أهم الأخبار

مقتل مختار بلدة الطيبة وشخص آخر برصاص مجهولين في البلدة شرق درعا .

مقتل 3 مدنيين من عائلة واحدة بينهم طفل وإصابة 5 بقصف لميليشيا أسد على قرية أوبين بريف إدلب .

صحفي بأشهر صحف المعارضة التركية يقسّم اللاجئين السوريين إلى 5 فئات (فيديو) - أورينت نت

صحفي بأشهر صحف المعارضة التركية يقسّم اللاجئين السوريين إلى 5 فئات (فيديو)

أخبار سوريا || أورينت نت - ماهر العكل 2022-09-04 14:30:37

الكاتب التركي مصطفى بالباي
الكاتب التركي مصطفى بالباي

زعم صحفي تركي يعمل في جريدة معارضة أن بلاده تقوم بمنح الجيش الحر في سوريا مبالغ نقدية كبيرة كرواتب شهرية لهم، فيما هم غير راضين ويقومون بالاعتراض دائماً، كما إن أغلب اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا لم يهربوا من قصف والدمار بل جاؤوا ليعيشوا حياة أفضل أو هم تابعون لمخابرات أسد.

وفي ندوة نظمتها الجمعية العالمية لحقوق الإنسان بعنوان "اللاجئون السوريون في سياق الحروب الإقليمية ومشكلة الهجرة" قال "مصطفى بالباي" كاتب عمود في صحيفة جمهورييت: إن الحكومة التركية حالياً تمنح أفراد الجيش السوري الحر 500 دولار شهرياً في الوقت الذي يُعلنون هم فيه تذمرهم وعدم رضاهم بذلك.

وأردف الصحفي المعارض أنه من خلال زيارته لعدة مدن كبرى في تركيا يقيم فيها اللاجئون السوريون فإنه لاحظ أنهم ينقسمون إلى 5 فئات هي:

الأولى: اللاجئون الذين جاؤوا إلى تركيا لأسباب تتعلق بالسلامة وخوف الحرب والدمار والقصف الذي عاينوه بأنفسهم.

الثانية: اللاجئون الذين يريدون العيش بشكل مريح ويتابعون حياتهم الاعتيادية وهم في الأغلب من أصحاب الوضع الاقتصادي الجيد.

وتابع "بالباي" أن الفئة الثالثة من اللاجئين السوريين هم أولئك الذين انتقلوا إلى تركيا لإدارة الحرب في سوريا

الرابعة: اللاجئون العملاء لمخابرات ميليشيا أسد

أما الفئة الخامسة من اللاجئين السوريين فهم عائلات الجيش السوري الحر.

 

ورغم أن التقسيم قد يبدو منطقيا نوعا ما إلا أن الصحفي يلمح من ورائه إلى أن معظم السوريين لا يستحقون اللجوء، خاصة أنه لم يحدد أرقاما، ما يوحيى بأن الأقسام الخمسة شبه متساوية أو متقاربة وهذا منطقا وواقعا غير صحيح.

فالصحفي صور خلال الندوة أن فئة كبيرة من السوريين جاؤوا للاستمتاع بجمال البلاد وكأنهم سياح في الوقت الذي يعاني فيه المواطن التركي من أزمة اقتصادية وتضخم غير مسبوق بحسب مزاعمه، وبذلك وجّه صورة عنصرية لمواطني بلاده تجاه اللاجئين السوريين قامت على إثره العديد من الصحف الحاقدة والمعارضة على نشر هذا الكلام وإشاعته بين الناس رغم ابتعاده عن الصحة.

يذكر أن تلك الندوات والمقالات والتصريحات العنصرية المحرضة على اللاجئين السوريين من قبل الأحزاب المعارضة ووسائل الإعلام التابعة لها تسببت في الآونة الأخيرة بحوادث قتل ضحيتها شباب سوريون في مقتبل العمر، كما حدث أمس مع الشاب (محمد فارس العلي) 19 عاماً الذي طُعن على يد شبان أتراك في هجوم وصفته الصحف التركية بالعنصري والبغيض.

 

 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة