الطفيلي يكشف سراً خطيراً عن قتال حزب الله للسنّة في سوريا والعقل المدبّر لداعش (فيديو)

أورينت نت - ماهر العكل 2022-07-31 16:01:37

ميليشيا حزب الله في سوريا
ميليشيا حزب الله في سوريا

أكد عالم الدين الشيعي والأمين العام السابق لـ (حزب الله) الشيخ "صبحي الطفيلي" أن ميليشيا الحزب بقيادة "حسن نصر الله" لم تقاتل يوماً من الأيام داعش في سوريا أو لبنان على الرغم من زعمها ذلك، بل سعت طوال هذه السنين لقتال السنّة فقط.

وفي لقاء تلفزيوني له على موقع "صوت بيروت" قال الطفيلي إن ميليشيا الحزب انحصرت عملياتها العسكرية في سوريا على دعم الأسد وقتل المدنيين والجيش الحر، ولم تقم بأي معركة ضد تنظيم داعش في البلاد أو دول الجوار وخاصة العراق كما ادعت.

وأشار الطفيلي إلى أن معارك ميليشيا حزب الله كانت في الحقيقة ضد الشعب السوري سواء المدنيين العزل أو الذين حملوا السلاح (في إشارة إلى الجيش الحر)، مضيفاً أن داعش هي صنيعة لنظام الإجرام في سوريا وحلفائها سواء من إيران أو حزب الله وتم إخراجهم من سجون أسد لاستخدامهم في عمليات تفجير المراقد الشيعية والأسواق الشعبية بالعراق برعاية إيران.

وبيّن الشيخ الطفيلي أن عصب إمداد (داعش) الاقتصادي للقيام بعملياته المعروفة كان هو نظام الأسد، وعندما جاء الروس والإيرانيون وميليشيا حزب الله إلى المنطقة لم يفعلوا شيئاً لهم مطلقاً ولم يحاربوهم، بل قاموا بقتل الشعب السوري والقضاء على ثورته وقتل الشعب العراقي أيضاً الذي خرج ثائراً على المتسلطين على مقدرات البلاد وعلى الحكم آنذاك.

وأوضح أن الإيرانيين والأسد وحليفهم نصر الله ادّعَوا بعد ذلك أنهم يسعون للقضاء على داعش الذي اختفى فجأة، لكنهم أبقوا على بعض الخلايا التابعة له في مسعى منهم للقيام بعمليات أخرى ونسبتها له، متهماً الخامنئي بأنه الرأس المدبر والمخطط الأكبر للسيطرة على المنطقة.

ولفت الطفيلي إلى أن الخامنئي كلف ميليشيا حزب الله للتعاون مع اللصوص والمجرمين والقتلة والفاسدين وحثالة الأرض بهدف دعم السياسة الايرانية المخطط لها بالمنطقة ولا سيما في سوريا ولبنان، حيث أوصلوا البلد إلى الانهيار، متهماً في الوقت نفسه تلك الميليشيا بأنها الحامي الأساسي للفساد وراعيته وحزب الله (هو من يقود سفينة اللصوص) بحسب تعبيره.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات