شاب يزعم أنّه المسيح ويُرعب الأمريكيين بسلاح سري ابتكره لطردهم من أرض أجداده

منوّع || أورينت نت - متابعات 2022-09-19 17:35:35

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تعرض الهنود لعمليات إبادة من طرف الأوروبيين المستوطنين الذين استباحوا أراضهم ما دفعهم للمقاومة بكل الوسائل، ولعل أبرز هذه الوسائل ظهرت في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، حيث ابتكر شخص يدعى “وفوكا” طريقة جديدة لمقاومة الأمريكيين البيض، وذلك عبر رقصة تسمى "رقصة الأشباح".

وفي حوالي عام 1856، وُلد الزعيم الديني الهندي وفوكا بمدينة كارسون بولاية نيفادا الأمريكية، حيث كانت تعيش قبيلته الهندية بايوت، كان والده يسمى "تافيبو"، وكان زعيماً دينياً لقبيلته، ويعمل في مجال الطب، بحيث يستعمل الرقص في مداواة المرضى.

بعد وفاة والده، تمّ نقل الصبي إلى مزرعة للبيض الأمريكيين، حيث حصل على اسم "جاك ويلسون"، والذي كان معروفاً به بين البيض الأمريكيين، وفي فترة عمله في المزرعة لدى عائلة ويلسون، تعلّم وفوكا اللاهوت المسيحي وقصص الكتاب المقدس. ومع ذلك، حافظ وفوكا أيضاً على نشأته القبلية الهندية، بحسب ما نقله تقرير لموقع us history.

وعند بلوغه سن 33 سنة، زعم وفوكا أنّه المسيح وأنه سافر إلى الجنة، وحصل على رؤية نبوية، حدث ذلك أثناء كسوف الشمس الذي شهده في الأوّل من يناير/كانون الثاني عام 1889.

عودة الأشباح

وتضمّنت الرؤية النبوية لـ"وفوكا"، عودة أشباح الأسلاف إلى الحياة، وخروج البِيض من الأراضي الهندية. لم يحدد وفوكا متى سيحدث ذلك، لكنه قال إنه قريب.

ومن أجل تحقيق تلك الرؤية، طلب وفوكا من شعبه جملة من التعليمات والشروط التي عليهم أداؤها بالشكل الصحيح.

وبحسب تقرير لموقع pbs الأمريكي، أمر وفوكا شعبه، بألا يبكوا عند وفاة أحد، وألا يرفضوا العمل عند البيض، وألا يسببوا لهم أي مشاكل، وأن يعيشوا معهم في سلام حتى تحقق رؤيته في رحيل الأمريكيين البيض عن أراضي الهنود!

طلب وفوكا أيضاً من قبيلته، أن يرقصوا جميعاً رقصة الأشباح لمدة 5 أيام متتالية، وأن يعدوا الولائم، بعدها أن يستحموا جميعاً في النهر، قبل أن يتفرقوا إلى منازلهم عند نهاية الرقصة. 

حرص وفوكا ألا يخبر الهنودُ الأوروبيين البيضَ عن سبب الرقصة، وأن يبقوا أمرها سراً.

انتشار تعاليم وفوكا

ساعدت الظروف السيئة التي كان يعاني منها السكان الأصليون لأمريكا، في انتشار تعاليم وفوكا بسرعة بين العديد من الشعوب الأمريكية الأصلية، وخاصة قبيلتي لاكوتا وسيوكس.

وكان الهنود الأمريكيون، بحاجة ماسة إلى من يُشعرهم بوجود أملٍ في استرجاع أراضيهم من البيض، والكف عن اضطهادهم، لذلك أضحى وفوكا ورقصته، رمزاً دينياً عندهم.

منع "رقصة الأشباح"

عندما وصلت رقصة الأشباح إلى قبيلة لاكوتا، وهي من القبائل الأصلية للهنود بأمريكا، والتي كانت تبدي مقاومة للبيض، انزعج الجنود الأمريكيون، وبدأوا يشعرون بالخوف منها، خصوصاً أنّ وفوكا، كان قد ألزم الشعوب الأصلية لأمريكا بإخفاء سرّها عن البيض. 

وزعم الجنود الأمريكيون أن قبيلة لاكوتا طوّرت نهجاً عسكرياً للرقص، وبدأوا في صنع "قمصان الأشباح" التي اعتقدوا أنها ستحميهم من الرصاص.

وقامت الشرطة بالقبض على سيتينغ بول، وهو زعيم قبيلة لاكوتا، لإجباره على وقف رقص الأشباح في قبيلته، وعند اعتقال زعيم قبيلة لاكوتا، حدثت مناوشات بين أفراد القبيلة الرافضين لتوقيف رقصة الأشباح والشرطة الأمريكية.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل سيتينغ بول مع عددٍ من رجال الشرطة، بينما أنقذت مفرزة صغيرة من سلاح الفرسان رجال الشرطة المتبقين. بعد مقتل سيتينغ بول، أرسلت الولايات المتحدة الفوج السابع من سلاح الفرسان من أجل توقيف رقصة الأشباح ونزع سلاح قبيلة لاكوتا.

مجزرة ارتكبها الأمريكان

في 29 ديسمبر/كانون الأول 1890م، ارتكب الجنود الأمريكيون مجزرةً كبيرة، تُعرف باسم "مذبحة الركبة الجريحة"، إذ فتح فيها 457 جندياً أمريكياً النار على قبيلة لاكوتا الأصلية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 منهم، وتسببت المذبحة في تهجير قبائل بوكوتا والسيوكس، وتجريم رقصة الأشباح.

أصيب وفوكا بخيبة أمل، بعد تلك المذبحة، فاعتزل رقصة الأشباح، وعاد إلى العمل طبيباً من حين لآخر، وسافر لحضور مناسبات في المحميات الهندية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بحسب موقع "عربي بوست".

وتوفي وفوكا في نيفادا في 20 سبتمبر/أيلول عام 1932، ودُفن في مقبرة بايوت في بلدة شورز. 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات