بعد إطلاقه الأكاذيب ضد السوريين.. "أوزداغ" يحرّض على حرب أهلية بين الأتراك والداخلية تتحرك

أخبار العالم || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-07-07 16:29:08

وزارة الداخلية التركية ترفع شكوى بحق أوميت أوزداغ
وزارة الداخلية التركية ترفع شكوى بحق أوميت أوزداغ

بعد أن امتهن صناعة الكذب ونشر الشائعات ضد اللاجئين السوريين في تركيا، صعّد رئيس حزب النصر “أوميت أوزداغ” من خطاب الكراهية والعنصرية ليطال الأتراك أنفسهم، ما دفع وزارة الداخلية التركية للتحرك ضده.

وقالت وكالة الأناضول في خبر لها إن وزارة الداخلية التركية رفعت شكوى جنائية إلى مكتب المدّعي العام في أنقرة ضد أوزداغ الذي أطلق العديد من الأكاذيب ضد اللاجئين وأعلن أن "حرباً أهلية ستندلع"، وذلك بتهمة "تحريض الناس على الكراهية والعداء وإهانة الأمة ومؤسسات الدولة التركية، ونشر الذعر بين الناس".

“إهانة الأمة التركية”

ولفتت الوزارة في الالتماس إلى أن أوزداغ قدّم معلومات كاذبة ومضلّلة عن أجهزة الدولة بهدف تشويه سمعة الموظفين العموميين، وتقويض الثقة في المؤسسات العامة، والتأثير على الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة التي تسهّل الوصول إلى المستخدمين، وذلك في تصريحاته التي أطلقها في 4 من تموز الجاري.

وأشار مَحضر الشكوى إلى أن وزير الداخلية سليمان صويلو قدّم معلومات حول عدد الأجانب في تركيا، والذين مُنعوا بشكل غير قانوني من الدخول، وعدد المهاجرين غير الشرعيين الذين تم القبض عليهم وترحيلهم، فضلاً عن أن العديد من المعلومات الإحصائية عن المهاجرين في تركيا يتم الإعلان عنها أسبوعياً على الموقع الإلكتروني لمديرية إدارة الهجرة، إلا أن أوزداغ كان يحاول خلق تصوّر غير واقعي حول تلك المعلومات.

يُذكَر أن "حزب النصر" المعارض ورئيسه زادوا في الفترة الأخيرة من تصرفاتهم العدوانية تجاه اللاجئين السوريين وقاموا بالتحريض عليهم عبر إنتاج أفلام سينمائية تصوّرهم بأنهم محتلّون للبلاد كفيلم (الغزو الصامت) أو عبر حملة لجمع 100 ألف توقيع بغية طردهم أو بث منشورات تدعو المواطنين الأتراك إلى بغض اللاجئين والتحريض عليهم.

وتقوم سياسة حزب أوزداغ العنصري على التحريض على السوريين، وكان ادّعى قبل يومين أن لاجئين أفغانيين اغتصبوا طفلة سورية في منطقة إسنلار، إلا أنه تبيّن أن الحادثة كاذبة ما دفع قائم المقام في الحي لإصدار بيان كذّب فيه ادعاءات أوزداغ، ودعا إلى توخّي الحذر في نشر وتصديق الأخبار التي تهدف إلى الإخلال بالنظام العام.

ووصل الأمر بالمتطرّف رئيس حزب النصر، أوميت أوزداغ، بالدعوة إلى زرع ألغام على الحدود مع سوريا لمنع عبور اللاجئين، وتوجَّه بنفسه إلى ولاية هاتاي من أجل ذلك، إلا أن الوالي منعه وأصدر قراراً بمنع دخوله الولاية.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات