قتلى بينهم ضابط من ميليشيا الأسد وإنزال جوي للتحالف في الحسكة

أورينت نت - خاص 2022-06-19 11:04:59

تعبيرية

شيّعت ميليشيا أسد عدداً من عناصرها بينهم ضابط، قُتلوا بهجمات متفرقة في درعا والبادية والشمال السوري خلال الساعات الماضية، في حين تواصل ميليشيا قسد انتهاكاتها تجاه السكان بمناطق شرق الفرات مع تزايد الاعتقالات عبر الإنزال الجوي بتهم مختلفة وأبرزها التعامل مع تنظيم داعش.

وفي التفاصيل، ذكرت شبكات موالية أمس، أن الضابط في ميليشيا أسد، الملازم أول (علي شباصي) وينحدر من الدريكيش، قُتل رفقة العناصر الثلاثة: محمود خزامي ومحمد جعارة وعمر حمدو على جبهة الفطيرة بمنطقة سهل الغاب بريف حماة يوم أمس، وذلك بعملية “نوعية” نفذتها فصائل إدلب تجاه العناصر.

كما قُتل المساعد أول المدعو (أحمد محمد مخلوف) الملقب "أبو علي" برصاص مسلحين مجهولين على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وسحم الجولان غرب درعا يوم أمس، وينحدر مخلوف من بلدة بعرين بمنطقة مصياف بريف حماة، وهو مسؤول الدراسات الأمنية في منطقة حوض اليرموك، وشارك في عمليات عسكرية ضد المدنيين وأبرزها اقتحام مدينة درعا العام الماضي.

وكذلك أصيب العنصر (عمر حسن الكساب) من مرتبات "إدارة الإشارة" برصاص مسحلين في مدينة الحراك بريف درعا صباح اليوم، نقل على إثرها إلى مشفى الصنمين، وينحدر من قرية المسيكة بمنطقة اللجاة بريف السويداء، كما قُتل المدعو (عمار علي مناجرة) برصاص مسلحين مجهولين في بلدة تل شهاب بريف درعا يوم أمس.

 

هجمات البادية

وفي السياق، أصيب عدد من عناصر ميليشيا "القاطرجي" جراء انفجار لغم أرضي بسيارة عسكرية تابعة لها في محيط حقل التيم النفطي ببادية دير الزور.

دفع ذلك ميليشيا "القاطرجي" لإطلاق حملة تمشيط في محيط الحقول النفطية ببادية دير الزور (التيم، الخراطة، المزرعة، كصيبة) وذلك بهدف تأمين تلك الحقول من هجمات خلايا تنظيم داعش، والتي زادت نسبتها تجاه الميليشيات في الآونة الأخيرة.

اعتقالات متزايدة

وإلى شرق الفرات، أفاد مراسل أورينت نت زين العابدين العكيدي، أن ميليشيا قسد اعتقلت (إبراهيم الجبر) في قرية السعدة جنوب الحسكة وذلك بعملية إنزال جوّي نفّذتها بالتعاون مع التحالف الدولي، وتشير الأنباء إلى أن تهمة الاعتقال هي التعامل مع تنظيم داعش.

كما أشار المراسل إلى أن قسد شنّت حملة مداهمات بحي رميلة وسط الرقة وأغلقت الطريق المؤدّي إلى السجن المركزي في المدينة، لافتاً إلى أن عدداً من سجناء تنظيم داعش في السجن المركزي تمكنوا من الهروب، ما دفع الميليشيا لشن حملات اعتقال وإغلاق الطرقات.

على صعيد الانتهاكات، اعتقلت قسد يوم أمس طفلين قاصرين أثناء حملة مداهمة لأحد المشاريع الزراعية في محيط قرية الطريفاوي شمال شرق الرقة، كما اعتقلت الميليشيا الشاب (عمر الضويحي) بسبب انتقاده الواقع الخدمي في مدينة الطبقة غرب الرقة.

كما استولت قسد على عدد من منازل المدنيين في محيط بلدة تل تمر شمال الحسكة يوم أمس، وحوّلت تلك المنازل إلى مقرات عسكرية بحسب شبكة "الخابور" المحلية.

 

تدقيق أمني متزايد

وفي ريف دمشق، أفاد مراسلنا ليث حمزة، أن ميليشيا أسد استنفرت حواجزها داخل مدينة الزبداني ومحيطها يوم أمس، عبر حواجز طيارة وعمليات تفتيش دقيق للهويات والمارة بحثا عن مطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

ونقل المراسل عن مصادر محلية أن حواجز المنطقة سجلت اعتقال شخص واحد على الأقل من قبل ميليشيا الأمن الجنائي قرب منطقة التكية بسهل الزبداني.

 

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات

كلمات مفتاحية


مقالات ذات صلة