بعد حملة طرابزون العنصرية.. الحكومة التركية تعتذر رسمياً للعرب (فيديو)

أخبار العالم || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-07-26 16:51:51

والي طرابزون إسماعيل أوستا أوغلو خلال لقاء مع عدد من السياح العرب
والي طرابزون إسماعيل أوستا أوغلو خلال لقاء مع عدد من السياح العرب

بعد تصاعد موجة العنصرية ضد العرب في تركيا مدفوعة بتصريحات من قبل بعض أقطاب المعارضة، تصاعدت مخاوف في الأوساط الرسمية التركية من ضرب الموسم السياحي للعام الجاري، خاصة في بعض المناطق التي تلقى إقبالاً كثيفاً من قبل السياح العرب، وهو ما حصل مؤخراً في طرابزون التركية، حيث سارع والي المدينة للاعتذار من العرب عن الإساءة العنصرية ضدهم.

تصوّر خاطئ ضد العرب

وذكرت صحيفة "الجمهورية" التركية، أن كلاً من والي طرابزون إسماعيل أوستا أوغلو، ورئيس شرطة الولاية كنان أيدوغدو، وعدد من رؤساء البلديات فيها، أجروا زيارة إلى منطقة "أوزنجول" السياحية الشهيرة التي تعدّ مركزاً هامّاً لجذب السياح الأجانب خاصة العرب منهم، والتقى هناك بعض أصحاب المتاجر بالإضافة إلى أنه تحدث مع سياح من دول الخليج.

وعقب الزيارة أدلى الوالي بتصريحات اعتذر فيها عن الإساءة العنصرية ضد السياح العرب التي طالتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفاً بالقول: "ندين بشدة العداء ضد العرب الذي يتم وسمه بمدينتا، هذا غير مقبول، إنهم يحاولون خلق تصور سلبي من خلال افتعال الحساسيات بين سكان المنطقة في طرابزون".

وتابع: "هناك دافع خفي في هذه الأفعال.. هناك أيضاً العديد من السياح في ألانيا وموغلا، ولا أحد يقول إن (الألمان ملؤوا ألانيا) فقط لأن هناك ألماناً وبريطانيين وسائحين من جنسيات أخرى.. لماذا يتم خلق مثل هذا التصور في طرابزون فقط؟ (العرب) موطنو جغرافيا شقيقة لنا، نحن ندين بشدة المنشورات الخبيثة التي تستهدفهم".

مخاوف من ردة فعل العرب

وحول ظهور انتقادات للافتات المنتشرة باللغة العربية في الولاية من أجل إرشاد السياح، قال الوالي: "زرنا ورأينا هذه الأماكن، ونرى أنه لا توجد أدنى مشكلة في اللافتات العربية، وسنعمل على تحقيق أقصى استفادة من هذا الموسم (السياحي)، كما إننا سنتخذ الإجراءات اللازمة للترحيب بضيوفنا وفقاً لفهمنا للضيافة ولضمان عودتهم إلى بلدانهم بمشاعر سارة".

وأشار الوالي إلى أن أوزنجول تعد أحد من أهم الوجهات السياحية في المنطقة، وهناك جهد لتحويل كراهية الأجانب التي نشأت مؤخراً إلى عداء عربي في الولاية، مؤكداً أن السياح هم بمثابة الجواهر في التاج خاصة الخليجيين منهم، حيث وصفهم بالقول "هم تاج رأسنا".

من جهته، قال رئيس بلدية المدينة مراد زورلو أوغلو إنه يكاد لا يخلو يوم من العنصرية ضد العرب من قبل بعض العنصريين، معرباً عن رفضه لذلك، ومشيراً في الوقت ذاته إلى وجود ردات فعل عربية إزاء تلك الحوادث.

وطمأن رئيس البلدية السياح العرب قائلاً: "نحن ننادي الدول العربية من هنا.. لا تقلقوا"، داعياً إلى توخي الحذر تجاه ما يُنشر من قبل بعض الأشخاص والمؤسسات على مواقع التواصل ضد العرب وطرابزون على حدٍ سواء.

تصاعد العنصرية في تركيا

ومنذ فترة تداول العديد من الأتراك العنصريين صوراً للافتات باللغة العربية منتشرة في شوارع المدينة ومناطقها السياحية داعين السلطات المحلية إلى إزالة تلك اللافتات والحفاظ على هوية المدينة التركية، فيما فتحت الشرطة تحقيقاً بعد ظهور شاب تركي منذ أيام يصف السياح العرب بالقذرين، وبأنهم من جلب الأمراض والأوبئة إلى مدينة طرابزون.

وتصاعدت موجة العنصرية ضد العرب وخاصة السوريين خلال الفترة الأخيرة مع اقتراب موعد الانتخابات، وقبل أيام قال الصحفي الإسباني "لويس ميغيل هورتادو" إنه كان هو وزوجته هدفاً للعنصرية وكراهية الأجانب من قبل ثلاثة شبان أتراك، ظنوا أنهما سوريان فحاولوا استفزازهما لمدة عشر دقائق، ثم طلبوا ولاعة وقاموا بإلقاء أعقاب السجائر على زوجته.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات