نساء في الحرب: أربع نساء يروين ذاكرة الثورة واحتقار نظام الأسد للمرأة

أورينت نت - أحمد صلال 2022-08-05 11:25:18

من فيلم نساء في الحرب
من فيلم نساء في الحرب

سوريا في حالة خراب. انطلقت من ثورة مُفرحة وحالمة، كما هو الحال في العديد من البلدان العربية، في ربيع عام2011، ثم سرعان ما حوّلها النظام إلى حرب إبادة دامية ضد المتظاهرين العزّل والمدنيين والقرى والمدن الثائرة. يسترجع فيلم (نساء في الحرب) مسار عشر سنوات من الربيع السوري، من خلال عيون أربع نساء، غرقن في التحديق بالظلام، عرضته مؤخراً القناة الفرنسية فرانس5.

الحلم بالتغيير 

مارس آذار 2011، الربيع الذي يحمله الشارع، يجلب الأمل لعصر جديد ونهاية نظام بيت الأسد الذي استمر لعدة عقود، ومن بين الذين يطمحون لهذه الثورة، المرأة في المقدمة. والشعب السوري بدأ يحلم بالتغيير والحرية والديمقراطية. وكان رد فعل نظام بشار الأسد فورياً ودموياً. مات عشرات الآلاف من المتظاهرين في الأشهر الخمسة الأولى، واختفى  أكثر من 100000 في أقبية المعتقلات الحبلى بالتعذيب.

أغسطس آب 2012 نظام بشار الأسد يقصف مدينة حلب. ويُضطر أهالي حلب للدفاع عن أنفسهم وتتحول الثورة لكفاح مسلح غير متكافئ في موازين القوى. يتبع ذلك إستراتيجية أكثر قسوة. النظام يغلق مداخل ومخارج المدن حتى يجوع السكان.

أغسطس آب 2013، تحوُّل في إجرام نظام بشار الأسد، هجمات كيماوية شنها النظام على الغوطة الشرقية أوقعت أكثر من 1400 شهيد، وَعَدت فرنسا والولايات المتحدة بشن ضربات جوية. الوعد لم يُنفّذ. تقول لبنى إحدى بطلات الفيلم: "لقد جعلنا أوباما نفقد الإيمان بالعدالة"، يجب القول إنه تغيير الوضع بالنسبة للغربيين فجأةً في الشرق الأوسط، العدو الآن هو الإرهاب. مع ظهور داعش؛ فإن العلم الأسود يرفرف على أكثر من 40% من الأراضي السورية، وممارسات النظام الإجرامية أفسحت الطريق لأفكار جهادية تتعلق بقيام الدولة والخلافة.

هل ما زال خيال العودة يطارد ذاكرتهم؟ 

في عام 2016، استعاد نظام بشار الأسد، بدعم من الروس، مناطق من قوى الثورة السورية. تحت إشراف الصليب الأحمر، يقبل النظام خروج أكثر من 6 ملايين سوري من مدنهم إلى المناطق المحررة، إنها حالة نزوح جماعي. تنظيم قوافل كبيرة من اللاجئين. وبعد ذلك يبدو الفضاء التركي حيث يرحَّب بالمعارضين واللاجئين، ولكن العبور خطير والمغامرة غير مضمونة النتائج.

حتى اليوم، بالنسبة للنساء اللواتي بقين في سوريا، يستمر إجرام النظام، بعد عشر سنوات من الربيع السوري، لا تزال الحرية حلماً.  بالنسبة لمن هم في المنفى، هل ما زال خيار العودة يطارد ذاكراتهم؟

هذا أكثر سؤال يطارده المخرج الوثائقي كمال رضواني من خلال شهادات أربع نساء، بذاكرتهن الثورية يواجهن صمت العالم على أكثر من عشر سنوات إجرام نظام بشار الأسد.

أكبر الخاسرين في الثورة

لفهم هذه المأساة، اختار كمال رضواني إعطاء صوت للمرأة، أكبر الخاسرين أو بعبارة أدق المتضررين من قمع وإجرام النظام في هذه الثورة. بينما كانوا يحلمون بعالم أفضل ومجتمع أكثر عدلاً وحريةً. يتوجّب عليهم الآن ليس الكفاح من أجل مُثلهم ولكن أيضاً من أجل بقائهن وحقوقهنّ الأساسية.

أربع نساء يروين قصصهن خلال عقد من الدمار والتشريد والموت. كانت مروى تبلغ من العمر 14 عاماً في 2011. عاشت حصار حلب وعرفت الهروب وإنجاب طفلين على طرقات المنفى. وشهدت لبنى، المقاتلة الفخورة، الهجوم الكيماوي على الغوطة، خاطي طالبة الطب فقدت شقيقها في الثورة. منى فريج امرأة من الرقة عاشت تقلّبات الرقة ومزاج الديكتاتورية لدى كل الأطراف، وأشهرها مظاهرة حلم الصليب الذي أنزل عن كنيسة الرقة، استمرت بشجاعة تقاوم حتى اضطرت للفرار من النظام وداعش.

إذا كان البعض يحلم بالعودة، والبعض الآخر يعيش في أوروبا، فجميعهم يعتبرون سورية ليست بلداً مغموراً ومتخلّفاً ومختفياً، بل هو بلد متوهج وحضاري وظاهر، والمنافي ليست أكثر من مكان مؤقت لتلك الروح السورية المشردة.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات