جمعية كندية تطلق مشروع " قرية الأمل" لإيواء آلاف النازحين داخل سوريا

أخبار سوريا || أورينت نت - متابعات 2022-11-17 10:22:32

مجسم لـ"قرية الأمل"
مجسم لـ"قرية الأمل"

أعلنت جمعية خيرية كندية إطلاق مشروع لبناء قرية سكنية في سوريا، لتكون ملاذاً آمناً لآلاف النازحين يمنحهم إحساساً متجدداً بالاستقرار والكرامة، وذلك من خلال جمع التبرعات في كندا. 

وذكرت منظمة Human Concern International (HCI) أن الكلفة التقديرية لمشروع "قرية الأمل" تبلغ 2.25 مليون دولار كندي (1.7 مليون دولار أمريكي) من خلال الأموال التي جمعتها المنظمة، بحسب وكالة "الأناضول".

الباب أو عفرين

وأشارت المنظمة إلى أنه سيتم إنشاء القرية في منطقة الباب أو عفرين بريف حلب، وستضم بناء 500 منزل ومستشفى ومسجد ومدرسة.

ولدى اكتمال بناء القرية، سيتم إيواء 3500 شخص في منازل تتكون من غرفتين ومطبخ وحمام وغرفة معيشة، مع مياه نظيفة وكهرباء.

وأوضحت المنظمة أنه تم تخصيص 1.85 مليون دولار أمريكي لبناء 500 منزل و1.25 مليون دولار لبناء مسجد ومدرسة ومتنزهات متعددة وملعب كرة قدم وسوق"، مشيرة إلى أنه وفقاً للمشروع، يمكن للمدارس أن تستقبل 1000 طالب لكل منها.

35 منزلاً خلال شهر

وقالت المنظمة: "تضم المدرسة 16 فصلاً دراسياً، و6 دورات مياه (3 للبنين، و3 للبنات)، وغرفاً إدارية، ونظام طاقة شمسية لتزويد المدرسة بالطاقة، وجميع الأثاث والمعدات المدرسية المطلوبة".

وبحسب المنظمة، تبلغ تكلفة بناء المنزل الواحد في القرية نحو 3700 دولار كندي، لافتة إلى أن جمع التبرعات يتم على الصعيد الوطني في كندا ويمكن لأي شخص القيام ببناء منزل أو وحدة أخرى، وحتى أصغر تبرّع سيساعد، كما إن المنظمة ستتلقّى دعماً مالياً من المنظمات غير الحكومية الكندية المسلمة.

وقدّرت المنظمة أن مشروع بناء "قرية الأمل" سيأخذ من 12 إلى 16 شهراً حتى يكتمل، مؤكدة أن الهدف هو بناء أول 35 منزلاً هذا الشهر.

بناء حي للنازحين في إدلب

وكانت عائلة تركية شهيرة أعلنت الشهر الماضي عن مبادرة إنسانية لتأمين مساكن للاجئين والنازحين السوريين بدلاً عن الخيام التي يقطنون بها، وتبرعت ببناء حي كامل من منازل الطوب في منطقة إدلب، وذلك تخليداً لذكرى الباحث الإسلامي ضياء الدين غوموشانه.

وقالت وسائل إعلام تركية إن الشركة المملوكة لرجل الأعمال صبري فاران وزوجته تبرعت بإنشاء حي كامل مكون من 450 مسكناً في منطقة إدلب السورية، وذلك لإيواء نازحين من منطقة جبل التركمان.

ولفتت إلى أن فكرة بناء المنازل جاءت بالتنسيق مع إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وذلك وفق تعليمات سابقة من الرئيس رجب طيب أردوغان، ووزير الداخلية سليمان صويلو، اللذين وجّها ببناء نحو 100 ألف من منازل الطوب للاجئين والنازحين السوريين في الشمال.

قرى الطوب في 13 منطقة

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كشف بوقت سابق عن مشروع جديد يضمن عودة مليون لاجئ سوري من المقيمين في تركيا إلى الداخل السوري، مشدداً أن تركيا تعمل على دعم إستراتيجية السيطرة على الهجرة عبر الحدود بمشاريع العودة الطوعية.

واعتبر أردوغان أن منازل الطوب التي يتم إنشاؤها في سوريا على وجه الخصوص تعدّ واحدة من هذه الخطوات، وذلك بدعم من المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية.

وبيّن أن "المشروع سيتم تنفيذه مع المجالس المحلية في 13 منطقة مختلفة، ولا سيما في إعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض ورأس العين"، مؤكداً أنه مشروع واسع للغاية.

وشهد الشمال السوري خلال العامين الماضيين نشاطاً كبيراً على مستوى مشاريع الإسكان وبناء القرى السكنية قرب الحدود السورية التركية، لتكون قادرة على استيعاب آلاف العائلات المقيمة في المخيمات العشوائية.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات