تجاوز المئة وأدين بـ3 جرائم حرب.. ألمانيا تحاكم أكبر النازيين والمحكمة توثق كلماته الأخيرة

أخبار العالم || أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-06-29 09:54:34

الحكم بالسجن على ألماني عمره 101 عاماً لإدانته بالمشاركة في "جرائم نازية"
الحكم بالسجن على ألماني عمره 101 عاماً لإدانته بالمشاركة في "جرائم نازية"

قضت محكمة ألمانية بالسجن 5 سنوات لحارس نازي سابق يبلغ من العمر 101 عام، وهو أكبر شخص حتى الآن يحاكم بتهمة التواطؤ بجرائم حرب خلال ما يعرف بالهولوكوست (محرقة اليهود في أوروبا).

وذكر موقع "بي بي سي" البريطاني أن الحارس الذي أشير إليه باسم جوزيف إس، أدين بالمساعدة على ارتكاب جرائم قتل آلاف المعتقلين، في معسكر ساكسنهاوزن، قرب برلين.

ولفت إلى المحكمة توصلت لإدانته بتسهيل عمليات قتل 3500 شخص، وأنه تواطأ في قتل أسرى حرب روس رمياً بالرصاص، وقتل آخرين باستخدام غاز "زيكلون ب" السام.

المتهم يؤكد براءته

وقال جوزيف في تصريحه الختامي، أمام المحكمة: "لا أعرف لماذا أجلس هنا في ركن المتهم، لم يكن لي أي علاقة بالأمر".

غير أن دفاعه لم يقنع القاضي أودو ليشترمان، الذي قال إنه مقتنع بأن شويتز عمل في زاكسينهاوزن و"أيد" الفظائع التي ارتُكبت هناك. وقال ليشترمان، “على مدى ثلاث سنوات، شاهدت سجناء يتعرضون للتعذيب والقتل أمام عينيك”

وأضاف القاضي، "نظراً إلى موقعك في برج المراقبة في معسكر الاعتقال، كان دخان محرقة الجثث بأنفك باستمرار". وأوضح، "كل شخص حاول الفرار من المعسكر تعرض لإطلاق النار، لذلك كل حارس كان متورطاً في جرائم القتل هذه".

من جهته، أنكر الدفاع الاتهامات الموجهة إلى جوزيف وطالب بتبرئته في حين من المتوقع أن يطعن في الحكم.

المعتقلات النازية

واعتقل أكثر من 200 ألف شخص، بينهم يهود وغجر ومعارضون للنظام ومثليون، في معسكر زاكسينهاوزن بين عامي 1936 و1945. وتوفي عشرات الآلاف من السجناء بسبب العمل القسري والقتل والتجارب الطبية والجوع أو المرض قبل تحرير المعسكر من قبل القوات السوفياتية، وفقاً لمتحف زاكسينهاوزن.

وأصبحت محاكمة حراس المعتقلات النازية السابقين، ممكنة عام 2011، بعد إدانة الحارس السابق جون ديميانيوك، وبالتالي بدأ البحث عن الحراس السابقين الباقين على قيد الحياة، لمحاكمتهم.

وعام 2015، حكم على أحد حراس معسكر أوشفيتز، المعروف سابقاً باسم "حارس كتاب أوشفيتز"، بالسجن، ويخضع حارس آخر للمحاكمة حالياً، في محكمة شمال ألمانيا.

ومن المقرر أن تبت المحكمة العليا الألمانية، في قبول الاستئناف أولاً، وهو أمر يستغرق عدة أشهر، ولا يمكن سجنه خلالها.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات