منظمة هولندية: سوريا تحوّلت إلى مختبر تجارب طائرات مسيّرة لـ 6 دول

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-11-23 14:32:28

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

كشفت تحقيق أجرته منظمة "باكس" الهولندية أن القوات الأجنبية المختلفة التي توجد على الأراضي السورية حوّلتها إلى ميدان لاختبار الطائرات المسيّرة التي تصنعها بمختلف أنواعها.

وقالت المنظمة إن الحرب الدموية التي استمرت 12 عاماً في سوريا أثبتت أنها أرض خصبة للدول والجهات الفاعلة لتطوير واستخدام وسائل وأساليب جديدة لاستخدام طائرات بدون طيار فتاكة.

وأضافت أن 6 دول على الأقل هي (أمريكا - روسيا - بريطانيا- تركيا -إسرائيل- إيران) تستخدم طائرات عسكرية بدون طيار في سوريا إضافة إلى حكومة ميليشيا أسد، بينما تقوم مجموعة أكبر من الجماعات المسلحة السورية وغير السورية بتشغيل طائرات تجارية مسلحة بدون طيار، بما في ذلك حزب الله اللبناني والميليشيات العراقية المدعومة من إيران.

وخلال التقرير، رصدت المنظمة أنه تم استخدام ما لا يقل عن 39 نوعاً مختلفاً من الطائرات العسكرية بدون طيار من 6 دول مختلفة في الحرب السورية.

وعن الأدوار التي لعبتها تلك الطائرات، قال التقرير إنها لم تعزز القدرة العسكرية لجمع المعلومات الاستخباراتية فحسب، بل استخدمت أيضاً بشكل متزايد لاستهداف مواقع العدو والبنية التحتية المدنية، كما تصاعد استخدام الطائرات بدون طيار بمعدل ينذر بالخطر في عمليات القتل خارج نطاق القضاء من قبل الدول ضد المقاتلين المشتبه بهم.

طائرات أحادية الاتجاه

وتطرق التقرير إلى استخدام روسيا العديد من أنواع الطائرات المسيّرة ومن بينها طائرة من إنتاج معامل وزارة الدفاع الإسرائيلية، وقال إن موسكو جلبت أنواعًا مختلفة من الطائرات العسكرية بدون طيار، بما في ذلك ما يُسمى بالطائرات أحادية الاتجاه وذات الذخائر المتسكعة، وقد استفادت من الدروس التي تعلموها في سوريا في الصراع الأوكراني. 

وعلى نفس المنوال، استخدمت إيران سوريا لتجربة قدرات عسكرية بمجال الطائرات دون طيار، وتقدم إيران أيضاً قدرات طائرات بدون طيار مستقلة لمختلف الميليشيات التابعة لها في سوريا، كما حرصت على إنشاء واستخدام قواعد الطائرات بدون طيار داخل سوريا، مثل مطار قاعدة T-4 الجوية لتجميع وتشغيل وتخزين أنظمة الطائرات بدون طيار.

ومن بين ما خلص إليه التقرير، أن كلاً من تنظيم داعش وميليشيات وقسد استخدموا طائرات دون طيار صينية الصنع.

وبحسب التقرير، قلّصت الولايات المتحدة من استخدام طائراتها بدون طيار في عمليات مكافحة الإرهاب في باكستان والصومال واليمن، لكن ورغم ذلك استمرت في تنفيذ أكثر من 12 ضربة بطائرات بدون طيار في شمال وغرب سوريا منذ عام 2017 ضد مشتبه بانتمائهم لداعش والقاعدة.

وختمت المنظمة تقريرها بالقول، إن الأهمية المتزايدة للطائرات دون طيران في ميادين المعارك غدت أكثر وضوحاً خلال الحرب بسوريا، وقد أثبتت أنها أصول مهمة لكل من الدول والجماعات المسلحة غير الحكومية على حد سواء، وقد كان الصراع في سوريا أرضاً خصبة لتطور قدرات الطائرات بدون طيار. 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة