مهدداً بتفجير قنبلة.. سجين يحتجز موقوفين وعناصر من ميليشيا أسد داخل حافلة بالسويداء (فيديو)

أخبار سوريا || أورينت نت - متابعات 2022-09-21 16:30:09

مدينة السويداء
مدينة السويداء

شهدت مدينة السويداء توتراً أمنياً وحالة من الهلع بين السكان، نتيجة استعصاء أحد الموقوفين داخل حافلة تقلّ موقوفين وعناصر من ميليشيا أسد، وسط استنفار وتعزيزات عسكرية في المنطقة لاحتواء الموقف، في مشهد يزيد الانفلات الأمني ويعزز حالة فوضى السلاح.

وذكرت شبكات محلية منها "الراصد"، اليوم، إنه وخلال نقل بعض السجناء من القصر العدلي وسط مدينة السويداء، استحوذ أحد الموقوفين من (آل العربيد) على قنبلة يدوية وهدد بتفجيرها في حال الاقتراب من الحافلة التي تقلّ سجناء وعناصر أمنيين.

وأضافت الشبكات أن ميليشيات أسد (جيش وشرطة) استقدمت تعزيزات وانتشرت في محيط المنطقة لاحتواء الموقف، كما أحضرت الميليشيا والد ووالدة الموقوف إلى أمام القصر العدلي "للضغط عليه من أجل التراجع عن تفجير القنبلة التي بحوزته".

وبحسب المعلومات فإن المفاوضات مازالت قائمة مع الموقوف الذي يحتجز عناصر الأمن وبعض السجناء في الحافلة من خلال التهديد بتفجير القنبلة في حال الاقتراب من الحافلة، دون معلومات حول مطالب الوقوف، بحسب فيديوهات نشرتها “السويداء24” تظهر الانتشار الأمني وترصد الحافلة المقصودة.

كما ذكرت الشبكة أن الموقوف وهو من (آل العربيد) محكوم بقضية قتل زوجته قبل ثلاث سنوات، و"خلال نقله إلى المحكمة اليوم، استحوذ على قنبلة، واستعصى بالحافلة، مهدداً بتفجيرها"، في حين لم تصدر تصريحات من ذويه أو المقربين لتوضيح دوافع الاستعصاء.

وأثارت الحادثة جدلاً بين أهالي السويداء على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الطريقة التي حصل من خلالها على القنبلة، حيث رجّح البعض أن يكون انتزعها من أحد عناصر المرافقة في الحافلة، بينما توقّع آخرون أن يكون حصل عليها من أحد الأشخاص خلال صعوده للحافلة.

وتعاني السويداء فلتاناً أمنياً متزايداً بدفع مباشر من نظام أسد الذي أطلق يد ميليشياته خلال السنوات الماضية للانتقام من المحافظة الرافضة لسياسة أسد، ولمصلحة حليفته إيران التي تعدُ المنطقة طريقاً لتجارة المخدرات وتصديره للدول المجاورة، ويتهم الأهالي النظام بالوقوف وراء المشهد الفوضوي انتقاماً من مواقف المحافظة وأهلها.

ويشتكي الأهالي من الواقع الأمني المتردي بسبب حكم العصابات وتفشي ظواهر القتل والخطف والسطو المسلح بين المجموعات المحلية، إلى جانب انتشار السلاح العشوائي والدعم المقدم للميليشيات المحسوبة على نظام أسد وحلفائه الإيرانيين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات