ميليشيا الجولاني ترسل تعزيزات عسكرية إلى عفرين.. و"قسد" تعتدي على النساء بدير الزور

أورينت نت - خاص 2022-06-21 10:13:24

تعبيرية

عاد التوتر إلى ريف حلب الشمالي بعد رفض "هيئة تحرير الشام" (ميليشيا الجولاني) الانسحاب من منطقة عفرين، واستقدام تعزيزات عسكرية ضخمة لتعزيز وجودها، فيما قُتل عدد جديد من ميليشيا أسد بهجمات وحوادث متفرقة بمناطق البادية السورية، في وقت صعّدت ميليشيا قسد من انتهاكاتها تجاه المدنيين، ولا سيما النساء بمناطق شرق الفرات.

وفي التفاصيل، أفاد مراسل أورينت نت “مناف هاشم”، اليوم، أنّ "ميليشيا الجولاني" استقدمت تعزيزات مكونة من رتل عسكري من منطقة دارة عزة إلى منطقة عفرين شمال حلب خلال الساعات الماضية، عقب سيطرتها على قرى وحواجز عسكرية في المنطقة.

ودفع ذلك فصيل "الجبهة الشامية" التابعة للجيش الوطني لإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة من مدن صوران واخترين وكفره وإعزاز باتجاه مدينة عفرين لمواجهة "تحرير الشام"، وسط استنفار واسع لفصائل الجيش الوطني في المنطقة.

 

خسائر لميليشيا أسد

على صعيد مختلف، أعلنت فصائل الفتح المبين في الشمال السوري تمكنها من قنص عنصرين من ميليشيا أسد على محور الفروج 46 بريف حلب الغربي، فيما قتل عنصران من الميليشيا وأصيب آخران جراء استهداف سيارة عسكرية للميليشيا بعبوة ناسفة بالقرب من قرية مشرفة الفجر بريف الرقة يوم أمس، كما قتل أحد عناصر ميليشيا أسد "المتطوعين" جراء حادث مروري بالقرب من معصرة (الرحمن) على طريق مصياف -حماة يوم أمس.

فيما قتل ثلاثة عناصر من ميليشيا قسد جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على الطريق الواصل ببين بلدتي الكسرة وأبو خشب غرب دير الزور يوم أمس.

وفي دمشق، أصيب عنصران من ميليشيا أسد نتيجة اصطدام سيارة من نوع (BMW) بدراجة نارية كانا يستقلانها على طريق "قصر الشعب" بمنطقة المهاجرين وسط العاصمة ليلة أمس، وأفاد مراسلنا ليث حمزة أن العنصرين تم نقلهما إلى مشفى (601) العسكري وهما بحالة خطرة.

في حين، اعتقلت ميليشيا أسد أربعة عناصر من ميليشيا (الدفاع الوطني) الرديف لها في حي الجورة بمدينة دير الزور يوم أمس، وأفاد مراسلنا زين العابدين العكيدي أن عملية الاعتقال جاءت بسبب سرقة الهواتف المحمولة من المارة، حيث يوجد دعاوى سلب وتشليح وتعاطي مخدرات بحق العناصر الأربعة.

انتهاكات قسد

وإلى دير الزور، صعّدت ميليشيا قسد انتهاكاتها تجاه المدنيين ولا سيما النساء، وذكر مراسلنا أن الميليشيا اعتدت بالضرب على سيدتين خلال حملة مداهمات ببلدة غرانيج شرق دير الزور، حيث قام عناصر الميليشيا بتكسير محتويات المنزل وسرقة هواتف محمولة ومبالغ مالية إضافة لضرب النساء.

أسفر ذلك عن توتر في البلدة من قبل الأهالي الذين هددوا الميليشيا ورفضوا تلك الانتهاكات، ليقوم ما يسمى "المجلس العسكري" باعتقال العناصر المشاركين في عملية المداهمة والاعتداء، فيما أرسل التحالف الدولي وفداً نسائياً تابعاً لقسد لزيارة النساء اللواتي تعرض للإساءة من قبل الدورية وسط وعود بمحاسبة الفاعلين.

وفي السياق، اعتقلت ميليشيا قسد المدعو (حمد الحمادي الكريمات) من أبناء قرية العزبة شرق دير الزور، ويعمل مندوب غاز في القرية، وذلك بسبب مشادة كلامية مع لجنة هيئة الخدمات والبلديات التابعة للميليشيا قبل يومين.

كما اعتقلت قسد رئيس بلدية مركدة بريف الحسكة، المدعو “جدعان مطر الحميد” وعدداً من الموظفين في البلدية بتهم الفساد، كما اعتقلت مجموعة من الشبان على حواجزها في مدينة الحسكة بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها.

في حين، وصلت قافلة تابعة للتحالف الدولي من معبر الوليد الحدودي مع العراق وتضم 35 شاحنة محملة بمعدات لوجستية وذخائر، واتجهت إلى قواعد التحالف في دير الزور ومنطقة الشدادي بريف الحسكة.

 

اغتيال جديد

وفي درعا، قتل الشاب (عبد المولي عبد اللطيف الحسن) برصاص مسلحين مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة داعل وبلدة إبطع بريف درعا الأوسط يوم أمس، حيث عُثر على جثته مرمية على الطريق دون معرفة الفاعلين، وينحدر الشاب من مدينة الشيخ مسكين.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة