شبكة موالية تحلّ لغز "انتحار" مدير بلدية جبلة وتكشف صلة ابنَي عمّ الأسد

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-08-17 10:21:46

بشار الأسد ولؤي يوسف
بشار الأسد ولؤي يوسف

كشفت شبكة موالية تفاصيل جديدة حول حادثة مقتل مدير بلدية مدينة جبلة، والتي حاولت حكومة ميليشيا أسد ترويج أنها قضية انتحار ليس إلا.

شبكة "فساد دواعش الداخل" الموالية التي تنشر بين الحين والآخر تفاصيل قضايا فساد مرتبطة ببعض مسؤولي حكومة ميليشيا أسد، أكدت أنه لا صحة لمزاعم انتحار المهندس لؤي يوسف مدير بلدية جبلة.

وقالت إن الحقيقة ليست كما نشرتها الروايات الإعلامية التي تحدثت عن انتحاره، بل أن ذلك تم ذلك بفعل فاعل من قبل هارون الأسد وسليمان هلال الأسد.

وعن سبب تصفيته، أوضحت الصفحة أن الجريمة وقعت بعد طلب سليمان الأسد من المهندس لؤي التنازل عن صفقات المشاريع في كورنيش جبلة لصالح هارون الأسد.

وبحسب المصدر، قُتل لؤي بظروف غامضة وأيدٍ خفية بعد أسبوع من رفضه الطلب، مشيراً إلى أن هناك شهوداً على تلقّي لؤي تهديدات من قبل أشخاص أرسلهم له هارون الأسد.

وأمس الأول، أعلنت داخلية أسد عبر معرفاتها الرسمية انتحار مدير بلدية جبلة المدعو (لؤي محمود كامل يوسف)، في وقت شكك فيه العشرات من الموالين بظروف الانتحار وكيفيته.

مصدر خاص كان تحدث لأورينت أمس عن وجود خلافات سابقة بين (اليوسف) وبين ابنة خالة بشار أسد، عمار نجيب، شقيق عاطف نجيب، حول قضايا فساد تتعلق بهدم عمار نجيب عدداً من الأبنية الأثرية في جبلة منها خان شعيب سنة 2020، وقد رجّح المصدر أن يكون لتلك الخلافات علاقة بمقتله بشكل أو بآخر.

وهارون الأسد هو الابن الثالث لشقيق حافظ الأسد أحمد الملقّب "أبو أنور" وهو كذلك الأخ الشقيق لهلال الأسد (والد سليمان الأسد) قائد ميليشيا الدفاع الوطني باللاذقية الذي قُتِل في آذار 2014، ويتمتع هارون بدرجة عالية جداً في سُلّم شبيحة بيت الأسد وأغنيائها الذين كدّسوا الأموال الطائلة من عمليات السلب وتهريب الممنوعات بما في ذلك المخدرات وتجارة السلاح.

فيما يُعرف سليمان الأسد بإجرامه وتشبيحه رغم صغر سنّه، إذ سبق أن أقدم على قتل العميد المهندس “حسان الشيخ” أمام أطفاله وزوجته في مدينة اللاذقية بسبب خلاف مروري عام 2015. كما قام بإطلاق الرصاص على شاب يُدعى مجد غسان سعيد لأنه طالب بمحاسبته على جريمته ضد العميد.

يذكر أن العديد من المسؤولين في نظام أسد لقُوا حتفهم في ظروف غامضة لجأ نظام أسد لتغطيتها بروايات الانتحار، من بينهم وزير داخليته الأسبق (غازي كنعان) سنة 2005، إضافة إلى رئيس الوزراء الأسبق (محمود الزعبي)، الذي انتحر برواية يصعب تصديقها، رواها نظام حافظ أسد حينها، ومفادها أن الزعبي انتحر بـ 3 رصاصات في الرأس بعد كشف تورّطه في قضايا فساد!.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات