قتلى وجرحى من "الجيش الوطني" بريف حلب وتوتر في درعا بسبب اعتقال امرأة

قتلى وجرحى من "الجيش الوطني" بريف حلب وتوتر في درعا بسبب اعتقال امرأة

قُتل وأصيب عدد من عناصر الجيش الوطني خلال هجوم مباغت لميليشيا أسد على محاور ريف حلب خلال الساعات الماضية أسفر عن خسائر في صفوف الميليشيا، في وقت شهدت فيه محافظة درعا توتراً شعبياً خلال ساعات الليل على خلفية اعتقال مخابرات أسد لإحدى السيدات في المنطقة.

وفي التفاصيل، أفاد مراسلنا مهند العلي أن ميليشيا أسد مدعوعة بميليشيا قسد، حاولت اقتحام أحد نقاط فصائل الجيش الوطني (فيلق الشام) في قرية باصوفان بمنطقة عفرين شمال حلب خلال ساعات الليل، الأمر الذي تحوّل لمواجهات عنيفة بين الطرفين.

وأضاف المراسل أن الاشتباكات أدت لمقتل 6 عناصر وإصابة اثنين آخرين من فصيل فيلق الشام، إضافة لمقتل وإصابة عدد من ميليشيا أسد خلال استرجاع  الفيلق نقطتين تقدمت إليهما الميليشيات وحاولت السيطرة عليهما، في ظل قصف مدفعي مكثف في المحور ذاته.

في حين استهدفت ميليشيا أسد عبر حواجزها المحيطة يوم أمس بلدات كنصفرة والفطيرة وسفوهن وفليفل والبارة بريف إدلب الجنوبي، فيما أعلنت الفصائل المحلية قنص عنصر من الميليشيات على محور جبل الأكراد شمال اللاذقية.

كما أعلنت الفصائل مقتل أحد عناصر الميليشيا بعملية قنص على محور قرية الدوير بريف إدلب الشرقي، بحسب المراسل.

ضحايا في منبج

على صعيد مختلف، قُتل طفل وأصيب عاملان من عمال فرن قرية مقطع حجر كبير بمنطقة منبج بريف حلب الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد، وذلك نتيجة اشتعال مادة المازوت الخاصة بالفرن أثناء محاولة تذويبها بالنار.

وبحسب مراسلنا، فإن قسد توزع مادة رديئة من المازوت على أصحاب الأفران بمناطق سيطرتها، ما يؤدي لكوارث وأضرار متكررة في الأفران.

توتر في درعا

وإلى درعا جنوباً، شهدت المنطقة غضباً شعبياً خلال ساعات الليل الفائت بسبب اعتقال مخابرات أسد الموالية لإيران، زوجة شقيق القيادي (ياسر العبود) خلال وجودها بمنطقة درعا المحطة.

وبحسب تجمع أحرار حوران، فإن المنطقة شهدت مظاهرات مسائية غاضبة في عدد من المناطق والبلدات، طالب المحتجون من خلالها بالإفراج عن المعتقلين وخاصة السيدة المعتقلة مؤخراً، مهددين بتصعيد واسع في المنطقة، ما دفع ذلك نظام أسد لإطلاق سراح المرأة.

عملية اغتيال

في شأن آخر، ذكر التجمع أن الأهالي عثروا على جثة (أحمد راضي الصالح) الملقب "أبو عبدو" في قرية نهج الواقعة قربة تل شهاب بريف درعا الغربي، ويعمل لمصلحة ميليشيا حزب الله وكذلك مخابرات أسد.

هجمات بدير الزور

وفي دير الزور، أفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي أن ناحية البصيرة شرق دير الزور، شهدت أمس هجومين متزامنين استهدف الأول حاجزاً لميليشيا قسد قرب الحديقة العامة ببلدة الشحيل.

فيما استهدف مجهولون شخصاً يُدعى (مساعد الحمادي) أمام منزله في مدينة البصيرة، ما أدى لإصابته إصابة بالغة، بحسب المراسل.

في حين، قُتل عنصر من ميليشيا أسد (سامر هلال) على أطراف قرية الصالحية شمال دير الزور، حيث وجد مقتولاً بظروف غامضة ويعتقد أن خلايا تنظيم داعش كانت وراء مقتله.

كما قُتل عنصران من ميليشيا أسد بهجوم لتنظيم داعش على نقاطهم قرب بلدة الرصافة في بادية الرقة يوم أمس، ونشر التنظيم عبر معرفاته صوراً تظهر العنصرين بعد أسرههما ومن ثم مقتلهما برصاص عناصره.

كما أصيب عنصر من ميليشيا الدفاع الوطني ويُدعى (عيسى الدعيم)، إثر انفجار لغم أرضي بمحيط بلدة دبسي فرج بريف الطبقة غرب الرقة.

التعليقات (1)

    Mustapha

    ·منذ سنة 6 أشهر
    شكرا لكم
1

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات