0 إعلام أسد يروّج لمصير سيء يواجه الناجين من قارب موت طرطوس.. وسوريون: "فوق الموتة عصة قبر" - أورينت نت

إعلام أسد يروّج لمصير سيء يواجه الناجين من قارب موت طرطوس.. وسوريون: "فوق الموتة عصة قبر"

أخبار سوريا || حسان كنجو 2022-09-28 10:48:19

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

روّجت وسائل الإعلام الموالية لمقاضاة الناجين من قارب الموت في طرطوس وجميع السوريين الذين فروا من مناطق سيطرته، متوعدة إياهم بالسجن وغرامات مالية طائلة، ما أثار حفيظة الموالين وغضبهم.

وزعم أحد المحامين الموالين لنظام أسد خلال حديث له عبر إذاعة موالية، إلى توجّه نظام أسد لتجريم الناجين من مركب الموت وتغريمهم بمبالغ مالية طائلة، ضمن ما أسماه (جريمة مغادرة أراضي الجمهورية العربية السورية بطريقة غير شرعية)، في وقت يغضّ فيه نظام أسد ومرتزقته الطائفيون الطرف عن عمليات تهريب المخدرات وسائر الممنوعات بين لبنان وسوريا كما هو الحال مع الأردن والعراق والدول الأخرى.

وخلال مداخلة له على راديو المدينة الموالي، زعم المحامي (رامي حامد) أن نظام أسد يتجه لمقاضاة الناجين، مشيراً إلى أن (القانون) يقضي بالحبس من سنة إلى 5 سنوات وبالغرامة من 5 إلى 10 ملايين، أو بإحدى هاتين العقوبتين على كل من دخل أو غادر سوريا بطريقة غير مشروعة أو ضُبط على الحدود السورية دون سبب مبرر"، إلا أنه ادعى أن ما يسمى (روح القانون والجانب الإنساني) سيكونان حاضرين في القضية ويخفّفان العقوبة.

الضحايا سيدفعون الثمن!

وأثارت تصريحات المحامي حفيظة الموالين وغضبهم، مشيرين إلى أن المسعى الأول والأخير لنظام أسد هو الحصول على المال وأن مقاضاته للناجين ستكون من أجل الحصول على الغرامات بالمقام الأول، حيث طالب أحد المعلقين نظام أسد بترك الناجين وشأنهم والبحث في البحر عن النقود المفقودة لكونها مهمة أكثر من حياتهم.

كما دحض (محامٍ) آخر ما جاء به المحامي (حامد) بالقول: "ما عليهم أي عقوبة بسورية الا اذا كانوا طلعوا بطريقة غير شرعية من سورية .. والي طالع بطريقة نظامية ما عليه شي"، وهو ما دفع الصفحة للتبرير للنظام باعتقاله الناجين: "ما بتقدر الحكومة السورية تقعد ساكتة وفي عشرات الجثث على السواحل".

فيما عبرت أخرى عن سفالة النظام بالقول: "ماشاء الله حولكم يعني الشخص يلي نجا من الموت بينحبس بدكن تخلوا يتمنى الموت يعني"، أما آخر فقد دعا لمحاسبة من تسبب بذلك ودفع المئات من السوريين لركوب الخطر من أجل البحث عن حياة أفضل.

نظام أسد يحمّل أوروبا المسؤولية

ولم يكتفِ نظام أسد بمقاضاة الناجين من الموت و (رفع دعاوى غيابية بحق الموتى) كما جاء في تعليق أحدهم، بل خرج أحد أعضاء برلمانه ليعلن أن حادثة المركب الأخيرة وغيرها من الحوادث المشابهة التي راح ضحيتها لاجئون، تتحمّل أوروبا مسؤوليتها، وأن سفر السوريين إلى أوروبا يأتي في ظل ما أسماه (إطاراً مخطّطاً ومنظّماً لإفراغ المنطقة من العقول).

وفي محاولة منه لنسف الواقع المزري الذي يعيشه السوريون في مناطق سيطرة أسد والذي دفعهم لركوب البحر والمخاطر، قال (فيصل جمول): "نحن الآن نضع كل المشكلة على الحكومة أنو قصرت، ولا شك أن هناك بعض الخلل في بعض المفاصل في الحكومات، الحكومات العربية ليست جديرة أن تقود شعبها لكن هذا أصبح نتيجة للحصار وللحروب التي نشأت في هذه المناطق وللأحداث التي خلقتها دول الغرب وأمريكا".

الكذب "على عينك يا تاجر"

واستكمالاً لمسلسل الكذب، استطرد (جمول) بالقول، إن "أوروبا تترك المهاجرين يغرقون أمام الجميع، في حين أن سوريا احتضنت الغارقين عدة مرات وأنقذتهم"، رغم أن الجميع رأى كيف تباطأت حكومة أسد في إنقاذ الناجين من مركب الموت، وأن غالبية عمليات الإنقاذ تمت على يد الصيادين في جزيرة أرواد وطرطوس، حيث نفى ناشطون قيام ميليشيا أسد بأي مبادرة أو محاولة لإنقاذ الناس، بل تُرِكوا يموتون من خلال التباطؤ بإنقاذهم أو تسيير مراكب للبحث عنهم.

وكانت مجموعة الإنقاذ الموحّد، عبّرت عن مخاوفها من قيام ميليشيا أسد باعتقال وتعذيب الناجين من حادث انقلاب قارب المهاجرين، ولا سيما أن معظمهم من اللاجئين السوريين بلبنان الذين فضّلوا البحر ومواجهة الموت على العودة إلى بلادهم في ظل حكم الأسد.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات