هجوم عنصري جماعي على سكن شبابي للاجئين سوريين في إسطنبول

أخبار سوريا || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-09-10 13:05:18

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

في مسلسل الاعتداءات العنصرية المتوالية ضدّ اللاجئين السوريين في تركيا، تعرّضت مجموعة من الشبّان السوريين لاعتداء جديد من قبل مجموعة من العنصريين الأتراك حيث انتحلوا صفة الشرطة وقاموا بسرقة منزلهم في إسطنبول.

وروى أيهم الحسن أحد الشباب الذين تعرضوا للاعتداء العنصري لأورينت نت تفاصيل الحادثة التي وقعت يوم أمس الجمعة في منزلهم الواقع بحي غازي عثمان باشا بإسطنبول.

وقال الحسن إن مجموعة من الأتراك تبلغ نحو 6 أشخاص قاموا بقرع جرس منزلهم (سكن شبابي) في ساعة متأخرة من الليل، وادّعوا أنهم أفراد من الشرطة التركية، ما أثار خوف الشباب السوريين المقيمين في المنزل ودفعهم لفتح الباب على الفور.

وتابع: “أحد أصدقائي تفاجأ بأن الشبّان ليسوا من أفراد الشرطة وعندما طلب منهم المغادرة وأراد إخراجهم اقتحموا المنزل وهددوهم بالقتل فيما قام أحد المهاجمين بمحاولة طعن شاب سوري بسكين كان يحملها بيده”.

وبحسب الحسن فإن السوريين في السكن عندما شاهدوا تهديدهم بالقتل من قبل الشبّان الأتراك إذا ما قاوموهم، بقوا صامتين خاصة أن أحد أفراد العصابة كان يحمل سلاحاً.

وأضاف بعد ذلك قامت العصابة بتفتيش المنزل وتفتيشنا وسرقوا جميع ما كان بحوزتنا من جوالات ونقود، مقدّراً مجموع السرقات بآلاف الليرات.

ورجّح الحسن أن دوافع الحادثة تبدو عنصرية حيث تم استهداف منزلهم بشكل خاص من بين باقي المنازل في الحي، مبدياً صدمته من ثقة أفراد العصابة حيث بقوا داخل المنزل لفترة من الزمن وتناولوا بعضاً من الأطعمة والمشروبات الغازية كانت داخل ثلاجة المنزل.

وأشار الحسن إلى أن أحدهم ذهب إلى المخفر وقدم شكوى ضد منفّذي الاعتداء العنصري، في حين فتحت الشرطة تحقيقاً بالحادثة.

وقبل أيام، ذكرت صحيفة تركية أن صائغاً سورياً حاصلاً على الجنسية التركية ويعمل بشكل نظامي في البلاد تعرض لإطلاق نار في قدميه بوقت سابق، وذلك بعد زيارة استفزازية أجراها له المعارض العنصري المعادي للاجئين السوريين "أوميت أوزداغ".  

يُذكر أنه في الفترة الأخيرة سعت العديد من الأحزاب المعارضة ووسائل الإعلام إلى بث أخبار ومعلومات كاذبة عن السوريين، ولا سيما من قبل المعارض العنصري "أوميت أوزداغ" الأمر الذي تسبب بحوادث مأساوية وتعرّض بعض اللاجئين للضرب والطعن كما حدث مع الشاب السوري المغدور (فارس العلي) قبل أيام.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات