أهم الأخبار

 

بوتين يغري المرتزقة الأجانب بالجنسية الروسية ويهدد الفارّين من جيشه بعقوبات قاسية

أخبار العالم || أورينت نت - متابعات 2022-09-25 12:10:28

فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتقديم الجنسية الروسية للمقاتلين الأجانب في صفوفه تشجيعاً على رفد قواته بالمرتزقة، مقابل إجراءات صارمة تجاه الجنود الروس المستسلمين أمام الجيش الأوكراني أو الفارّين من التعبئة العسكرية التي فرضها الجيش الروسي مؤخراً بسبب خسائره الواسعة في أوكرانيا.

وفي مرسوم رئاسي وقعه بوتين ونشرته الجريدة الرسمية أمس السبت، قال فيه إن "الأجانب الذين ينضمون إلى الجيش الروسي لفترة لا تقل عن عام يمكنهم طلب الحصول على الجنسية، من دون أن يضطروا إلى إثبات إقامتهم على الأراضي الروسية لخمسة أعوام".

مقابل ذلك، فرض المرسوم عقوبة السجن لمدة 10 أعوام على الجنود الروس “في حال الاستسلام الطوعي للعدو، والحبس مدة 15 عاماً لمرتكبي أعمال النهب والسلب في وقت الحرب”، إضافة لرفع العقوبة من 5 إلى 10 أعوام على الفارّين من الالتحاق بالتعبئة العسكرية المفروضة مؤخراً.

 

التعبئة الجزئية

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الأربعاء الفائت، التعبئة الجزئية للجيش الروسي، اعتباراً من الأربعاء 21 سبتمبر/ أيلول، للدفاع عن الأراضي الروسية التي يريد الغرب “تدميرها”، وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إن التعبئة الجزئية تنطبق على من لديه خلفية عسكرية، مشيراً إلى أن لدى بلاده موارد ضخمة و25 مليون فرد، وأضاف أن نحو 300 ألف من جنود الاحتياط استُدعوا في إطار التعبئة الجزئية.

وأوضح شويغو أن روسيا ليست في حالة حرب مع الجيش الأوكراني بقدر ما تخوضها مع الغرب جميعاً، مؤكداً وجود قادة عسكريين غربيين يديرون العمليات في كييف، كما أشار إلى ضربات من أسلحة غربية على المدنيين.

 

هروب جماعي

وعقب قرار التعبئة الجزئية، ذكرت صحيفة "ميدل إيست أي" أن الروس هرعوا إلى المطارات الروسية للفرار من قرار التجنيد العسكري الذي أقره بوتين خوفاً من القتال في أوكرانيا، حيث تم حجز جميع الرحلات الجوية إلى دول مثل تركيا وجورجيا وأرمينيا، إذ يمكن للروس القدوم دون تأشيرات.

ولفتت إلى أنه تم حجز جميع الرحلات حتى يوم السبت (اليوم)، بعد إعلان استدعاء 300 ألف جندي لدعم المجهود الحربي للكرملين في غزو أوكرانيا، فيما قالت مفوضية الاتحاد الأوروبي إن عدداً كبيراً من الروس يغادرون البلاد، مشيرة إلى أن نصف مليون روسي غادروا بلادهم منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وجاء قرار التعبئة الجزئية وسط تراجع للقوات الروسية خلال الأيام الماضية في شمال شرق أوكرانيا لا سيما في إقليم خاركيف، إثر هجوم مضاد شنته القوات الأوكرانية قبل نحو أسبوعين لاستعادة بلدات ظلت لأشهر طويلة تحت السيطرة الروسية، حيث حققت تقدماً ملحوظاً.

وذكر وزير الدفاع الروسي أن عدد القتلى في صفوف قوات بلاده بلغ 5 آلاف و937 جندياً خلال الحرب في أوكرانيا، وذلك في حصيلة جديدة، إذ كانت آخر إحصائية نشرتها موسكو تعود إلى آذار الماضي، وقالت حينها إن 1351 جندياً روسياً قُتلوا فقط في الحرب.

في المقابل، زعم شويغو أن القوات الأوكرانية خسرت نحو 60 ألفاً من جنودها في الحرب، في حين ذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية في تغريدة على تويتر أن أكثر من 55 ألف جندي روسي قتلوا منذ بداية الغزو، في حين تم تدمير 2227 دبابة.

وأوضحت أنه تم أيضاً تدمير 4750 عربة ناقلة للجند و318 راجمة صواريخ و168 نظام دفاع جوي وأكثر من 932 طائرة مسيّرة، فضلاً عن آلاف العربات والآليات القتالية التابعة للقوات الروسية.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة