الصقيع في الغابات و الجبال هربا من نعمة الاسلام.

    saber

    ·منذ سنة شهر
    نعمة الإسلام يعلمها من طبق الإسلام فليس العيب في الإسلام وإنما في من يطبقه أما الإسلام فدين الرحمة وهو أعظم النعم على الإطلاق البعض يلهث وراء أي عظمة ليلعقها بسبب حقده الدفين .

    Moussaoui

    ·منذ سنة شهر
    اتعجب ممن يربطون الهجرة او الحرقة بالاسلام .؟! يرجى الواقع لي الدين او اسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون

    Ahmad

    ·منذ سنة شهر
    لي العرب فتحو حدودها لاخوتهم السوريين واتخذو من المهاجرين والانوار قدوة لهم . عندما اخى بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم .لكن كانو اول من أغلق الحدود ومنهم من الدخول إلى دولهم وأخص بالذكر الخليج العربي الذي يستطيع المساعدة بكل الطرق .ولكن للأسف .حسبنا اللت ونعم الوكيل

    BOB

    ·منذ سنة شهر
    إلى صاحب التعليق الذي يستهزء بالإسلام ويقول لو أن الإسلام دين رحمه لما غادر بلاده الظاهر انت نصراني لماذا غادرت بلادك والاسلام دين رحمه ولكن الحكام ليس مسلمين وتستهزء بالإسلام لأن في قلبك حقد ولو دينك المسيحي يقول العفو والرحمه الان يظهر من حقدك الدفين وإذا كنت مسلم فشر البليه ما يضحك ولكن لا اعتقد انك مسلم لأنه لم نسلم من حقدكم الماكر وكرهكم الحاقد وتعليم دينكم كذب وليس فيه رحمه ولكنه كله حقد

    سوزان

    ·منذ سنة شهر
    ارجعوا الي اوطانكم القادم اسو، وذل وقتل ونزع اقامات وجنسيات وسحب ابناءكم وشرفكم منكم ارجعوا الي اوطانكم كسرة خبز بشرف خير من قصر من غير،شرف وذل

    عبدالله حداد

    ·منذ سنة شهر
    الإسلام هو دين الرحمة السلام لكن معظم من يقولون بأنهم مسلمون وخاصة الحكام ليسوا بمسلمين وليس في قلوبهم رحمة وخاصة الدول العربية وهم مسؤولين أمام الله بإغلاق حدود دولهم أمام إخوانهم مما أكبر هؤلاء المظلومين وخاصة السوريين للمخاطرة لبلاد الغرب التي تلقيهم بالجحيم. هذا بالنسبة لصاحب التعليق رقم ١ الذي يقول لوكان الإسلام دين رحمة وإنسانية والذي لم يميز بين الإسلام دين الرحمة والسلام والإنسانية ونبينا صلىاللهعليهوسلمنبي الرحمة وبين المتأسلمين من الحكام في الدول الإسلامية .

    هشام الصالح

    ·منذ سنة شهر
    هذا هو جزاء من يغادر وطنه ... لا أسف عليهم ... باختصار ..: أنتم شعب خانع جبان ليس لديه ذرة من الكرامة ... لذلك فأنتم تستحقوا ما جرى ويجري لكم ...بئس الشعب أنتم

    طائر حر

    ·منذ سنة شهر
    سجلها التاريخ مئة مليون مرة هاجر السوريون المسلمون العرب السنة الى بلاد البرد والقهر والفجور كما تسمونها انتم هربا من الموت والجوع ومكة اقرب لهم ..والله لواعطيتموهم قطعة من ااصحراء لبنوا لكم اجمل مدينة نيوم في العالم

    Ahmed fathy

    ·منذ سنة شهر
    زنبهم فى رقبه بشار الاسد

    عبد اللطيف

    ·منذ سنة شهر
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    عبد اللطيف

    ·منذ سنة شهر
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    جورج انجلو

    ·منذ سنة شهر
    دائما من العيب غلط الدين بأمور الاجراءات فالحكاية ان هناك عدة جنسيات كثيرة بديانات مختلفة منهم الاسيويين ، وافارقة منعوا ايضا من دخول بولندا وليتوانيا من بيلاروسيا نتيجة الخلاف بين الاتحاد الاروبي وروسيا الاتحادية ، الخلاصة ان المسلمين يحاولون استلطاف تعاطف العالم لتمرير احلامهم كالدخول الي الاتحاد الاروبي الذي ينعتونها احيانا بالكافرة

    ماريا

    ·منذ سنة شهر
    انا ضد أمر الهجرة الهروب من بلاد الاسلام الي بلاد الكفر اي مسلم هذا يخاف على دينه فيهرب به لبلاد الكفر و العصيان و زد على هذا اعيش في بلدي مكرما و لو ابيت على كسرة خبز خير لي من ذل و قهر من كافر او ملحد لا ملة له

    اميرة حبيب

    ·منذ سنة شهر
    صدقت

    اسامه الصالح

    ·منذ سنة شهر
    لو اقتدى اخواننا العرب بالنبي صلى الله عليه وسلم عندما اخا بين المهاجرين والانصار لما كان هذا حالنا فسورية يحكمها الان اناس كأبي جهل وامية ابن خلف ودولنا العربية يحكمها الان اناس كأبن سلول والعلقمي لله ابمشتكى وله الامر

    احمد ب

    ·منذ سنة شهر
    الدول الاسلامية لم تعرف السلام ولن تنعم به لطالما كتاب محمد يلعن الاخرين ويكفرهم باول ايه من كتاب الاجرام. الالحاد بدين البدو هو الحل

    عبد المنعم محمد

    ·منذ سنة شهر
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    أوربا بلا انسانية

    ·منذ سنة شهر
    للأسف فان بولونيا والشرق الاوربي وحتى الغربي وامريكا ليست لديهم معايير بشرية لأنهم شعور بلا حضارة وعلى الأغلب ان نهايتهم ستكون بامراض وقصور عقلي، الحقد والكره يقودهم الجحيم .
21

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات