خدعه "ب ك ك" مراراً.. عراقي يروي مأساة 4 سنوات من البحث عن ابنه قبل مقتله بسوريا

أخبار سوريا || أورينت نت - ياسين أبو فاضل 2022-08-07 08:59:48

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

خرج رب أسرة عراقي عن صمته إزاء وحشية وقسوة الميليشيات الكردية في التعامل مع منتسبيها المغرّر بهم من الأطفال والفتيان، وروى تفاصيل مؤلمة حول المأساة التي ألحقها تنظيم “ب ك ك” بعائلته بعد تغريرهم بطفله وإبعاده عن والديه إلى سوريا، حيث لقي مؤخراً مصرعه.

ونقل موقع باسنيوز الكردي عن عطا حاج أمين قوله إن حزب العمال الكردستاني غرر بطفله حينما كان دون سنّ 16 عاماً، وقام بتجنيده ومنذ ذلك الحين لم يتمكن من رؤيته.

وأضاف إنه منع من الاتصال به أو رؤيته خلال السنوات الماضية، كما رفض الحزب السماح لوالدته برؤيته ولو لمرة واحدة فقط، رغم أنها كادت تفقد عقلها لغيابه.

تضليل الأهالي

وبحسب الوالد المكلوم، تعمّد الحزب تضليل العائلة لمدة 4 أعوام، وعمدوا في كل مرة لتقديم معلومات غير صحيحة عن مكانه، حيث كان الوالد ينتقل من مكان لآخر للبحث عنه دون جدوى.

وخلال السنوات الأربع لم تتمكن العائلة من الحديث مع طفلها سوى مرة واحدة عبر الهاتف في مكالمة استغرقت دقيقتين فقط .

وحتى عند مقتله تعمد الحزب تقديم تفاصيل غير صحيحة فتارة يخبرهم أنه قتل منذ شهر، وتارة قبل 15 يوماً، وفي مرة أخرى يقول إنه قتل في 2 من تموز، فيما لم يتم إبلاغ العائلة إلا في مطلع آب الحالي.

وبحسب الأب، قصد عناصر من (مؤسسة الشهداء) التابعة للحزب في السليمانية منزل ابن عمه في ناحية خورمال وأبلغوهم بمقتل الشاب وطالبوهم بإبلاغ والده.

وتابع حاج أمين في سرد قصته مشيراً إلى أنه تمكن من رؤية جثة ابنه في أحد مقرات PKK بمدينة عين عرب شمال شرق سوريا.

وأكد الأب أن الحزب خطف وغرر بـ 25 قاصراً وقاصرة ضمن حدود منطقتي حلبجة وخورمال وحدهما، متهماً الحكومة المحلية في محافظتي السليمانية وحلبجة، بالتستر على أنشطة خطف الأطفال وتجنيدهم من قبل حزب العمال.

واعتاد تنظيم PKK على خطف الأطفال في كافة مناطق نفوذه، ولا سيما في سوريا والعراق دون أيّ اكتراث بنداءات المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والمحلية وذوي هؤلاء الأطفال.

وكانت باسنيوز كشفت في حزيران من العام الماضي أن تنظيم PKK جنّد منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011 الآلاف من أبناء سوريا، بينهم ما يقارب 3000 قاصر وقاصرة وأرسلهم إلى معسكراته في سنجار غرب العراق وجبال قنديل شماله عند المثلث الحدودي مع إيران وتركيا.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات