أهم الأخبار

مصدر رسمي تركي: أكدنا للجانب الروسي ضرورة حلّ ميليشيا قسد ورفضنا انتشاراً شكلياً لقوات النظام بمناطق سيطرتها .

مصدر رسمي تركي: المرحلة الأولى من العمليات العسكرية هدفها السيطرة على تل رفعت ومنبج وعين العرب .

موقع تركي ينشغل بتحليل زيادة مواليد اللاجئين السوريين ويرجعها إلى 4 أسباب - أورينت نت

موقع تركي ينشغل بتحليل زيادة مواليد اللاجئين السوريين ويرجعها إلى 4 أسباب

أخبار سوريا || أورينت نت - ماهر العكل 2022-09-26 15:16:02

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

برغم الإحصائيات الرسمية والأرقام الدقيقة التي أعلنت عنها الحكومة التركية حول عدد اللاجئين السوريين ومواليدهم في الـ10 سنوات الماضية، إلا أن الكثير من الأحزاب المعارضة ووسائل إعلامها تتهم الحكومة بالتستر على العدد الحقيقي لتلك الزيادة دون التطرق لأسباب هذا الأمر أو الحلول المقترحة حوله.

وفي تقرير مختصر، ذكر موقع "ويب تكنو" web tekno المعني بأخبار التكنولوجيا وتحليل الفيديوهات، عدة أسباب محتملة لإنجاب اللاجئين السوريين العديد من الأطفال، وأن نحو 750 ألف طفل ولدوا في تركيا خلال السنوات الماضية من أصل 3 ملايين و 652 ألفاً.

وبيّن الموقع التركي أن معدلات الخصوبة مرتفعة لدى اللاجئين السوريين على الرغم من مستويات المعيشة السيئة والأوضاع الإنسانية المتدهورة، مشيراً إلى أنه بحسب نظرية فرويد "التحليل النفسي" يزداد في بيئات الحرب الاتصال الجنسي غير المنضبط بين الأزواج ونتيجة لذلك ترتفع معدلات الخصوبة.

في حين أن هناك طرفاً آخر يحلل زيادة السكان بعد الحرب بأربعة أمور هي:

أولاً، (كلما زاد عدد الأطفال، زادت فرصة البقاء على قيد الحياة)، ويطلق على هذه اسم "النظرية التطورية"، وتعني أنه كلما زاد عدد الأطفال، طالت مدة بقاء المرء على الأرض وحافظ على سلالته.

ثانياً، (السبب الجغرافي)، حيث ينتمي اللاجئون السوريون إلى مجتمع الشرق أوسطي الذي يتباهى بكثرة الأبناء وخاصة الذكور منهم، بل إن بعض الأزواج من الذين لديهم 6 بنات يستمران في الإنجاب حتى يرزقان بابن ذكر.

ولفت الموقع إلى أن هذا الأمر ينطبق أيضاً على العائلات في شرق تركيا التي لا يقل عدد أطفالها عن 8-10 أطفال، وذلك بسبب طبيعة المنطقة التي تعد من المناطق المهمة للزراعة وتربية الحيوانات، وهذه الوظائف بدورها تعتمد في الغالب على القوى العاملة لذلك قد يولد الأطفال ليكونوا عمالاً.

ثالثاً، (الشعور بارتياح ما بعد الحرب "طفرة المواليد")، ويكون ذلك عندما يشعر الناس بارتياح عقب الحرب التي شهدوها ويرغب الجنود وعائلاتهم بالتكاثر بهدف تحسين اقتصادهم ووضعهم المعيشي، حيث إن العائلات الكبيرة لديها نصيب أوفر من الدخل المادي بسبب عمل معظم أفرادها.

وأوضح الموقع أن هذا الأمر يمكن رؤيته في البيانات العددية المقدمة، حيث أشارت الإحصائيات إلى أنه بينما كان معدل المواليد في سوريا 2.55 بالمئة عام 2015، لوحظ أن معدل المواليد كان بين 3.2-4.3 بالمئة في الأبحاث التي أجريت على اللاجئين السوريين في تركيا بالعام نفسه، عازياً السبب إلى الخوف وعدم الراحة داخل مناطق الحروب.

رابعاً، (الابتعاد عن وسائل تحديد النسل)، أظهرت بعض الدراسات أن اللاجئين السوريين يتزوجون في سن مبكرة وبعض هؤلاء الأفراد ليس لديهم معلومات كافية حول طرق تحديد النسل، كما إنهم لا يكملون تعليمهم ويعانون من الصعوبات الاقتصادية.

وختم الموقع تقريره أنه بناءً على كل ذلك، يمكن القول إنه لا توجد آلية وحيدة وراء حدوث هذا الوضع، وأنه قد تكون هناك أسباب أخرى غير تلك المذكورة أعلاه.

يذكر أن الجمعية العامة الكبرى التابعة للبرلمان التركي رفضت في وقت سابق مقترحاً تقدّم به حزب الشعب الجمهوري المعارض، يطالب بالتحكم بتعداد السوريين وتوزيعهم في ولاية هاتاي، وفتح تحقيق في المشاكل التي يعاني منها السكان.

ووفقاً لصحيفة "جمهورييت" فقد رفض البرلمان مشروع القرار الذي يستهدف اللاجئين السوريين وتعدادهم ويتهمهم بالتسبب في تردي الوضع الاقتصادي بهاتاي، بأغلبية الأصوات ولا سيما من قبل الأعضاء التابعين لحزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الحركة القومية.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات