اغتيال ضابط من ميليشيا أسد بالرقة والفصائل تصد محاولة تسلل شرق حلب

أخبار سوريا || أورينت نت - خاص 2022-07-24 10:10:43

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

واصلت فصائل الفتح المبين استهداف مواقع ميليشيا أسد على محاور الشمال السوري رداً على الجرائم المتكررة تجاه البلدات المحررة وخاصة مجزرة جسر الشغور في إدلب، في وقت شهدت جبهات ريف حلب اشتباكات بين ميليشيا أسد والفصائل خلال التصدي لمحاولة تسلل، وسط خسائر متزايدة في صفوف الميليشيا وبينهم ضابط قُتل بظروف غامضة بريف الرقة.

وفي التفاصيل أفاد مراسل أورينت نت، مهند العلي أن اشتباكات عنيفة جرت بالأسلحة الثقيلة عند منتصف الليل بين فصائل الجيش الوطني وميليشيا أسد، بعد محاولة تسلل للأخيرة إلى نقاط الفصائل في مدينة تادف شرق حلب.

فيما استهدفت الفصائل مواقع ميليشيا قسد بالمدفعية الثقيلة في قرى المالكية وشراوغة تنب شمال حلب، إضافة لقصف مواقع مماثلة في ريفي الرقة والحسكة، دون معلومات عن حجم الخسائر.

قصف متبادل

في حين، أفاد مراسلنا مناف هاشم أن ميليشيا أسد قصفت يوم أمس بالمدفعية الثقيلة محيط بلدة البارة وحرش بينين جنوب إدلب ومحور معارة النعسان شمالاً، إضافة لقصف محيط قرية مكلبيس غرب حلب بالمدفعية الثقيلة والرشاشات الثقيلة، كما استهدفت سيارة مدنية من نوع (فان) بصاروخ مضاد للدروع في محيط بلدة كباشين بمنطقة عفرين شمال حلب دون وقوع خسائر بشرية.

فيما ردت فصائل "الفتح المبين" باستهداف آلية عسكرية للميليشيا بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة كانت تقوم بأعمال تحصين عسكري على محور قرية خربة جدرايا غرب حلب، كما استهدفت الفصائل تجمعاً للميليشيا على محور أورم الصغرى، وتجمع على جبهة الفوج (46) بمدفع عيار "57مم".

وأكد المراسل نقلاً عن مصادر عسكرية أن إصابات محققة وقعت في صفوف الميليشيا جراء استهداف مواقعهم براجمات الصواريخ من قبل الفصائل في بلدة ربيعة بريف اللاذقية الشمالي، وكذلك تحقيق إصابات في صفوف الميليشيا في جبهتي جبل أبو علي وعين عيسى شمال اللاذقية جراء القصف بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة.

اغتيال ضباط

وعلى صعيد مختلف، ذكرت شبكة "فرات بوست" أن ميليشيا الفرقة الرابعة والمخابرات الجوية نفذت حملة مداهمات واعتقالات في قرية الخمسية بريف الرقة الشرقي خلال اليومين الماضيين على خلفية اغتيال ضابط من مرتبات المخابرات الجوية مع مرافقه.

ونقلت الشبكة عن مصادرها أن ميليشيا أسد عثرت على جثة ضابط برتبة نقيب يدعى (عرفان الناصر) وأحد مرافقيه مقتولين برصاص مجهولين داخل سيارتهما في أحد شوارع القرية، مشيرة إلى أن الميليشيا اعتقلت نحو 19 شخصاً من المدنيين على خلفية العملية.

قتلى من قسد

من جهة أخرى، اعتقلت قسد عدداً من الشبان بهدف التجنيد الإجباري في مدينة منبج بريف حلب يوم أمس، من خلال نصب حواجز طيارة في قرى شويحة خزناوي شمال المدينة.

وفي شرق الفرات، أعلنت ميليشيا قسد مقتل ثلاث مقاتلات من صفوفها بينهم قيادية جراء قصف لطائرة مسيرة لمواقعها بالقرب من حاجز نعمتي على طريق القامشلي القحطانية بريف الحسكة يوم أمس.

فيما ذكرت شبكات محلية منها "فرات بوست" أن قسد أخلت يوم أمس مقراتها في كل من بلدتي الرغيب والحوايج بريف دير الزور الشرقي، إضافة لسحب حواجزها العسكرية منها، وأضافت الشبكة أن الميليشيا سحبت عناصرها من حاجز الشلوف (حاجز المؤسسة) ونقلته إلى مدخل البلدة من جهة مدينة الشحيل.

 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة