اقتتال بين ميلشيات أسد في دير الزور.. واستهداف مقر أمني بدرعا

أخبار سوريا || أورينت نت- حسان كنجو 2022-09-18 09:40:57

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

هاجمت ميليشيا الدفاع الوطني أحد المقرات التابعة لمخابرات أسد في دير الزور على خلفية اعتقال الأخيرة عنصراً من الدفاع الوطني، وجنوباً تعرض مقر لميليشيا أمن الدولة للهجوم والاستهداف من قبل مجهولين بريف درعا، أما في العاصمة، فقد أقام شيعة إيران وعناصر ميليشياتها طقوس (أربعينية الحسين)، وفي الشمال تعرض أحد قادة المعارضة للاستهداف بشكل مباشر، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة.

توتر في دير الزور

ذكرت شبكة الخابور المحلية، أن ميليشيا "الدفاع الوطني" الموالية لإيران، تمكنت من تحرير أحد عناصرها الذين اعتُقلوا من قبل فرع أمن الدولة التابع لميليشيات أسد بدير الزور بعد توتر بين الجانبين في المدينة، مشيرة إلى أن قائد الدفاع الوطني (فراس العراقية) أعطى أوامره بمداهمة مقر "أمن الدولة" وأفرج عن العنصر "حميد المناع" المعتقل لديهم، والذي كان قد اعتقل من قبل "أمن الدولة" بسبب مشاجرة مع دورية "للفرع" تطورت إلى إطلاق نار وأدت لإصابة عنصر بجروح.

من جانب آخر، قال مراسلنا في دير الزور (زين العابدين العكيدي)، إن مجهولين اغتالوا عنصراً من ميليشيا الأسايش التابعة لميليشيا قسد يدعى "عبد تركي الحسين"، وذلك قرب قرية حريزة التابعة لناحية البصيرة شرق دير الزور، المنحدر من بلدة الحجنة بريف ديرالزور الغربي، قبل أن يتبنى تنظيم داعش العملية.

استهداف مقر لمخابرات أسد بدرعا

ذكر تجمع أحرار حوران، أن مجهولين شنوا هجوماً بالأسلحة الرشاشة، واستهدفوا من خلاله مقراً أمنياً تابعاً لفرع أمن الدولة في مدينة إنخل شمالي درعا، حيث سُمعت أصوات اشتباكات عنيفة بحسب مصادر محلية في محيط المقر، دون ورود معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى.

من جانب آخر، قُتل المدعو "علي عبد العزيز عوير" جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في مدينة داعل بريف درعا الأوسط.

و"عوير" كان عنصراً سابقاً في أحد فصائل الجيش الحر قبيل سيطرة ميليشيات أسد على المحافظة منتصف عام 2018.

اغتيال قيادي في الدفاع الوطني

وإلى مناطق الشمال السوري، قال مراسلنا في مناطق نبع السلام (مهند العلي)، إن مجهولين استهدفوا المدعو (أبو أسامة) القيادي في جهاز المخابرات المدنية التابعة للجيش الوطني، وذلك في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، حيث تم نقله إلى تركيا بسبب خطورة إصابته وهو في وضع حرج.

من جانب آخر، أصدر الفيلق الثاني التابع للجيش الوطني بياناً، أعلن من خلاله فصل كل من فصائل (فرقة سليمان شاه) و (فرقة الحمزة) و(المعتصم) من مرتبات الفيلق لعدم التزامهم بالقرارات الصادرة عن قيادة الفيلق، لتصبح تلك الفصائل خارج نطاق تجمع الفيلق.

طقوس شيعية في دمشق

أقام آلاف الشيعة طقوساً طائفية ضمن ما يُسمّونها "أربعينية الحُسين"، وساروا خلالها من "مقام السيدة رقية" في دمشق القديمة إلى "مقام السيدة زينب" جنوبي دمشق، وذلك بمشاركة مكتب صادق الشيرازي في قم و ترفيق أمني من الميليشيات التابعة لإيران.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة