أهم الأخبار

 

إعلام المعارضة التركية يتحدث عن تأثير التجار السوريين على انتخابات غرفة تجارة وصناعة هاتاي

"إعلام

صورة تعبيرية

أورينت نت - ماهر العكل

لا تزال وسائل الإعلام التركية المعارضة والتابعة في غالبيتها لحزب الشعب الجمهوري، تواصل حملاتها التحريضية الداعية للكراهية تجاه اللاجئين السوريين في البلاد وممتلكاتهم وتجارتهم، ولا تزال صحفهم تركّز على كل ما يقوم به اللاجئون وما يشاركون به لاستغلاله في الانتخابات الرئاسية القادمة وكسب أكبر عدد من الأصوات.

وذكرت صحيفة "سوزجو" التركية المعارضة أنه بات بإمكان التجار السوريين حالياً تحديد واختيار رئيس غرفة تجارة وصناعة أنطاكيا (ATSO) حيث يتنافس الرئيس الحالي حكمت جينجين ورجل الأعمال علي كافاك في الانتخابات التي ستجري في الخامس من الشهر القادم.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه سيشارك بالانتخابات نحو 6600 تاجر منهم 852 سوريون، حيث يمكن للشركات السورية تحديد القائمة الفائزة في الانتخابات، في حين زعم رئيس بلدية هاتاي "لطفي سافاش" أن أحد المرشحين أكد أنه سيضع سوريين في قائمته وأن 13 بالمئة من الشركات المسجلة بالغرفة التجارية تابعة لهم.

وبينت أن التجار السوريين تتنوع مجالات نشاط شركاتهم من الأغذية والزراعة إلى الاستيراد والتصدير والنقل وتأجير السيارات فيما سيُحدَّد توزيع الشركات على قوائم المرشحين نتيجة الانتخابات المقرّر إجراؤها الشهر المقبل بهاتاي.

من جانب آخر، نشر تجار سوريون في مدينة إسطنبول دعوات لبعضهم البعض على وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص المشاركة بانتخابات غرفة تجارة المدينة المقبلة، مؤكدين على أهمية المشاركة في دعم المرشح المتفق عليه  وأثر هذه الانتخابات على الشركات العربية.

وطالب بعض التجار السوريين من إخوانهم أعضاء غرفة التجارة الذين لهم عضوية سابقة، بالمساهمة في هذه الانتخابات التي تضم في عضويتها نحو 670 ألف شخص وتُعدّ إحدى أكبر الدوائر المؤثّرة على الاقتصاد التركي.

اضافة تعليق

يرجى الالتزام باخلاق واداب الحوار

إحداها الانتخابات.. صحيفة بريطانية: 3 نقاط عالقة بين دمشق وأنقرة لتطبيع العلاقات

إحداها الانتخابات.. صحيفة بريطانية: 3 نقاط عالقة بين دمشق وأنقرة لتطبيع العلاقات

أخبار سوريا
صحيفة عربية: تركيا تعيد انتشار قواتها بـ 5 محافظات وتقلّص نقاطها العسكرية إلى النصف

صحيفة عربية: تركيا تعيد انتشار قواتها بـ 5 محافظات وتقلّص نقاطها العسكرية إلى النصف

أخبار سوريا