أحدهم مات من الضرب.. مهاجرون يروون كيف عاملتهم اليونان قبل رميهم بالبحر مكبلي الأيدي

أخبار العالم || أورينت نت - متابعات 2022-08-08 17:36:45

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تواصل شرطة خفر السواحل اليوناني انتهاك القوانين الدولية وكل ما له علاقة بحقوق الإنسان من خلال تعاملها الوحشي مع المهاجرين لا سيما السوريين، حيث تتعمد إلحاق أكبر ضرر بهم جسدياً ومادياً قبل أن تقوم برميهم بالبحر.  

وذكرت "مجموعة الإنقاذ الموحد للإغاثة الإنسانية" أنه تم إنقاذ 8 مهاجرين غير نظاميين تركتهم اليونان ليموتوا قبالة إزمير التركية، كما عثرت الشرطة التركية على جثث 3 مهاجرين .

وبحسب المقابلات التي أُجريت مع المهاجرين الذين تم إنقاذهم في مكان الحادث، فقد أشاروا إلى أن  39 مهاجراً عبروا إلى جزيرة خيوس اليونانية، وبعد أن تفرقوا تمكنت الشرطة اليونانية من القبض على مجموعة مكونة من 12 شخصاً حيث تم اقتيادهم إلى مبنى لا يعرفون موقعه، وجرى أخذ الأشياء الثمينة منهم وضربهم.

ضرب بقسوة

وأكدوا أن الشرطة نقلت أحد المهاجرين إلى خارج المبنى، حيث تعرض للضرب بقسوة وأخذ يصرخ بصوت عالٍ.

وتابع المهاجرون: "أنه تم وضعهم على متن قارب لخفر السواحل اليوناني كمجموعة مكونة من 11 شخصاً، فقد بقي الشخص الذي نقلوه إلى الخارج، ويُعتقد أنه مات من الضرب".

وقامت الشرطة اليونانية بعدها بإلقائهم في البحر دون سترة نجاة وأيديهم مكبلة بالأصفاد، فحاولوا السباحة إلى الشاطئ، وتمكن 8 مهاجرين من الوصول إلى الشاطئ، فيما غرق البقية.

لتقوم بعدها الشرطة التركية بعملية بحث وإنقاذ من أجل العثور على المهاجرين غير النظاميين الذين تم اعتبارهم في عداد المفقودين، وتم إرسال زورقين إضافيين لخفر السواحل وطائرتي هليكوبتر لخفر السواحل على الفور إلى مكان الحادث، ونتيجة لعمليات البحث والإنقاذ التي تمت في مكان الحادث، تم العثور على جثتي مهاجرين مفقودين.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات