ليست بالقرون الوسطى بل بالوقت الحالي.. سوق لبيع الفتيات وآخر لمستلزمات السحرة (فيديو)

أورينت نت - متابعات 2022-06-22 18:16:01

صورة تعبيرية

تشتهر العديد من بلدان العالم بأسواقها التي تضم منتجات محلية وأشغالاً يدوية، ولكن ليست جميع الأسواق كما يتصور البعض، فهناك أسواق تباع فيها أشياء غريبة وغير متوقعة، كأعضاء الحيوانات وحتى الفتيات الحسناوات.

يقام سنوياً سوق غريب بمنطقة موغيلا الواقعة في بلغاريا، حيث تعرض فيه آلاف من شابات الغجر (العرائس) من قبل والديهم في محاولة لجذب العاشق الثري.

وبحسب موقع  Vacations Travel، يستقطب السوق أكثر من 2500 شخص من جميع أنحاء بلغاريا، ويقام في أول يوم سبت بعد صيام عيد الفصح الأرثوذكسي، وقد يكلّف طلب فتاة معينة أكثر من 3000 يورو.

ويجتمع الناس في "سوق العرائس الغجريات" للرقص وتناول المشروبات والأطعمة والدردشة مع بعضهم البعض بحضور عدد كبير من الفتيات المراهقات اللواتي يضعن المكياج الثقيل والملابس المزركشة والمزينة، برفقة أمهاتهن اللاتي يرتدين ملابس احتفالية أيضاً ويضعن الحلي الذهبية.

وقد ينفق الرجال حوالي 7500 دولار إلى 11300 دولار بعد جولات من المساومة مع والد الفتاة، وإذا كانت الفتاة جميلة حقاً يمكن رفع السعر.

وتتراوح أعمار الفتيات اللواتي يُعرضن في السوق بين 16 و20 عاماً، وأغلب الفتيات يتم إخراجهن من المدارس في الصف الثامن، وحبسهن في المنازل حتى تزويجهن.

سوق السحرة

يقع سوق السحرة في بوليفيا في منطقة سياحية نابضة بالحياة يصطف فيها العشرات من الباعة في الشوارع لبيع عدد من المنتجات الغريبة والمكونات الخام المستخدمة في الطقوس لاستدعاء الأرواح التي تسكن "عالم إيمارا" الذي يؤمن به السكان المحليون في المنطقة.

ومن بين العديد من العناصر الغريبة والمخيفة التي تُباع في السوق، أجنة اللاما المجففة التي يُقال إنها تجلب الرخاء والحظ السعيد، والضفادع المجففة المستخدمة في طقوس "الإيمارا"، والتماثيل المصنوعة من الحجر الأملس، والعقاقير الجنسية، وريش البومة، والسلاحف والثعابين المجففة.

 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات