لماذا يهاجر الأكراد جماعياً من مناطق قسد وتنظيم PYD؟

لماذا يهاجر الأكراد جماعياً من مناطق قسد وتنظيم PYD؟

يشكل تزايد هجرة الشباب وعلى وجه التحديد الأكراد من مناطق سيطرة ميليشيا قسد وتنظيم (PYD)، الذراع السوري لحزب العمال الكردستاني، أحد أبرز التحديات التي تواجهها الأخيرة، وخاصة مع تسجيل موجة الهجرة نسب كبيرة مؤخراً.

خلال العام الجاري، زادت الهجرة الجماعية متاعب ميليشيا "قسد" التي بدأت تعاني من نقص الكوادر الكردية السورية، وهو ما دفعها إلى تكثيف عمليات تجنيد الأطفال من قبل ما يُعرف بمنظمة "الشبيبة الثورية"، وتشديد الإجراءات لمنع الهجرة من مناطق سيطرتها باتجاه تركيا ومنطقة العمليات العسكرية "نبع السلام"، فضلاً عن زيادة رواتب موظفيها.

وباعتراف منظمات مهتمة بالهجرة، فإن غالبية المهاجرين السوريين هم من أبناء ما يُعرف بمنطقة "الجزيرة السورية"، وذلك على الرغم من حالة "الاستقرار" النسبي التي يفرضها الحضور العسكري الأمريكي في المنطقة.

ويدعم ذلك، ترحيل السلطات الجزائرية أكثر من 62 طالب لجوء سوري إلى الحدود الصحراوية المحايدة مع النيجر، منهم 50 كرديا من مدينة عين العرب/كوباني بريف حلب الشرقي.

ويتحدث الكاتب والرئيس السابق للمجلس الوطني السوري، الدكتور عبد الباسط سيدا، عن أسباب عديدة تُفسر أسباب ظاهرة الهجرة من مناطق سيطرة ميليشيا "قسد".

ويقول لـ"أورينت نت"، إن غالبية الشباب يحاولون تفادي "التجنيد الإجباري" من قبل الإدارة المعنية، وكذلك يبحثون عن فرصة تعليم محترمة، بعد أن دمرت الإدارة المعنية التعليم بكل مراحله.

ويلفت كذلك، إلى "القمع الذي تمارسه تلك الإدارة على حرية التعبير، والظروف الاقتصادية الصعبة، وعدم توفر الكهرباء والماء والخدمات الصحية وغيرها".

والأهم من كل ذلك، هو فقدان الأمل بالمستقبل، كما يقول سيدا، الذي اعتبر أن "ظاهرة الهجرة تفند مزاعم "قسد" أو الإدارة التي يدعي أصحابها أن النموذج المثالي لكل سوريا، بل إن بعضهم يعتبرها من النماذج الناجحة على المستوى العالمي".

ويعاني سكان مناطق "قسد" من زيادة الانتهاكات من قبل "الشبيبة الثورية"، والتضييق على الصحفيين، وآخرها حادثة الاعتداء على اعتصام دعا إليه أنصار "المجلس الوطني الكردي في سوريا" احتجاجاً على إغلاق مراكز ومعاهد ومدارس خاصة، تدرس مناهج نظام أسد.

انقلب السحر على الساحر

يُحمّل نائب رئيس الهيئة السياسية العامة في الحسكة فواز المفلح، في حديثه لـ"أورينت نت"، سياسات ميليشيا "قسد" المسؤولية الأكبر بالتسبب في موجة الهجرة التي تسجلها الحسكة وغيرها من المناطق التي استولت عليها الميليشيا.

ويوضح أن "قسد" دأبت منذ تأسيسها في العام 2015، على تجويع الأهالي ومحاربتهم في أرزاقهم لدفع الشباب إلى الانخراط في صفوفها، إلى جانب القمع وممارسة سياسة تكميم الأفواه، وخاصة بين الأكراد.

ويضيف أن تلك الممارسات قادت في نهاية المطاف إلى دفع الشباب إلى الهجرة، وهو ما بات يؤرق "قسد"، معتبراً أن "السحر انقلب على الساحر، و"قسد" اليوم تدرك ذلك جيداً، فهي فقدت الحاضنة الشعبية، وخسرت عماد مشروعها أي الحاضنة الكردية، وهي تواجه معضلة الفراغ".

وأبلغ مصدر مقرب من "قسد" أن النزيف السكاني بات يؤرق الميليشيا، موضحاً لـ"أورينت نت" أن المسألة معقدة وتتداخل فيها حسابات كثيرة، أبرزها الواقع الاقتصادي الصعب، الذي تفاقم بفعل الجفاف الذي يضرب المنطقة التي تعتمد في اقتصادها على الزراعة.

المدير التنفيذي لمنظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" بسام الأحمد، يؤكد لـ"أورينت نت" غياب الإحصائيات حول ظاهرة الهجرة من مناطق سيطرة "قسد"، مشيراً أن المنطقة تسجل فعلاً زيادة عن باقي مناطق السيطرة السورية الأخرى (ميليشيا النظام، المعارضة).

ويستدرك: "لكن الهجرة ليست حكراً على مناطق "قسد"، فمناطق النظام تشهد كذلك موجة هجرة، ومناطق المعارضة أيضاً".

فقدان الأمل

وعن أسباب استفحال ظاهرة الهجرة، يقول الأحمد تلعب الظروف الاقتصادية دوراً كبيراً في دفع الأهالي إلى الهجرة، بغض النظر عن الجهة الحاكمة، موضحاً: "القصة ليست مرتبطة بحكم الأكراد، ولكن لا يمكن إغفال مسألة "التجنيد الإجباري" الذي تفرضه قسد".

ويتوج كل تلك الأسباب حسب الأحمد، فقدان الأمل وضبابية الأفق السياسي، والخوف من تجدد النزاع العسكري، ويقول: "نحن أمام مأساة إنسانية، والسوريون اليوم يموتون على حدود الدول، وهم عرضة للتعامل غير الإنساني في الجزائر وإيران وتركيا واليونان وغيرها".

وقبل يومين أعلنت ميليشيا "قسد" عن زيادة مقطوعة قدرها 100 ألف ليرة سورية، على الراتب أو الأجر الشهري المقطوع لكافة العاملين لديها اعتباراً من 1 تشرين الثاني.

التعليقات (3)

    sundus

    ·منذ سنة 3 أشهر
    وانت يا كاتب المقال وين موجوده عظامك؟ اليس في تركيا ؟ يعني حلال عليكم ١٤ مليون هربوا ومنهم ٤ ملايين يعيشون في حضن ربكم ايردوغان بس ٦٠ شب كردي هاجر هاي مشكلة المشاكل... انتو مهمتكم شتم الكرد, حتى خروج الشمس من الشرق هو بسبب ميليشيات ب ي د لك تضربوا دوروا على شيء شغله تخلصكم من الشامي وابو البغدادي والاسدي واتركو الكرد بحالهم يا دواعش ايردوغان

    Ayman Jarida

    ·منذ سنة 3 أشهر
    الأكراد الذين يعيشون في البلاد العربية هم عرب وليس لهم زنب بما تفعله قصد؟ في منهم كثير حبابين هو الموضوع صراع على السلطة وتستخدمهم قصد من أجل مشروعها التتخريبي والتقسيمي لذلك الفهمانين منهم عم يهربوا

    Selim

    ·منذ سنة 3 أشهر
    اكبر نسبة مهاجرين حاليا هي من اقليم كردستان العراق رغم كل الاستثمارات التي ضختها فيه الدول العربية
3

الأكثر قراءة

💡 أهم المواضيع

✨ أهم التصنيفات