أهم الأخبار

 

شقيقة خامنئي تتبرأ منه وتنادي بإسقاطه

أخبار العالم || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-12-07 14:08:05

شقيقة خامنئي تتبرأ منه وتدعو لإسقاط نظامه
شقيقة خامنئي تتبرأ منه وتدعو لإسقاط نظامه

تتسع الدائرة المناهضة لرأس النظام الإيراني علي خامنئي يوماً تلو آخر حيث وصلت إلى أقرب الناس إليه بالتزامن مع مظاهرات عارمة ضد نظامه اجتاحت مختلف المدن الإيرانية للشهر الثالث على التوالي، بعدما أشعل شرارتها مقتل الفتاة مهسا أميني.

وفي أحدث ما طالته تلك الدائرة كانت بدري خامنئي التي بعثت برسالة مفتوحة باللغتين الفارسية والإنكليزية، الأربعاء، أعلنت فيها البراءة من شقيقها، داعية الشعب الإيراني إلى إسقاط النظام.

وتبرّأت بدري خامنئي في رسالتها التي نشرها نجلها محمد مراد خاني طهراني، عبر حسابه على تويتر، من خامنئي، ومن "خلافته الاستبدادية"، على حد وصفها، مضيفة بالقول: "شقيقي لا يستمع إلى صوت الشعب الإيراني، ويعتبر خاطئاً أن صوت مرتزقته وعملائه هو صوت الشعب الإيراني".

وكتبت بدري: "العديد من الأمهات أصبحن ثكالى خلال العقود الأربعة الماضية، لذا أرى أنه من المناسب أن أقف إلى جانبهن عبر إعلان البراءة من شقيقي، وأعرب عن تعاطفي مع جميع الأمهات الحزينات إثر جرائم نظام الجمهورية الإسلامية من عهد الخميني إلى العصر الحالي للخلافة الاستبدادية لعلي خامنئي".

وقالت في الرسالة: "مثل كل الأمهات الإيرانيات، اللواتي يعشن الحداد، أشعر بالحزن أيضاً لابتعاد ابنتي عني، فعندما يعتقلون ابنتي بالعنف، من الواضح أنهم يمارسون العنف آلاف المرات على أبناء وبنات الآخرين المضطهدين".

ابنتها معتقلة وزوجها كان معارضاً حتى وفاته

وفي إشارة منها إلى معارضة ابنتها وزوجها علي طهراني لنظام خامنئي، قالت بدري في الرسالة: "منذ سنوات أوصلتُ أصوات الناس إلى آذان أخي علي خامنئي، كواجب إنساني، ولكن بعد أن رأيت عدم استماعه ومواصلته طريقة الخميني في قمع وقتل الأبرياء، قطعت العلاقات معه".

وقالت إن "نظامَي جمهورية الخميني الإسلامية وعلي خامنئي لم يجلبا إلا الألم والمعاناة والقمع لإيران والإيرانيين. أتمنى انتصار الشعب وإسقاط نظام الاستبداد الحاكم في إيران".

وطلبت شقيقة خامنئي من وصفتهم بـ "مرتزقة خامنئي" من ميليشيا الحرس الثوري بإلقاء أسلحتهم في أسرع وقت ممكن والانضمام إلى صوت الشعب قبل فوات الأوان.

يشار إلى أن زوج بدري خامئني (صهر علي خامنئي)، علي طهراني، عاش حياته معارضاً لنظام الملالي حتى وفاته في 19 أكتوبر/تشرين الأول 2022.

أما ابنتها فريدة طهراني فقد تم اعتقالها منذ نحو أسبوع عندما تم استدعاؤها من قبل مكتب المدّعي العام في طهران، بعد أن نشرت مقطع فيديو دعت فيه المجتمع الدولي لقطع العلاقات مع النظام الإيراني الذي يقوده خالها خامنئي.

وأمس الثلاثاء، حكم القضاء الإيراني بالإعدام على 5 من أصل 16 شخصاً يخضعون للمحاكمة على خلفية مقتل عنصر مرتبط بالحرس الثوري خلال الاحتجاجات على وفاة الشابة مهسا أميني.

ومنذ الـ 16 من سبتمبر/ أيلول الماضي، تتواصل احتجاجات بأنحاء إيران إثر وفاة أميني (22 عاماً) بعد 3 أيام على توقيفها لدى "شرطة الأخلاق" المعنية بمراقبة قواعد لباس النساء.

وأثارت الحادثة غضباً شعبياً واسعاً في الأوساط السياسية والإعلامية في إيران، وسط روايات متضاربة عن أسباب الوفاة.​​​​​​​

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات