مقتل قيادي في ميليشيا "فلحوط" بالسويداء وقسد تواصل جرائمها ضد العرب شرق الفرات

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-08-02 10:03:17

احتجاجات ضد قسد بدير الزور
احتجاجات ضد قسد بدير الزور

قُتل أحد القياديين في عصابة (فلحوط) التابعة لميليشيا الأمن العسكري في السويداء، في وقت شهدت مناطق دير الزور غضباً شعبياً تجاه ميليشيا قسد بسبب الاعتقالات المكثفة في المنطقة، فيما خسرت قسد عدداً من صفوفها جراء هجمات مختلفة في دير الزور وريف حلب والحسكة.

وفي التفاصيل، ذكرت شبكات محلية منها "السويداء 24"، أن مجهولين ألقوا جثة القيادي (محمد أبو حمدان) على دوار المشنقة وسط السويداء خلال ساعات الليل، وذلك بعد ثلاثة أيام من مداهمة الفصائل المحلية لمنزله واعتقاله كونه أبرز القياديين في عصابة "راجي فلحوط".

وأضافت الشبكات أن “أبو حمدان” احتُجز قبل أيام من قبل مجموعة من (آل نعيم وآل جربوع) على خلفية اتهامه بقتل الشابين (سلطان نعيم ومجد جربوع)، حيث شنت الفصائل المحلية هجوماً في الأيام الماضية واستطاعت من خلاله القضاء على عصابة "فلحوط" الذراع الأبرز لميليشيا الأمن العسكري في السويداء.

 

الفصائل تقصف مواقع أسد

وفي إدلب، أفاد مراسلنا مناف هاشم أن ميليشيا أسد استهدفت سيارة مدنية بصاروخ مضاد للدروع صباح اليوم على محور بلدة دير سنبل بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة مدني على الأقل، في ظل تصعيد متكرر تجاه البلدات والمدنيين في الشمال السوري.

سبق ذلك، قصف مدفعي من ميليشيا أسد على قرى القاهرة وفليدين شمال غرب حماة، يوم أمس، إضافة لغارات من طيران الاحتلال الروسي على قرى جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بحسب مراسلنا مناف هاشم.

وبدورها، أعلنت فصائل (الفتح المبين) قنص عنصر من ميليشيا أسد على محور حرش كفرنبل جنوب إدلب يوم أمس، إضافة لمقتل وإصابة عدد من عناصر الميليشيا جراء استهداف قاعدة (م د) على محور طنجرة شمال غرب حماة,

قتلى من قسد

وإلى شرق الفرات، قتل وأصيب عدد من ميليشيا قسد جراء هجمات مختلفة بمناطق سيطرتها، وأفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي أن ثلاثة عناصر من الميليشيا أصيبوا بهجوم لمجهولين يستقلون دراجة نارية بالأسلحة الرشاشة على الطريق الواصل بين الشدادي ومركدة جنوب الحسكة.

كما قتل العنصران (حمد العلاج وأسامة الجاسم) بقصف للجيش الوطني السوري على موقعين للميليشيا في محيط عين عيسى شمال الرقة، أمس، إضافة لمقتل عنصر آخر يدعى (أحمد حميد الحنش)، وذلك بهجوم في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة مدنيين في قرية رمالة جنوب منطقة منبج بريف حلب الشمالي يوم أمس، جراء قصف مدفعي مصدره ميليشيا قسد، وأفاد مراسلنا مهند العلي أن الميليشيا أقامت معسكراً على أطراف المدينة لتعزيز انتشارها في المنطقة التي تشهد استنفاراً عسكرياً منذ أيام.

جرائم الميليشيا

وفيما يخص الانتهاكات، واصلت ميليشيا قسد عمليات الاعتقال بهدف التجنيد الإجباري ولأسباب كيدية أخرى، وأفاد مراسلنا أن الميليشيا اعتقلت أمس نحو 25  شاباً على حاجزها المنتشرة في مدينة منبج شمال حلب وساقتهم للتجنيد الإجباري في صفوفها.

كما اعتقلت قسد عشرات من عناصرها "العرب" في ناحية الصور شمال دير الزور على خلفية عنصرية من كوادر الميليشيا الأجنبية، وخاصة القيادي (خليل لقمان)، وتشير المعلومات إلى لقمان تهجم على العناصر واقتادهم للسجن أثناء دورة عسكرية في حقل العمر بسبب اعتراضهم على عنصريته.

وعلى خلفية ذلك، شهدت المنطقة توتراً أمنياً من قبل العشائر التي قطعت الطريق العام في قرى الصور وطالبت قسد بالإفراج عن أبنائها المعتقلين، وبحسب مصادر محلية هدد الأهالي الغاضبون قسد بمهاجمة مقراتها في المنطقة في حال لم تفرج عن العناصر من أبنائهم البالغ عددهم 25 شخصاً من بلدات الحريجية وناحية الصور.

 

نشاط إيراني متواصل

وإلى المنطقة الشرقية، تواصل ميليشيات إيران نشاطها العسكري في إطار تعزيز وجودها واستقطاب السوريين لصفوفها، وذكرت "البادية 24" أن ميليشيا (فاطميون) الإيرانية نقلت أمس مجموعات عسكرية من صفوفها من منطقة السيدة زينب بريف دمشق إلى مدرسة الصناعة في مدينة تدمر، وذلك لإخضاعها لمعسكر تدريبي بإشراف مسؤول ميليشيا الحرس الثوري المدعو (كمال الإيراني) بمدينة تدمر.

كما أعلنت ميليشيا حزب الله اللبناني فتح باب الانتساب لصفوفها في مدينة تدمر ومحيطها، وفق عقود للقتال وبراتب 200 دولار، شريطة أن "يدخل المنتسب إلى دورات عسكرية ودينية ويتم تسجيل الانتساب في دير الزور وحمص"، بحسب الشبكة المحلية.

وفي دمشق، أفاد مراسنا ليث حمزة أن ميليشيا أسدد شنت حملة اعتقالات تجاه بعض المطلوبين في بلدات الغوطة الشرقية يوم أمس، وركزت الحملة على بلدات كفر بطنا وزبدين وأسفرت عن اعتقال ثلاثة شبان مطلوبين للخدمة الإجبارية في صفوف الميليشيا.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة