فضلها على مناطق أسد.. سوري يلجأ لغزة المحاصرة ويحقق النجاح الذي حُرم منه بالوطن (فيديو)

أورينت نت - ماهر العكل 2022-06-20 10:25:31

شاب سوري لاجئ في غزة

أثار لاجئ سوري مقيم في مدينة غزة إعجاب الأهالي وتقديرهم بعد قيامه بإعداد الطعام السوري بطريقة احترافية، ما جذب العديد من الزبائن من عشاق مذاق الطعام المُتبّل الذي جلبه معه من مدينته (حلب).

وبحسب ما ذكره موقع "euronews" فإن الشاب "أنس قاطرجي" 36 عاماً فرَّ من حلب 2014 بعد تصاعد القصف الهمجي لميليشيا أسد على الأحياء السكنية بالمدينة، ثم قدم إلى مصر ومنها عبر الحدود إلى مدينة غزة المحاصرة، وذلك عبر أحد الأنفاق المستخدمة لتهريب البضائع للقطاع.

وأشار الموقع في فيديو له إلى أن الشاب السوري عانى كثيراً في السنوات الأولى لوجوده بالقطاع، وأنه بحسب ما صرّح به لرويترز نام في الشوارع، ولم يكن له بيت أو مأوى إلى أن احتضنه الأهالي هناك وقدموا له عملاً، الأمر الذي ساعده على النجاح وإثبات براعته في الطبخ.

وأوضح الشاب "أنس" أن قدومه إلى القطاع كان مغامرة كبيرة منه في سعيه للبحث عن حياة مستقرة في مدينة تشهد أصلاً حرباً كبيرة ضد إسرائيل، كما إنه أحبّ أن يثبت دعمه للفلسطينيين وأن مدينتهم "غزة" تعد بنظره أحسن مكان في العالم.

وبيّن اللاجئ السوري أنه حصل بعد ذلك على وظيفة في مطعم، وأخذ يكتسب شهرة واسعة في إعداد (الشاورما) التي تقدم على طبق من الأرز مع المكسرات المحمصة، وفي إعداد صلصة الثوم المميزة التي تشتهر بها سوريا، وخاصة في حلب ودمشق.

وأضاف أنه عمل أيضاً كرئيس للطهاة في العديد من المطاعم، ثم قرّر افتتاح مشروعه الخاص عام 2020 والذي أطلق عليه اسم (الحلبي) نسبة إلى مدينته (حلب) التي عانت من دمار كبير جراء الحرب فيها، كما يقع مطعمه في قلب غزة  وهو مليء بالصور التي توضح جمال مدينته قبل أن تحولها ميليشيا أسد إلى ركام وخراب.

من ناحيته يوضّح الشاب السوري "أنس" أنه فقد عدداً من أفراد عائلته بسبب القصف على المدينة، حيث توفي خاله وخالته وأولاد عمه وبعض أقاربه دون أن يراهم أو يودعهم، ولا سيما أنه لا يمتلك أي وثائق سفر نظراً لدخوله غزة بشكل غير قانوني، ما يجعل مغادرته للقطاع أمراً صعباً للغاية.

يذكر أن الأمم المتحدة أكدت أن نحو 5.6 ملايين سوري فروا من الحرب منذ 2011، ولجأ معظمهم إلى دول مجاورة مثل تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر، في حين فرَّ قرابة 30 سوريّاً فقط إلى قطاع غزة.

ويعاني قطاع غزة منذ عام 2007 حصاراً خانقاً قامت بفرضه إسرائيل بعد تمكن حركة حماس من السيطرة عليه عقب فوزها بالانتخابات التشريعية عام 2006، كما شمل الحصار منع وتقنين دخول المحروقات والكهرباء والكثير من السلع الغذائية كالدواجن واللحوم إضافة إلى منع الصيد في عمق البحر.

 

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات