هل قطع سوريون يد صيدلي تركي بالساطور؟.. ولاية عنتاب توضح!

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-09-13 12:29:43

صورة سيارة تعرضت للتكسير في موقع الحادث
صورة سيارة تعرضت للتكسير في موقع الحادث

في حلقات متصلة من التحريض والانتهاكات ضدّ اللاجئين السوريين في تركيا، استغلّت وسائل إعلام تركية شجاراً نشب بين سوريين وأتراك في ولاية غازي عنتاب جنوب تركيا إثر خلاف حول مكان ركن السيارة ما تسبب بإصابة مواطن تركي بجروح، فيما أصدرت الولاية بياناً وضّحت فيه تفاصيل الحادث.

وزعمت وسائل إعلام تركية أن شجاراً اندلع بين مجموعة من السوريين يبلغ عددهم 20 شخصاً وصيدلي تركي يعمل في نفس المبنى الذي يعمل فيه السوريون بسبب خلاف على ركن السيارة في منطقة شاهين تيبه بالمدينة، ما دفع السوريين لضربه بساطور كبير كان بحوزتهم والتسبب بقطع يده.

وادعت بعض وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي أن السوريين قاموا بذلك عمداً وطعنوا المواطن التركي حامد يلدز في عدة مناطق من جسمه وأن حالته الصحية خطرة جداً بعدما تم نقله إلى المستشفى، فيما قام أقارب التركي بتكسير سيارات السوريين في المنطقة.

الولاية توضح

من جهتها، أصدرت ولاية غازي عنتاب بياناً وضّحت فيه تفاصيل الواقعة، وقالت إنه لا صحة للأنباء التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحافة حول قيام لاجئين سوريين بقطع يد مواطن تركي بعد خلاف بينهم في المدينة.

وأضافت أنه تبيّن أن الحالة الصحية ليلدز وهو فنّي أسنان، جيدة وأنه تعرض لجرح طفيف في يده اليمنى وهو الآن في المنزل ويتلقى العلاج اللازم.

ولفتت إلى أن قائم مقام المنطقة توجه إلى منزل يلدز للحصول على معلومات حول الحادث موضحة أنها تتابع قضيته عن كثب.

كما بيّنت الولاية أن الشرطة فتحت تحقيقاً بالموضوع في حين تواصل جهودها لإلقاء القبض على 3 سوريين مشتبه بهم في الحادثة.

والجمعة الماضية، تعرّضت مجموعة من الشبّان السوريين لاعتداء من قبل مجموعة من العنصريين الأتراك، حيث انتحلوا صفة الشرطة وقاموا بسرقة منزلهم في إسطنبول.

وقبل أيام، ذكرت صحيفة تركية أن صائغاً سورياً حاصلاً على الجنسية التركية ويعمل بشكل نظامي في البلاد تعرض لإطلاق نار في قدميه بوقت سابق، وذلك بعد زيارة استفزازية أجراها له المعارض العنصري المعادي للاجئين السوريين "أوميت أوزداغ".  

يُذكر أنه في الفترة الأخيرة سعت العديد من الأحزاب المعارضة ووسائل الإعلام إلى بث أخبار ومعلومات كاذبة عن السوريين، ولا سيما من قبل المعارض العنصري "أوميت أوزداغ" الأمر الذي تسبب بحوادث مأساوية وتعرّض بعض اللاجئين للضرب والطعن، كما حدث مع الشاب السوري المغدور (فارس العلي) قبل أيام.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات