12 قتيلاً وجريحاً من ميليشيا قسد شرق الفرات وضحايا مدنيون بقصف روسي على إدلب

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-08-01 10:18:50

تعبيرية
تعبيرية

قُتل وأصيب عدد من المدنيين جراء تصعيد جديد لميليشيات أسد وروسيا تجاه البلدات السكنية بريف إدلب، فيما أصيب عدد من جنود الجيشين التركي والوطني السوري بقصف على ريف الرقة، في وقت خسرت ميليشيا قسد عدداً من عناصرها نتيجة هجمات واشتباكات متعددة في دير الزور ومنطقة نبع السلام، بينما لا يزال التوتر يسود بلدة طفس بريف درعا نتيجة تهديدات ميليشيا أسد للأهالي.

وفي التفاصيل، أفاد مراسلنا مناف هاشم أن ميليشيات أسد والاحتلال الروسي قصفت بالمدفعية الثقيلة محيط قرية دير سنبل وقرية بينين بمنطقة جبل الزاوية جنوب إدلب منذ ساعات الصباح، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين في حصيلة أولية للخسائر البشرية.

خسائر قسد

وإلى شرق الفرات، أفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي، أن عدداً من جنود الجيشين التركي والوطني السوري أصيبوا جراء سقوط قذائف مدفعية مصدرها ميليشيا قسد داخل قاعدة عسكرية قرب قرية صوفان بمنطقة سلوك بريف الرقة الشمالي.

فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 5 عناصر على الأقل من ميليشيا قسد "كانوا يستعدون لتنفيذ هجمات" في مناطق نبع السلام، وسط قصف مدفعي مكثف من الجيش الوطني والجيش التركي تجاه نقاط الميليشيا بأرياف حلب والرقة.

كما قتل عنصران من قسد جراء استهداف نقطة عسكرية في محيط قرية الأسدية بمنطقة رأس العين، إضافة لمقتل عنصرين آخرين جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية بالقرب من منطقة حاوي الحصان غرب دير الزور، فيما أعلنت الميليشيا مقتل 4 عناصر من صفوفها بهجمات متفرقة بمناطق سيطرتها بدير الزور.

وفي السياق، قتل أحد عناصر قسد خلال اشتباكات مع مهربين قرب نهر الفرات ببلدة أبو حمام بريف دير الزور يوم أمس، وقال المراسل إن الاشتباكات حصلت في حي الموح وسط البلدة وأسفرت عن مقتل العنصر (محمد دليمي الطلال) من مجلس دير الزور العسكري، وإصابة 3 عناصر آخرين.

فيما أعلن تنظيم داعش مقتل عنصر من ميليشيا قسد خلال كمين نصبه له قرب جسر الميادين في بلدة ذيبان بريف دير الزور أمس، حيث مثّل التنظيم بجثة العنصر خلال قتله ذبحاً.

 

انتهاكات مستمرة

من جهة أخرى، وصل رتل عسكري لميليشيا أسد يوم أمس إلى مناطق ريف الرقة الشمالي بحماية ميليشيا قسد، ويتألف الرتل من 4 حافلات تحمل عناصر ودبابتين على ناقلات وسيارات من نوع "زيل"، في إطار التعزيزات والتدريبات المستمرة بين الميليشيات في المنطقة.

وعلى صعيد مختلف، أفادت شبكة "الخابور" المحلية أن المدني صالح سليمان توفي تحت التعذيب في سجون ميليشيا قسد، وذلك بعد اعتقال 4 أشهر بشكل تعسفي، وهو من أهالي قرية سبع سكور بريف الحسكة.

فيما أصيب شابان بجروح جراء إطلاق النار عليهما من دورية تابعة لقسد قرب معمل السّجاد بمدينة الشحيل شرق دير الزور يوم أمس.

وكثفت قسد حملات الاعتقال والملاحقات الأمنية تجاه الناشطين والإعلاميين والكوادر الإدارية والطبية، حيث أعلنت أمس اعتقال 36 شخصاً، بينهم عناصر من صفوفها بتهمة التعامل مع المخابرات التركية.

اعتقالات في العاصمة وتهديدات في درعا

وإلى العاصمة وريفها، أفاد مراسلنا ليث حمزة أن ميليشيا أسد داهمت مزرعتين بمحيط بلدة الديرخبية بريف دمشق الغربي يوم أمس، واعتقلت اثنين من أصحاب المزارع بتهمة وجود أسلحة وذخائر من مخلفات المعارضة السابقة.

وأضاف المراسل أن الميليشيا اقتادت الشخصين إلى مقراتها بعد اعتقالهما، فيما بدأ عناصرها من "الفرقة الرابعة" بتعفيش المزارع وسرقة محتوياتها.

وجنوباً، ما زال التوتر يسود مدينة طفس بريف درعا نتيجة التهديدات المتواصلة من ميليشيا أسد التي نكثت باتفاقها مع لجنة التفاوض قبل أيام، وعادت لابتزاز الأهالي وتهديدهم لفرض شروطها.

وذكر تجمع (أحرار حوران) أن الميليشيا ترفض طلب الأهالي بالانسحاب من محيط البلدة وتصر على إقامة نقطة تفتيش على الطريق الرئيسي، مقابل السماح للمزارعين بالوصول إلى أراضيهم، فيما دعت الميليشيا كادر مشفى طفس لمراجعة الفرع الأمني خلال مدة 48 ساعة، ومقابل الملاحقة الأمنية والاعتقال للرافضين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة