أهم الأخبار

 

اغتيالات متبادلة في "الجيش الوطني" بريف حلب.. واشتباكات بين ميليشيات أسد بدير الزور

أخبار سوريا || أورينت نت 2022-12-04 09:39:28

الجيش الوطني - تعبيرية
الجيش الوطني - تعبيرية

قُتل عناصر من صفوف فصائل الجيش الوطني بعمليات اغتيال متبادلة بين تلك الفصائل بريف حلب خلال الساعات الـ 24 الماضية، في حين خسرت ميليشيا قسد عدداً من عناصرها بقصف مكثف من الجيش التركي بالقرب من الشريط الحدودي، فيما شهدت مدينة دير الزور اشتباكاً بين عناصر ميليشيا أسد بسبب أساليب التشليح والأتاوات المفروضة على الحواجز.

وفي التفاصيل، أفاد مراسلنا مهند العلي أن مجهولين اغتالوا يوم أمس أحد عناصر "سرية القوات الخاصة" ضمن فصيل (فرقة الحمزة) ويدعى (عبدو سعيد) بالقرب من مدرسة البحتري في مدينة الباب شرق حلب، دون معرفة الأسباب والدوافع.

كما قُتل العنصر من فصيل (سليمان شاه) المدعو (خالد الحمدو) برصاص عناصر (فرقة الحمزة) على حاجز معراتة بريف منطقة عفرين شمال حلب، يوم أمس أيضاً، في مؤشر فلتان أمني متزايد في المنطقة الخاضعة لسيطرة تلك الفصائل التابعة للجيش الوطني.

على صعيد مختلف، أفاد مراسلنا بوصول أرتال عسكرية تابعة لميليشيا أسد والاحتلال الروسي يوم أمس، أحدها من (الفرقة 25) وانطلق من قرية تل أحمر في محيط مطار كويرس باتجاه تل رفعت شمال حلب، والرتل الآخر توجّه من كويرس باتجاه ريف منبج الجنوبي ويضم ميليشيات إيرانية.

وبحسب المراسل، فإن الأرتال العسكرية تضم عناصر ودبابات ومدافع ثقيلة، وتزامن وصولها مع وصول ضباط من ميليشيا أسد برتبة (لواء) إلى محيط مطار منغ وقرية الشيخ عيسى شمال حلب.

قتلى من قسد

وإلى شرق الفرات، قُتل عنصران بينهم قيادي من صفوف ميليشيا قسد يوم أمس، جراء استهداف الطيران التركي المسير شاحنة في قرية سنجق شيخ بمنطقة عامودا بريف الحسكة، بالقرب من الحدود التركية.

وأشار مراسلنا زين العابدين العكيدي، إلى أن عناصر قسد كانوا يتخفون ضمن تلك الشاحنة في تحركاتهم العسكرية في المنطقة، حيث بات عناصر وقياديو قسد يستخدمون تلك السيارات والشاحنات للتخفي عن الضربات التركية.

في حين، واصل الجيش التركي قصف مواقع قسد في شرق الفرات وريف حلب خلال يوم أمس، وطال قرى تل تمر وتل اللبن وتل طويل بريف الحكسة، وكذلك قرية جديدة ومخيم عين عيسى والخالدية وصيدا بريف الرقة.

وفي شأن متصل، أعلنت ميليشيا قسد إيقاف منح الإجازات لعناصرها في منطقة الحسكة، على خلفية الاستتنفار الحاصل بمناطق سيطرتها بسبب التهديدات التركية الرامية لشن عملية عسكرية لاجتثات خطر الميليشيا من المنطقة الحدودية.

فيما أُصيب 4 أطفال في قرية المجيبرة بريف منطقة تل تمر شمال الحسكة يوم أمس، جراء انفجار مقذوف حربي سقط على القرية منذ يومين ولم ينفجر حينها بقرب أحد المنازل، وبحسب مراسلنا فإن اللغم انفجر أمس أثناء لعب الأطفال وهم من عائلة (شلو) وأعمارهم تترواح بين 10 و40 عاماً.

اشتباكات بسبب الأتاوات

وفي دير الزور، نقل مراسلنا عن مصادر خاصة، أن اشتباكاً اندلع يوم أمس بين عناصر ميليشيات أسد على مدخل مدينة دير الزور، حين أوقف حاجز ميليشيا (الفرقة الرابعة) عدداً من عناصر ميليشيا أسد على الحاجز نفسه بسبب رفضهم دفع أتاوة مالية.

وأضافت المصادر، أن شجاراً اندلع بين عناصر الحاجز والعناصر الآخرين وهم من فئة المجندين، ليتطور الأمر باعتقال عناصر "الفرقة الرابعة" للعناصر الخمسة بسبب رفضهم دفع الأتاوة على الحاجز، حيث بات فرض الأتاوة والتشليح وسيلة حواجز الميليشيا حتى على زملائهم.

اعتقالات

وإلى دمشق، أفاد مراسلنا ليث حمزة، أن ميليشيا أسد شنت يوم أمس حملة دهم واعتقالات طالت أحياء في منطقتي برزة والقابون على أطراف العاصمة، وأسفرت عن اعتقال نحو 8 شبان مطلوبين للخدمة العسكرية الإجبارية في صفوف الميليشيا، وسط تدقيق مكثف على جميع الحواجز للبحث عن مطلوبين في دمشق وريفها.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة