أهم الأخبار

 

من قضاء الأسد إلى الجولاني.. عائلة في إدلب تخسر أملاكها مرتين (فيديو)

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-12-07 12:22:46

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تواصل ميليشيا الجولاني انتهاكاتها بحق المدنيين في مناطق سيطرتها في مدينة إدلب، حيث صادرت أرضاً مملوكة لعائلة من سكان المدينة بدعوى حمايتها واستثمارها تحت بند "قيد الأمانة".

وكان آخر تلك الانتهاكات ما روته الحاجة أم صالح عبدان وهي والدة لشهيدين، حيث كشفت أن عناصر في الميليشيا قاموا بابتزاز عائلتها واعتقال ابنها مغرّمين إياه بمبلغ مالي كبير بدعوى السيطرة على أرض طاحونة تملكها العائلة في المدينة منذ عشرات السنين.

وقالت المسنة السورية في مقطع فيديو مصور إن عائلتها كانت تملك طاحونتين في مدينة إدلب استملكت أرض إحداهما ميليشيا أسد في تسعينيات القرن الماضي مقابل دفع تعويض مالي للعائلة.

وفي حين بقيت أرض الطاحونة الثانية ملكاً للعائلة، اكتشف ابنها الذي كان يعمل في قسم الدراسات بالمصالح العقارية أنه تم تزوير أوراق ملكية الطاحونة الثانية وأن الأرض التي تملكها العائلة مستملكة وقد تم دفع ثمنها.

واتهمت المسنة السورية عناصر ينتمون للهيئة يسمون "النورس المكحل، وأبو خالد قيراطة، وأبو يامن سيد عيسى" بالتآمر على عائلتها وتزوير أوراق ملكية الطواحين وإبدال أرقام الأولى بالثانية من أجل استملاكها "بحجة أنها عائدة للنظام".

وحين دافع ولد السيدة السورية المدعو عبد القادر عن أرضه وحقه تآمر عليه عناصر الميليشيا وأودعوه السجن منذ 7 أشهر بهدف استملاك الأرض فارضين غرامة عليه تبلغ 50 ألف دولار، على حد قولها.

إلا أن السيدة السورية أشارت إلى أنها لم تحصل على أي ورقة تثبت صحة تلك الادعاءات، مطالبة بلقاء القاضي الذي حكم في القضية دون التوصل إلى نتيجة.

وأعربت أم صالح عبدان عن حزنها وغضبها جراء ما تعرضت له من ظلم على يدي عناصر الميليشيا مطالبة الإنصاف في قضيتها ورد حقوقها إليها، مؤكدة أن ما كيل لابنها من اتهامات هو "باطل" تماماً.

يذكر أنه لم يتسنّ لأورينت التحقق من صحة رواية السيدة السورية، وذلك بسبب التعتيم الإعلامي الذي تقوم به ميليشيا الجولاني في مناطق سيطرتها، حيث كانت الميليشيا قد منعت فرق أورينت من ممارسة العمل الصحفي والتغطية في مناطق سيطرتها.

يشار إلى أن ميليشيا الجولاني صادرت خلال الأعوام الماضية المئات من البيوت والعقارات التي تعود ملكيتها إلى موالين للنظام وآخرين مهجّرين منذ سنوات، واستولت عليها عنوة من أصحابها بالرغم من توكيلهم لأقاربهم أو جيرانهم أو أصدقاء لهم بالعناية بها.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات