نال إعجاب الآلاف.. صاحب مطعم سوري بلندن يقدم عرضاً مفاجئاً لمحامين منعوا ترحيل لاجئين

أورينت نت - إعداد: إبراهيم هايل 2022-06-18 11:26:16

صورة تعبيرية

في مبادرة لردّ الجميل لفريق محامي حقوق الإنسان الذين ساعدوا في إيقاف أول عملية ترحيل للَّاجئين من بريطانيا إلى رواندا، أعلن مطعم سوري في لندن تقديمه وجبات مجانية للمحامين، الأمر الذي نال إعجاب واستحسان الآلاف.

وذكر موقع “ناشيونال نيوز” أن الجمهور البريطاني أشاد بخطوة “مطبخ عماد السوري” بعدما أعلن على حسابه في تويتر أنه سيقدم "عشاءً مجانياً" لفريق المحامين المَعنيّ بوقف ترحيل اللاجئين إلى رواندا، حيث تلقى المطعم عدداً هائلاً من رسائل الدعم والشكر وحازت التغريدة على إعجاب ومشاركة الآلاف.

سوري يشكر محكمة حقوق الإنسان

وكان حساب المطعم نشر تغريدة أعرب فيها عن تقديره للمحامين الذين عملوا في القضية للدفاع عن اللاجئين في بريطانيا، مضيفًا أنه: سيقدم عشاءً مجانيًاً لشخصين عن كل عضو في فريق المحاماة “المناضل”.

وتلقّى إعلان مبادرة المطعم نحو 20 ألف إعجاب عبر منصة تويتر، وأعيد نشرها أكثر من 2000 مرة. وغرَّد أحد العاملين ضد مخطط رواندا أنه يتطلع لزيارة مطبخ عماد، لكنه يرغب في دفع ثمن وجبته؛ تقديراً لتضامن المطعم مع اللاجئين.

وإضافة لذلك تعهّد أحد مستخدمي تويتر بالتبرع للمطعم؛ لمساعدته في تغطية تكاليف عرض الوجبات المجانية.

وكان المطعم افتتح أبوابه في عام 2021، ومنذ ذلك الحين تميَّز بتقييمات عالية من متذوقي الطعام، ثم كوَّن قاعدة شعبية في مجاله.

والثلاثاء الماضي، أُلغيت رحلة جوية كان يُفترض أن ترحّل لاجئين بينهم سوريون من بريطانيا إلى رواندا، في إطار خطة أقرّتها الحكومة البريطانية للحدّ من تدفّق المهاجرين غير النظاميين إليها، وذلك بعد مراجعات قضائية جرت في اللحظات الأخيرة.

وقالت قناة "يورو نيوز" الإخبارية إنه بسبب تدخلات في اللحظة الأخيرة من قبل المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، تم إبعاد جميع المهاجرين من الطائرة التي كان من المقرر أن تُقلّهم إلى رواندا.

وتشمل سياسة الحكومة منح الأشخاص الإقامة والدعم في رواندا أثناء النظر في طلب اللجوء الخاص بهم من قبل الدولة، وإذا ما نجحوا، فيمكنهم البقاء هناك لمدة تصل إلى 5 سنوات يحصلون خلالها على التعليم والدعم المادي.

انتقادات للخطة

وتعرّضت الخطة المثيرة للجدل لانتقادات من جانب سياسيين وجمعيات خيرية ورئيس أساقفة كانتربري. ووصف السياسي البريطاني المخضرم اللورد ألفريد دوبس، خطة ترحيل المهاجرين من بلاده إلى رواندا بأنها "سياسة مُخزية".

وقال دوبس، في مقابلة سابقة مع الأناضول بمكتبه في العاصمة البريطانية لندن: "أعتقد أن لدينا التزاماً بحماية الأشخاص الذين فروا من بلادهم بحثاً عن الأمان".

في حين يرى مؤيّدو الخطة، أن هذا الإجراء الصارم مطلوب لاحترام إرادة الشعب البريطاني، وتفكيك عصابات التهريب الدولية التي تستفيد من الاتّجار بالبشر.

ومنذ مطلع العام الجاري، عبَر أكثر من 10 آلاف مهاجر غير نظامي المانش لبلوغ السواحل البريطانية على متن زوارق صغيرة، في ارتفاع كبير مقارنة مع السنوات الماضية التي شكلت رقماً قياسياً.

google news icon تابعوا آخر أخبار اورينت عبر Google News

التعليقات