ألمانيا ترحّل لاجئين عرباً وسوريين

أخبار سوريا || أورينت نت - متابعات 2022-07-27 16:21:49

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أثار قيام المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا بترحيل 4 لاجئين إلى اليونان بحجة أن الوضع بأثينا بدأ بالتحسن، غضب الناشطين والمنظمات المدافعة عن حقوق اللاجئين الذين وصفوا الأمر بالفاضح.

وقامت ألمانيا بترحيل أربعة لاجئين من سوريا واليمن وفلسطين، في يوم واحد، بعد رفض طلب اللجوء الذي تقدموا به، مبررة ذلك بأن الوضع في اليونان تحسن مقارنة بالسنوات السابقة ولأنهم حصلوا على حق الحماية في اليونان، بحسب موقع مهاجر نيوز.

ومن بين الأشخاص الذين تم ترحيلهم، طالب لجوء عاش في اليونان ورغم حصوله على حق الحماية إلا أن السلطات اليونانية أوقفت حق حصوله على المزايا الاجتماعية، ليعيش الرجل مشرداً بلا مأوى، ما دفعه للقدوم إلى ألمانيا عام 2020، لكن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين رفض طلب لجوئه.

وانتقد مجلس اللاجئين البافاري ومنظمة "برو أزول" في بيان مشترك ترحيل اللاجئين إلى اليونان، مشيرين إلى أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين يقلل من أهمية الوضع المأساوي لمن يسعون الحصول على الحماية. 

اختبار خطير

وأكدوا أن الترحيل قد يكون "اختباراً خطيراً" لإعادة المزيد من طالبي اللجوء إلى ظروف صعبة ومأساوية.

وبحسب البيان، فإن ترحيل اللاجئين يعني أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين لا يأخذ بعين الاعتبار أحكاماً صدرت عن المحاكم الإدارية العليا الألمانية في عام 2021 .

وتنص الأحكام على منع ترحيل اللاجئين الذين حصلوا على حق اللجوء في اليونان.. لأن اليونان غير قادرة حالياً على تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين. وقضت المحكمة بأن اللاجئين الذين لديهم بالفعل حق اللجوء في اليونان، يمكنهم الحصول على اللجوء مرة أخرى في ألمانيا، وفق ما نقلت شبكة "WRD" الألمانية.

وأوضحت المحكمة أن الترحيل إلى اليونان غير وارد، وذلك لأن هناك "خطراً يتمثل في وجود معاملة لا إنسانية ومهينة كبيرة للغاية"، مبررة ذلك بسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي الحالي في اليونان.

وقرار المحكمة الألمانية جاء بعد شكوى تقدّم به سوري ممن رُفض طلب لجوئه في البداية، لأن اليونان كانت قد منحته وضع الحماية من قبل، إلا أن المحكمة رأت أنها لديه الحق في الحصول على حق الحماية مرة أخرى في ألمانيا.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات