مظاهرات السويداء تتواصل وسقف المطالب يرتفع: تحرير وتغيير سياسي (فيديو)

مظاهرات السويداء تتواصل وسقف المطالب يرتفع: تحرير وتغيير سياسي (فيديو)

يتواصل الحراك الشعبي المناهض لنظام أسد وحكومته في محافظة السويداء من خلال مظاهرات واعتصامات سلمية تقام في ساحات المدينة وبعض المناطق الريفية، وذلك للتنديد بجرائم وانتهاكات النظام وميليشياته وكذلك الأزمات الاقتصادية المرتبطة بالفساد الحكومي.

وذكرت صفحة "السويداء 24" اليوم، أن عشرات من الأهالي اعتصموا في ساحة السير (الكرامة) وسط المدينة، لمواصلة الحراك الشعبي للأسبوع الثالث على التوالي، حيث رفعوا لافتات تطالب بالتغيير السياسي وإطلاق سراح المعتقلين وتندد بالواقع الاقتصادي المتردي.

وخلال الاعتصام رفض المشاركون أي وجود لمشروع تقسيم المنطقة كما تروّج مخابرات أسد تجاه الفئات المعارضة لها، كماطالبوا بخروج المحتلين الروس والإيرانيين من سوريا، إلى جانب مطالبات بضرورة الإسراع بالانتقال السياسي في البلاد.

وحملت بعض اللافتات عبارات "الاستقلال حق مقدس".. "نعم لخروج كل الاحتلالات".. "أنا أمثل الشعب الفقير".. "أنقذوا أطفالنا من الجوع والمخدرات"، فيما قال أحد المشاركين في الاعتصام خلال تسجيل نقلته الشبكة المحلية إن "هذا النظام يجب أن يعي أن الوضع لا يُحتمل ولا بدّ من التغيير".

ويأتي الاعتصام السلمي استجابة لدعوة نظمها نشطاء محليون في السويداء واستكمالاً لحراك شعبي متواصل منذ أسابيع، للتعبير عن إصرار الأهالي على رفض الواقع المعيشي والاقتصادي المتردي وما وصلت إليه مناطق سيطرة نظام أسد من أزمات وفساد حكومي ينذر بمجاعة مقبلة.

وكانت السويداء شهدت انتفاضة شعبية قبل ثلاثة أسابيع تمثلت بمظاهرات غاضبة تطورت حينها لاقتحام وحرق مبنى المحافظة وتمزيق صورة بشار أسد، للتنديد بتدهور الأوضاع الاقتصادية وفشل نظام أسد في إدارة شؤون البلاد وما وصلت إليه عموم مناطق سيطرة النظام، ولا سيما فقدان المواد الأساسية للعيش وتفاقم أزمة الجوع لدى السكان.

وتمكّن المحتجون حينها من اقتحام مبنى المحافظة (السرايا الحكومي) إلى جانب تحطيم وإزالة صورة بشار أسد المعلّقة على واجهة المبنى، ما أدى لهرب الموظفين من المبنى في ظل توتر أمني شديد في المدينة وأحيائها، فيما أطلقت ميليشيات أسد الرصاص تجاه المتظاهرين أمام مبنى المحافظة ومبنى قيادة الشرطة وسط المدينة، وأسفر ذلك عن مقتل شخصين أحدهما شرطي، إضافة لوقوع 18 إصابة.

وتوعّد نظام أسد عبر بيان له بـ "ملاحقة الخارجين عن القانون"، في إشارة للمتظاهرين المحليين، وقال البيان: "سنلاحق الخارجين عن القانون وسنتخذ الإجراءات القانونية بحق كل من تسوّل له نفسه العبث بأمن واستقرار محافظة السويداء وسلامة مواطنيها".

وترتبط شرارة الانتفاضة الشعبية في السويداء بالأوضاع الاقتصادية المتدهورة في عموم مناطق سيطرة نظام أسد، مع تفاقم الأزمات على المستوى الخدمي، وخاصة فقدان المحروقات والشلل الحاصل في قطاع المواصلات، إضافة للغلاء الفاحش وتدهور قيمة الليرة السورية وما نتج عنه من ظروف اقتصادية وخدمية سلبية.

التعليقات (1)

    ربي يحميكون

    ·منذ سنة 6 أشهر
    و ينصرنا و ينصركم على الفساد و الاستبداد سويداء القلب أحفاد سلطان الأطرش... الله اكبر الله اكبر الله اكبر على كل من طغى و تجبر.... عاشت سوريا حرة عاش الاحرار في كل مكان.... وكل عام و إلى ابد الدهور و انتم و سوريا بألف خير عاشت سوريا حرة حرة حرة... و عائلة الوحش و الشبيحة من كل طائفة و مذهب و دين.... تطلع برة.... لأننا لن نسكت أبدا على طغيانكم و خيانتكم و بيعكم للبلاد في سبيل بقائكم في السلطة.... صدقوا أنكم انتهيتم و الشعب صاحب الحق و القرار مهما طال الزمن ..... Hani Al
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات