قسد تشن حملة اعتقالات تطال إعلاميين والفصائل تستهدف مواقع ميليشيا أسد في الشمال

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-07-31 10:13:06

تعبيرية
تعبيرية

كثّفت ميليشيا قسد حملات الاعتقال في مناطق سيطرتها شرق الفرات وطالت عدداً من الإداريين والإعلاميين العاملين في كوادرها، بينما سجلت مناطق ريفي إدلب وحلب ضحايا بين المدنيين جراء قصف لميليشيات أسد وقسد على المناطق السكنية، في وقت تواصل فيه أذرع إيران نشاطها الطائفي بدير الزور من خلال بناء النقاط العسكرية والحسينيات.

وفي التفاصيل، أفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي، أن ميليشيا قسد اعتقلت أمس نحو 20 موظفاً وإعلامياً يعملون في كوادرها ضمن مؤسسات إعلامية وتعليمية وخدمية دون أسباب واضحة حول عمليات الاعتقال، وعُرف منهم عبد الكريم الرحيل - إعلامي في المجلس، ربى العلي - إعلامية في وكالة (هوار)، عمار الخلف - إعلامي في وكالة (تراث الفرات)، عمار حيدر - عمل سابقاً في قناة (روناهي) ويعمل حالياً مع (نورث برس)، خالد الحسن العلي- إعلامي في لجنة التربية، بتول الحسن- إعلامية في منظمة (الشبيبة) ومنظمة “غد أفضل”.

كما اعتقلت قسد عشرات الشبان في مدينة منبج يوم أمس ضمن الحملة التعسفية التي تُجريها وذلك تحدّياً لأهالي المدينة الذين أعلنوا إضراباً أول أمس لوقف الانتهاكات والجرائم وحملات التجنيد الإجباري ضد أبنائهم، حيث تم سوق المعتقلين إلى الشرطة العسكرية للبدء بتجنيدهم، بحسب مراسلنا مهند العلي.

كما طالت الاعتقالات عدداً من منازل الناشطين في أحياء الفردوس والتوسعية والمشلب بمدينة الرقة، إضافة لاعتقالات في أحياء الحسكة وفي مخيم الهول المخصّص للنازحين السوريين في ريف الحسكة.

 

تصعيد عسكري

وإلى الشمال، قُتل وأصيب عدد من المدنيين بقصف صاروخي مصدره ميليشيا قسد استهدف قرية صابويران شرق حلب يوم أمس، وأوضح المراسل أن القصف استهدف موقعاً عكسرياً للجيش الوطني.

فيما استهدف الجيش التركي بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع ميليشيا قسد في قرى قرط ويران وجب الحمرة بريف مدينة الباب بريف حلب الشرق، كما استهدف الجيش الوطني السوري مواقع الميليشيا في عدة قرى تابعة لناحية تل تمر بريف الحسكة، وأدى القصف لإصابة عنصرين على الأقل.

في حين أعلنت وزارة الدفاع التركية أمس تحييد 13 عنصراً من ميليشيا قسد جراء عمليات مختلفة على مواقع الميليشيا بمناطق شمال سوريا.

فيما جددت ميليشيات أسد وروسيا قصفها المدفعي على قرية كفرتعال بريف حلب الغربي الليلة الماضية، ما أدى لنفوق 25 رأساً من الأغنام، إضافة لقصف مدفعي مماثل على قرى الفطيرة ودير سنبل وأطراف البارة في ريف إدلب الجنوبي، وقرية خربة الناقوس في سهل الغاب بريف حماة،  بحسب “الدفاع المدني السوري”.

على صعيد آخر، قُتل عنصر من ميليشيا أسد من مرتبات (الفرقة 15) يُدعى (أحمد تركي اليوسف) بإطلاق نار من مجهولين في منطقة غرز شرق درعا يوم أمس، وينحدر من ريف حماة الغربي.

فيما أُصيب عدد من عناصر ميليشيا أسد بقصف بقذائف الهاون من قبل الفصائل على مواقع الميليشيا في جبل أبو علي بريف اللاذقية الشمالي، إضافة لقصف من الفصائل على مواقع الميليشيات على محور الفوج (46) بريف حلب الغربي، بحسب مراسلنا مناف هاشم.

كما استهدف (فوج المدفعية) التابع لـ “حركة التحرير والبناء” موقعاً لميليشيا أسد في بلدة تادف بريف حلب الشمالي، وأسفر عن تدمير قاعدة هاون ومدفع رشاش.

تدريبات مشتركة

وفي القامشلي أجرى الاحتلال الروسي تدريبات عسكرية مشتركة مع ميليشيات أسد وقسد في مطار المدينة يوم أمس، وبحسب مراسلنا، فإن تلك التدريبات تُحاكي الرد على الهجوم التركي المتوقَّع تجاه المنطقة.

نشاط إيراني

وإلى دير الزور، أفاد مراسلنا أن الميليشيات الإيرانية افتتحت أمس حسينية باسم "الإمام جعفر الصادق" في بلدة حطلة بريف دير الزور، وذلك بحضور وفد إيراني مكوَّن من عسكريين ورجال دين، إضافة لعدد من وجهاء البلدة، وقيادات من ميليشيات أسد والحرس الثوري، حيث كان الموقع تعرّض لدمار جزئي من قبل فصائل إسلامية عام 2013 وتم تأهيله بتمويل إيراني.

 

اغتيالات متواصلة

وجنوباً، أُصيب الشاب (منير نواف الخيرات) (21 عاماً) بجروح في قدميه جراء إطلاق النار عليه بالقرب من مفرق العجمي بريف درعا الغربي يوم أمس، وجرى نقله إلى المستشفى، حيث يعمل في تجارة بيع المخدرات في المنطقة بحسب تجمع (أحرار حوران).

كما قُتل الشاب (محمد نضال إبراهيم الحجي) جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين في مدينة جاسم شمال درعا.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة