عائلة في مناطق سيطرة أسد تقتل ابنها وتُخفي الجريمة 3 سنوات

أخبار سوريا || أورينت نت - متابعات 2022-08-01 18:25:53

بلدة دير شميل الموالية
بلدة دير شميل الموالية

تكشفت خيوط جريمة قتل غامضة وقعت في بلدة دير شميل الموالية بريف حماة الغربي قبل 3 سنوات، حيث اختفى أحد الأشخاص ويُدعى "محمد" فجأة، ليتبين فيما بعد أن أشقاءه هم من قتلوه وأخفوا جثته.

وبحسب صفحات محلية موالية فقد قامت عائلة القتيل بطمس معالم الجريمة ولكن بعد إلقاء القبض على إخوته ووالديه تبيّن أنهم جميعاً متورّطون في الجريمة البشعة.

وذكرت شرطة أسد أن المشاركين في الجريمة هم: "آصف . د، وشادي، وحسن ووالدهم علي ووالدتهم المدعوة منيرة".

وبعد التحقيق معهم اعترف آصف وشادي بإقدامهما على قتل شقيقهما محمد منذ عام ٢٠١٩ بسبب خلافهما معه على سبيكة ذهبية كانت بحوزته وبقصد الاستيلاء على منزله، حيث أقدم المقبوض عليه الأول على ضربه على رأسه بقطعة حديدية (بورية) حتى فارق الحياة.

واعترفا أيضاً أنهما قاما بدفنه بأرض زراعية قرب منزلهما وتغطية القبر بمادة الإسمنت، وبالتحقيق مع والد القتيل اعترف بأنه علم بالحادثة مع باقي أفراد أسرته بعد مضي أسبوع من ارتكاب الجريمة وأنهم تستّروا على الجريمة ولم يُعلموا أي جهة أو ينظّموا ضبط اختفاء بحق القتيل لعدم اكتشاف أمرهم.

وتعتبر بلدة دير شميل واحدة من بلدات وقرى ريف حماة الغربي التي ينتمي أهلها للطائفة العلوية كما تشكل مع مناطق العلوية في سهل الغاب خزاناً بشرياً يُمِدّ ميليشيا أسد وميليشياته بالمقاتلين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات