أهم الأخبار

 

نظام الملالي يستخدم "شماعة الأكراد" لحفظ ماء وجهه المسفوح إسرائيلياً

أخبار العالم || أورينت نت- إعداد: حسان كنجو 2022-07-29 12:44:41

علي خامنئي مرشد نظام إيران
علي خامنئي مرشد نظام إيران

بعد سلسلة من الاغتيالات والعمليات من بينها استجواب أحد قادة الحرس الثوري وسط طهران، وفي مسعى من نظام الملالي لحفظ ماء وجهه أمام الشعب الإيراني بعد كل ما جرى، زعمت الاستخبارات الإيرانية أن (جماعة كردية معارضة)، هي من تنفذ عمليات الموساد الإسرائيلي على الأراضي الإيرانية، مشيرة إلى أن (الجماعة) خططت مؤخراً لتفجير منشأة في أصفهان.

وبحسب بيان أصدرته وزارة الاستخبارات العامة الأربعاء، فإن الجهاز تمكن من اعتقال “شبكة إرهابية” تعمل لصالح الموساد قبل فترة قصيرة من تنفيذ عملية تفجير، كان ستستهدف (مركز دفاعي حساساً) في أصفهان.

وقال موقع إيران إنترناشيونال المعارض، إن الاستخبارات زعمت أن من وصفتهم بـ (العملاء المرتبطين بإسرائيل) والذين زُعم في وقت سابق أنهم زرعوا متفجرات قوية في منشأة في محافظة أصفهان وسط إيران ينتمون إلى(جماعة كومالا) الكردية، والتي تُدرجها إيران إلى جانب جماعات معارضة أخرى على لوائح الإرهاب.

وبحسب ما ذكره الموقع من بيان الاستخبارات الإيرانية، فقد زُعم أن الأعضاء الذين كانوا على وشك تنفيذ العملية، تم اختيارهم من قبل رئيس المجموعة (عبد الله مهتدي) وتم تقديمهم إلى الموساد، وأنهم نقلوا كميات هائلة من المعدات والمتفجرات إلى إيران عبر إقليم كردستان شمال العراق.

كما زعم وزير المخابرات اسماعيل الخطيب يوم الأربعاء، أن الوزارة نفّذت "عددًا من العمليات الناجحة" ضد إسرائيل في الأشهر الأخيرة دون الكشف عن أي تفاصيل.

وقبل أسبوع من إعلان إيران عن الضربة الرئيسية لـ "الشبكة المزعومة المدعومة من إسرائيل" ، أصدرت وزارة الاستخبارات بيانًا في 13 يوليو / تموز ، قالت فيه إنها ألقت القبض على 10 أعضاء مسلحين من جماعة انفصالية كردية في الأجزاء الشمالية الغربية من البلاد.

حفظ لماء الوجه

وألمح الموقع المعارض عبر استخدام مفردة “زعموا” أكثر من مرة وخلفيات الخبر التي استخدمها إلى أن إيران تحاول عبر هذا الادعاء حفظ ماء وجهها والتغطية على الاختراقات الحاصلة في أجهزتها الأمنية والحكومية، بعد العمليات الأخيرة على أراضيها، والتي قيل ن إسرائيل تقف خلف تنفيذها، خاصة بعد تصفية ضباط من الحرس الثوري الإيراني على يد (مجهولين) وسط طهران، فضلاً عن اعتقال خلية إيرانية مرتبطة مباشرة بالحرس الثوري الإيراني في إسطنبول، وفق ما أفاد به جهاز المخابرات التركية أيضاً.

فيما كانت آخر الفضائح والتي تدل على اختراقات كبيرة في صفوف النظام الإيراني، هي استجواب مسؤول كبير بميليشيا الحرس الثوري وسط إيران واعترافه بعمليات نقل الأسلحة إلى سوريا والعراق ولبنان واليمن في حادثة هي الثانية من نوعها خلال شهرين.

حيث ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن المسؤول الإيراني (يد الله خدماتي) ظهر في مقطع فيديو من قلب طهران وهو يعرب عن أسفه لعمليات إرسال أسلحة إلى ميليشيات بلاده بسوريا والمنطقة، معترفاً في الوقت نفسه بدوره الكبير في نقل تلك الأسلحة.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات