ما كُشف مرعب والخافي أعظم.. مدارس بريطانية تدرّس منهاجاً سرّياً وترفض إطلاع الأهل

أورينت نت - متابعات 2022-06-27 17:35:32

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تمنع مدراس في بريطانيا أولياء الأمور من الاطلاع على خطط التدريس التي تقدمها لأبنائهم خلال العملية التدريسية، ما دفع بعضهم للتحرك من أجل التعرف على المحتوى الذي تقدمه هذه المدارس.

وبحسب صحيفة The Times يناضل زوجان بريطانيان من أجل الحق في الاطلاع على خطط التدريس للأبناء في المدارس، بعد أن أثار قلقهما ما عرضته مدرسة ابنتهما من موضوعات بعضها عنصرية.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن شكوى قدمها كل من كلير بيدج وزوجها عدة مرات مما يتلقاه الطلبة في مدرسة "كلية هابِرداشرز هاتشام" الثانوية البريطانية، من دروس حول العرق والانتماء الجنسي، بعد اشتباه في أن الأطفال "يُلقَّنون عقيدة" معينة، وأن بعض الدروس تتحدث عن "امتيازات" يحصل عليها الطلبة البيض، لمجرد كونهم بيض البشرة.

ووفقاً للصحيفة، فإنه لم يُسمح للزوجين بالاطلاع على المواد المستخدمة في بعض الدروس، فأرسلت الأم خطاباً إلى "مكتب مفوض المعلومات" المتصل بالبرلمان البريطاني، وطالبت فيه بإصدار حكم يقضي بحق الوالدين في الحصول على نسخة من خطط الدروس المدرسية للأبناء.

خلافات بين الآباء والمدارس 

وفي وقت سابق، قدمت البارونة إستيل موريس، وزيرة التعليم السابقة عن حزب العمال والنائبة في مجلس اللوردات البريطاني، تعديلاً على مشروع قانون المدارس يطالب بمنح الآباء الحق القانوني في الاطلاع على جميع المواد التعليمية التي يتلقاها أبناؤهم.

وتابعت موريس: "إن خلافات عديدة اندلعت بين الآباء والمدارس حول موضوعات المناهج الدراسية خلال الفترات الماضية"، مضيفة "أريد الإقرار بأن للوالدين الحق القانوني في الاطلاع على ما يتعلمه أطفالهم، يجب تسوية هذا الأمر.

حادثة مقتل جورج فلويد

وترجع إحدى الشكاوى، التي تقدمت بها الأسرة إلى الفترة المتعلقة بحادثة مقتل جورج فلويد والاحتجاجات التي أعقبتها، فقد عرضت المدرسة على الأطفال في سن 13 عاماً صورةً تحمل مضموناً عنيفاً.

كما دارت شكوى أخرى حول جلسة عقدتها المدرسة للتلاميذ وناقشت فيها "امتياز العرق الأبيض" و"أنظمة السلطة القائمة على التمييز"، وقيل فيها للتلاميذ إن بعض الناس عملوا على إدامة الامتيازات التي لا تُمنح لهم إلا لكونهم من البيض.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات