أهم الأخبار

مصدر رسمي تركي: أكدنا للجانب الروسي ضرورة حلّ ميليشيا قسد ورفضنا انتشاراً شكلياً لقوات النظام بمناطق سيطرتها .

مصدر رسمي تركي: المرحلة الأولى من العمليات العسكرية هدفها السيطرة على تل رفعت ومنبج وعين العرب .

قتلى من ميليشيا أسد.. وقصف يستهدف قاعدة أمريكية بدير الزور - أورينت نت

قتلى من ميليشيا أسد.. وقصف يستهدف قاعدة أمريكية بدير الزور

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-09-19 10:02:52

تعبيرية
تعبيرية

قُتل وأُصيب عدد من عناصر ميليشيا أسد بهجمات مختلفة في مناطق شرق وشمال سوريا خلال الساعات الماضية، في وقت خسرت فيه ميليشيا قسد (PYD) عدداً من مقاتليها بضربات مكثفة للطيران التركي في ريفي الحسكة وحلب، في حين تتواصل الاغتيالات “المجهولة” في عموم مناطق محافظة درعا جنوب البلاد.

وفي التفاصيل، ذكرت مصادر محلية لأورينت نت، أن ميليشيا أسد عثرت أمس على حافلة مبيت عسكرية تابعة لها في منطقة كباجب ببادية دير الزور الجنوبية بعد فقدانها منذ يومين، ووجدت بجانب الحافلة جثتين لعناصرها.

وبحسب المصادر فإن الميليشيا فقدت تلك الحافلة منذ يومين وكانت تحمل نحو 20 عنصراً على متنها، في طريقها للمشاركة بالعمليات العسكرية في البادية، دون معرفة مصير العناصر المفقودين أو الجهة المنفّذة للهجوم، في حين رجحت المصادر أن يكون تنظيم داعش وراء العملية.

 

قتلى من قسد

وفي سياق متصل، قُتل نحو 3 عناصر من ميليشيا أسد وقُتل أيضاً 3 آخرين من صفوف قسد (PYD) جراء قصف من طيران تركي مسيّر على مواقع مشتركة للميليشيات في قرية عبورش بمنطقة عين العرب شرق حلب يوم أمس، بحسب مراسلنا مهند العلي.

كما أصيب 4 عناصر آخرين من صفوف قسد بقصف من الجيش التركي على مواقعهم في جبال زور مغار وقرة موغ بمنطقة عين العرب، فيما اعترفت قسد بمقتل 3 عناصر من صفوفها بقصف جوي تركي على مواقعها في منطقة عين عيسى شمال الرقة.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 12 عنصراً من صفوف قسد جراء استهداف مواقعهم بالقرب من الحدود التركية شمال شرق سوريا، وذلك بعد مقتل جندي تركي بقصف من الميليشيا في داخل الأراضي التركية.

كما قُتل القيادي في (الأسايش) التابعة لميليشيا قسد المدعو (جوان خابور) ومرافقاه، جراء استهداف سيارتهم من طراز "برادو" بعبوة ناسفة، أثناء قيامهم بجولة تفقدية على طريق قرية علوص بريف الشدادي بريف الحسكة بحسب شبكة "الخابور" المحلية.

 

قصف مجهول

وإلى دير الزور، تعرض محيط القاعدة الأمريكية في منطقة حقل العمر بريف دير الزور بقصف مجهول بقذائف الهاون ليلة أمس، وأفاد مراسلنا أن القذائف سقطت بأراض زراعية في محيط القاعدة ولم تسفر عن خسائر، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران التحالف الدولي في سماء المنطقة.

وأضاف المراسل أن ميليشيا قسد عثرت على مدفع هاون في منطقة قرب بلدة ذيبان، وهي الجهة المرجَّحة للقصف تجاه القاعدة الأمريكية، دون معرفة الجهة المنفّذة، فيما أكد التحالف الدولي في بيان له سقوط 3 قذائف صاروخية على القاعدة، لكنه وصف الاستهداف بـ “الفاشل” ونفى وجود أي خسائر.

ومن جانب آخر، تعرضت حواجز ميليشيا قسد في منطقة الربيضة والوحيد بريف دير الزور الشمالي، لهجوم من قبل خلايا تنظيم داعش خلال الليلة الماضية، وذكر المراسل أن الهجوم تحول لاشتباكات بين الطرفين وأسفر عن إصابات في صفوف قسد بعد فرار المهاجمين.

 

تصعيد تجاه الشمال

وإلى إدلب، استهدفت ميليشيا أسد وروسيا بعض القرى والبلدات بمنطقة سهل الغاب بريف حماة وكذلك ريف حلب الغربي بقصف صاروخي يوم أمس، حيث تعرض أحد المنازل في بلدة تقاد غرب حلب لقصف بصاروخ موجّه من الاحتلال الروسي.

وذكر مراسلنا مناف هاشم، أن القصف طال أيضاً محيط بلدة البارة جنوب إدلب، فيما قُتل اثنان من عناصر الفصائل المحلية بقصف من ميليشيات أسد وإيران على محاور مدينة الأتارب غرب حلب.

 

اعتقالات متواصلة

وإلى دمشق، أفاد مراسلنا ليث حمزة أن ميليشيا أسد مستمرة بعمليات الاعتقال العشوائي الهادفة للتجنيد الإجباري، حيث شنت الميليشيا اعتقالات في مدن وبلدات الغوطة الشرقية ومحيطها يوم أمس، وكذلك في الريق الغربي، عبر حواجز طيارة وتشديد أمني مكثف في معظم الأماكن.

وأضاف المراسل أن الاعتقالات الأخيرة أمس، أسفرت عن اعتقال نحو 10 شبان في ريف دمشق وجرى سوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري، بينما وثّق المراسل اعتقال اثنين آخرين وسوقهم إلى فرع الأمن العسكري.

 

اغتيالات يومية

وإلى درعا جنوباً، ذكر تجمع أحرار حوران المحلي أن الشاب يحيى علي العراضي قُتل برصاص مجهولين في بلدة عين ذكر غرب درعا يوم أمس، وينحدر العراضي من منطقة سبينة بريف دمشق وهو أبرز عناصر حاجز العلّان التابع لميليشيا أسد قرب تل الجابية في المنطقة، ويُعد أحد أذرع شبكة الاغتيالات لمصلحة ميليشيا المخابرات الجوية وحزب الله اللبناني في درعا.

كما قُتل الشاب محمد المساعيد والملقب (أبو قاسم البدوي) برصاص مجهولين في منطقة درعا البلد، وكذلك قُتل علي عبد العزيز عوير بذات الطريقة في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، بحسب التجمع.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة