أمريكا تنشر تفاصيل مثيرة حول مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري والمفاجأة في المكان

أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-08-02 10:16:33

أيمن الظواهري الزعيم الحالي لتنظيم القاعدة وأسامة بن لادن الزعيم السابق
أيمن الظواهري الزعيم الحالي لتنظيم القاعدة وأسامة بن لادن الزعيم السابق

قُتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة أمريكية بأفغانستان السبت الماضي، وذلك عقب عملية نفذها جهاز الاستخبارات المركزية الأمريكية دون أن تُسفر عن سقوط ضحايا.

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن في كلمة له مساء الإثنين بالبيت الأبيض أن أجهزة المخابرات حددت مكان الظواهري في وقت سابق هذا العام، مشيراً إلى عدم إصابة أي أحد من عائلة الظواهري أو مدنيين آخرين في الغارة.

قتل بغارة من طائرة مسيرة

وقال بايدن إن الظواهري قتل بغارة من طائرة مسيرة "دون وجود قوات أمريكية على الأرض"، مضيفاً أن العملية "تم الإعداد لها وتنفيذها بدقة عالية".

وأكد أنه "بعد مراجعة المعلومات بدقة، صرحت بالضربة الدقيقة التي ستخرجه من ميدان المعركة، مرة وإلى الأبد".

وأردف قائلاً: "لم نسعَ إلى هذه الحرب ضد الإرهابيين بل هم جاؤوا إلينا"، وأكد قائلاً "لن نسمح بتحول أفغانستان إلى ملاذ آمن للإرهاب، وسنبقى متيقظين وسنفعل كل ما يلزم لضمان سلامة الأمريكيين في العالم".

قرب السفارة الأمريكية

وأضاف: "أعطيت التصريح بقتل الظواهري بعد أن تمكنت استخباراتنا من تحديد موقعه، حيث انتقل إلى وسط كابل (العاصمة الأفغانية) للقاء أفراد من عائلته".

وأظهرت صور على مواقع التواصل  تصاعد الدخان من المنزل الذي كان يختبئ فيه زعيم تنظيم القاعدة، حيث استهدفت الطائرة المسيرة منزلاً في الحي الدبلوماسي قرب السفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابل.

من جهته، قال البيت الأبيض إن الرئيس بايدن أصدر قرار استهداف الظواهري في 25 من الشهر الماضي. وأكد البيت الأبيض أن بعض كبار قادة شبكة (وزير الداخلية الأفغاني سراج الدين) حقاني كانوا على علم بمكان الظواهري، مشيراً إلى احتمال أن ينشر تنظيم القاعدة مقاطع مصورة للظواهري للدعوة إلى تنفيذ هجمات إضافية.

وأكدت المسؤولة في البيت الأبيض أن استهداف الظواهري في أفغانستان ليس خرقاً للقانون الدولي.

وأشارت المسؤولة الأمريكية إلى أن بايدن أراد معرفة تأثير هذه العملية على فرص دخول أفغانستان في عملية مكافحة الإرهاب في المستقبل.

صاروخين قتلا الظواهري

بدوره قال موقع الحرة الأمريكي إن صاروخين من نوع هيلفاير استهدفا شرفة المنزل الذي كان الظواهري يقيم فيه من دون حتى تدمير المنزل، وهو ما يشير إلى مستوى الدقة في الاستهداف الذي يراعي عدم التعرض للمدنيين ووضع حياتهم في خطر.

وقال محلل لصحيفة نيويورك تايمز إن صور الغارة المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي توحي بضربة صاروخية من طراز هيلفاير مسلحة بشفرات طويلة تهدف إلى قتل أهداف بطاقة حركية لتقليل الأضرار الجانبية الكبيرة.

تفاصيل مثيرة

وأفاد مسؤول أمريكي رفيع، الإثنين، أن وجود الظواهري في كابول كان "انتهاكاً واضحاً" لاتفاقية عام 2020 التي وقعتها طالبان مع واشنطن وتعهدت فيها بعدم السماح بأن تصبح أفغانستان ملاذاً لـ "الجهاد الدولي".

وأشار إلى أن الظواهري كان مختبئاً منذ سنوات، وأن عملية تحديد مكانه وقتله كانت نتيجة عمل "دقيق ودؤوب" لمجتمع مكافحة الإرهاب والمخابرات.

ولفت المسؤول إلى أنه لسنوات عديدة، كانت الحكومة الأمريكية على علم بشبكة قدرت أنها تدعم الظواهري، وأنه على مدار العام الماضي بعد انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، كان المسؤولون يراقبون المؤشرات على وجود "القاعدة" في البلاد.

وفي هذا العام، حدد المسؤولون أن عائلة الظواهري (زوجته وابنته وأطفالها) انتقلوا إلى منزل آمن في كابول، قبل أن يحددوا أن الظواهري في المكان نفسه.

وأضاف المسؤول أنه على مدى عدة أشهر، ازدادت ثقة مسؤولي المخابرات في أنهم حددوا هوية الظواهري بشكل صحيح في المنزل الآمن في كابول، وفي أوائل أبريل/نيسان 2022 بدؤوا في إطلاع كبار مسؤولي الإدارة، وبعد ذلك أطلع جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي، الرئيس بايدن.

مراقبة تحركات الظواهري

وتمكنت الولايات المتحدة من تحديد "نمط حياة (الظواهري) من خلال مصادر معلومات مستقلة متعددة لتوجيه العملية"، وفقاً للمسؤول، الذي قال أيضاً إنه بمجرد وصول الظواهري للمنزل الآمن في كابول، لم يصل إلى علم المسؤولين أنه غادره ورصدوه في شرفته -حيث استُهدف في نهاية المطاف- في مناسبات عدة.

كذلك حقق المسؤولون في طريقة بناء المنزل الآمن وطبيعته، ودققوا في قاطني المنزل للتأكد من أن الولايات المتحدة يمكن أن تنفذ بثقة عملية لقتل الظواهري دون تهديد سلامة المبنى وتقليل المخاطر على المدنيين وعائلة الظواهري، بحسب المسؤول.

ولفت المسؤول أيضاً إلى أن بايدن سأل عن الإضاءة والطقس ومواد البناء وعوامل أخرى قد تؤثر على نجاح العملية. كما طلب الرئيس تحليل التداعيات المحتملة للضربة في كابول.

التأثير على علاقة أمريكا مع طالبان

وأضاف المسؤول أن الرئيس دعا في 25 يوليو/تموز 2022 أعضاء إدارته الرئيسيين ومستشاريه لتلقي إحاطة أخيرة ومناقشة كيف سيؤثر قتل الظواهري على علاقة أمريكا مع طالبان، من بين أمور أخرى. 

وبعد التماس آراء الآخرين في الغرفة، أذن بايدن "بضربة جوية دقيقة" بشرط أن تقلل من خطر وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

عقب ذلك نفذت طائرة مسيرة الضربة في النهاية الساعة 9:48 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (01:48 بتوقيت غرينتش) في 30 يوليو/تموز باستخدام صواريخ "هيلفاير".

وتُعد هذه الغارة هي الأولى للولايات المتحدة على هدف للقاعدة في أفغانستان منذ انسحاب القوات الأمريكية من البلاد في  31 أغسطس/آب 2021.

ردود فعل على العملية

وفي ردود الفعل الأولى على العملية، نددت الحكومة الأفغانية بالهجوم الأمريكي واعتبرته انتهاكاً صريحاً لسيادة البلاد. وأدانت حركة طالبان الهجوم ووصفته بأنه انتهاك للمبادئ الدولية واتفاق الدوحة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الأفغانية ذبيح الله مجاهد إن هذه الأعمال هي تكرار للتجارب الفاشلة خلال السنوات الـ 20 الماضية وستضر بالفرص المتاحة.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية السعودية إن المملكة ترحب بإعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن استهداف ومقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

وأضافت الخارجية السعودية -في بيان- أن الظواهري من قادة الإرهاب وخطط ونفذ عمليات إرهابية مقيتة في الولايات المتحدة والسعودية.

كما قال الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما إن مقتل الظواهري دليل على أنه من الممكن استئصال الإرهاب دون الدخول في حرب.

وتولى الظواهري زعامة القاعدة عام 2011 بعد مقتل، أسامة بن لادن، الذي يعد العقل المدبر لهجمات سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة التي أودت بحياة ثلاثة آلاف مدني، وقد خصصت الولايات المتحدة جائزة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات