رمته الجزائر بصحراء النيجر.. شاب سوري يروي قصة هجرته الحافلة بالأخطار إلى أوروبا (فيديو)

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-08-07 16:39:09

مهاجرون عبر البحر
مهاجرون عبر البحر

روى شاب سوري وصل إلى أوروبا مؤخراً تفاصيل المصاعب التي لاقاها في رحلته ولاسيما سوء المعاملة من السلطات الجزائرية وترحيله من قبل أجهزة الأمن هناك إلى النيجر بعد القبض عليه برفقة آخرين أثناء محاولته الانتقال نحو إسبانيا.

وقال الشاب في تسجيل مصور نشره مركز توثيق الانتهاكات إنه بعد وصوله إلى الجزائر من ليبيا تحدث إلى مهرب سوري يقيم في إسبانيا يدعى أمجد تقاضى منه 6 آلاف يورو لتأمين قارب يقلّه نحو إسبانيا.

وبعد دفع المال عبر وسيط توجّه الشاب إلى إحدى الشقق في مدينة مستغانم يستخدمها المهرب لتجميع زبائنه وهناك احتشد نحو 50 شخصاً بالشقة قبل أن يأتي شخص يعمل مع المهرب صباح اليوم التالي لإصطحاب 28 شخصاً للتوجه نحو الشاطئ.

غير أن الشرطة اعتقلت عدداً من أولئك الاشخاص خلال محاولتهم الخروج، حيث اعترف أحدهم وهو جزائري الجنسية على مكان الشقة لتداهم الشرطة الشقة وتعتقله مع من كان فيها، وقد وصل مجموع من اعتقلتهم نحو 17 شخصاً بينهم نساء وأطفال.

ووفقا للشاب، جالت الشرطة في شوارع المدينة وكأنها ألقت القبض على عصابة أو مجرمين خطرين واقتادتهم إلى مخفر حيث صادرت أموالهم وحلي النساء وهواتفهم وأجبرتهم على فتحها للاطلاع على ما بداخلها وحققت مع كل واحد لقرابة ساعتين أو ثلاث، واستمر الوضع كذلك لمدة 4 أيام.

عقب ذلك قررت الشرطة ترحيلهم برفقة قرابة 3 آلاف مهاجر من إفريقيا في رتل من الباصات نحو حدود النيجر مروراً بمعظم الولاية الجزائرية حيث استغرقت الرحلة 4 أيام كانت الشرطة تمنعهم خلالها من النزول وتضرب المهاجرين الأفارقة وتكتفي بتقديم قطعة خبز وقطعتي "جبنة مثلثات".

بعد وصولهم إلى الحدود قامت الباصات بإنزالهم، لكن سرعان ما هجم عليهم المهاجرون الأفارقة رغم وجود الجيش الجزائري ليعود السوريون إلى الباص للاحتماء داخله، وهنا ساومهم ضابط جزائري على العودة لداخل الحدود الجزائرية مقابل دفع مبلغ 150 يورو عن كل شخص وهو ما حدث.

لكن وعند محاولتهم العودة إلى وهران تم إلقاء القبض عليهم مجدداً على الطريق ليتم ترحيلهم مرة أخرى في اليوم التالي نحو النيجر حيث ومع وصولهم هناك تعاطف معهم عسكري جزائري أخبرهم أن بإمكانهم العودة وبالفعل عادوا مجدداً للجزائر.

اتجه الشاب إلى وهران بعد التواصل مع الوسيط والمهرب الذي ابتزه بمبلغ آخر يبلغ قرابة 150 يورو لقاء نقله من الحدود إلى وهران التي من المفترض الخروج منها نحو إسبانيا.

وفي ذات يوم، طُلب منهم على عجل الاستعداد للخروج إلى البحر وعندما وصل تفاجأ أن القارب هو مجرد بلم مطاطي ومع ذلك قرر المواصلة لأن المهرب لن يرجع له المبلغ الذي دفعه في حال رفضه.

وبحسب الشاب، انطلق البلم الساعة الخامسة صباحاً وأبحر لمدة 7 ساعات إلا أن قائد المركب طلب العودة بسبب مشاكل في المحرك ودخول المياه لداخل البلم، لكن الركاب رفضوا ذلك وطالبوه بالمواصلة وبالفعل تمكنوا من الوصول إلى إسبانيا قرابة الساعة السابعة مساء.

وخلال السنوات الماضية، توجه مئات آلاف السوريين برحلات خطرة عبر البحر نحو الدول الأوروبية بسبب الحرب التي شنها بشار الأسد وميليشياته ضد المدن والبلدات الثائرة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات