أهم الأخبار

كأس العالم 2022: منتخبا هولندا والسنغال يتأهلان إلى الدور الثاني بعد فوز الأول على قطر 2-0 والثاني على الإكوادور 2-1 .

الأمطار الغزيرة تدمر بيوتاً طينية وخيماً للنازحين السوريين في مخيم الركبان على الحدود مع الأردن .

مقتل ضابط برتبة عميد من ميليشيا أسد ومرافقه بهجوم على الطريق الواصل بين مدينة تدمر ومنطقة السخنة شرق حمص . .

مقتل مدني بانفجار لغم أرضي أثناء قطاف الزيتون في مزارع قرية مجدليا جنوب إدلب .

ميليشيا قسد تطلِق شبيحتها لمهاجمة مئات المعتصمين أمام مقر أممي بالقامشلي (صور) - أورينت نت

ميليشيا قسد تطلِق شبيحتها لمهاجمة مئات المعتصمين أمام مقر أممي بالقامشلي (صور)

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-09-28 16:12:52

من الوقفة الاحتجاجية في القامشلي
من الوقفة الاحتجاجية في القامشلي

في انتهاك جديد ضد المدنيين والأهالي والطفولة، اعتدى شبيحة ميليشيا قسد على مدنيين وأطفال وإعلاميين احتشدوا في مدينة القامشلي ضد قرارات الميليشيا بخصوص قطاع التعليم.

وقال مراسل أورينت نت في القامشلي “ريبر أحمد” إن المئات من الأهالي والتلاميذ لبّوا اليوم دعوة للاعتصام أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة القامشلي ضد قرار إغلاق المدارس والمعاهد الخاصة.

وأضاف أن عصابات تتبع ما يسمى “الشببية الثورية” التابعة لمليشيا قسد سرعان ما اعتدت بالضرب على الحاضرين من نساء وأطفال وشبان من أجل تفريق الحشد ومنع الاعتصام.

وأكد المراسل أن شبيحة "الشبيبة الثورية" اعتدوا بالضرب أيضاً على عدد من الصحفيين والمصوّرين الموجودين لتغطية الحراك السلمي الذي دعا إليه الأهالي ضد ممارسات الميليشيا وفرض مناهجها حصرياً في مناطق سيطرتها.

وفي ذات السياق، أكد الصحفي “إيفان حسيب” عبر حسابه على فيسبوك تعرضه للاعتداء من قبل شبيحة ميليشيا قسد أثناء تغطيته الاعتصام.

وقال حسيب في منشور رصدته أورينت إنه تعرض للضرب والاعتداء من قبل عشرة أشخاص على الأقل من تنظيم الشبيبة الثورية أمام أنظار عناصر الأسايش (شرطة ميليشيا قسد) أثناء وجوده بصفته الصحفية في الوقفة الاحتجاجية الرافضة لقرار إلغاء تدريس مناهج حكومة أسد في المدارس والمعاهد الخاصة.

وأضاف أن شخصاً بزي مدني وجّه عناصر الشبيبة بالاعتداء عليه بالرغم من عدم تصويره للحدث بسبب منع قوات الأسايش الصحفيين من تغطية الاعتصام السلمي.

وأكد حسيب تعرض طلاب من شبان وفتيات قُصّر وذويهم للاعتداء والاعتقال أيضاً أثناء فضّ الاعتصام بالقوة، محمّلاً مسؤولية تلك الاعتداءات لشرطة ميليشيا قسد التي وقفت تتفرج على عناصر الشبيبة الثورية.

وتحاول ميليشيا قسد فرض مناهج وسياسة تعليمية خاصة بها على التلاميذ بمناطق سيطرتها رغم عدم اعتراف معظم الجهات الدولية المعنية بشؤون التعليم بالشهادات التي تُصدرها تلك الميليشيا.

ويوم أمس، أعلن المجلس الوطني الكردي تضامنه مع منظِّمي الوقفة الاحتجاجية ودعا "الأطراف السياسية والمنظمات المدنية والحقوقية إلى المشاركة الفعّالة في الاعتصام".

يُشار إلى أن قرار إغلاق المعاهد والمدارس التعليمية الخاصة في مناطق قسد يأتي مع بدء العام الدراسي الجديد، وقيام آلاف الطلاب بالتسجيل في تلك المعاهد والمدارس وتسديدهم للأقساط المترتبة عليهم.

 

 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات